لعبة المطاردة الكبرى لـ«بوكو حرام»... إما أن تكون قاتلاً أو مقتولاً

لعبة المطاردة الكبرى لـ«بوكو حرام»... إما أن تكون قاتلاً أو مقتولاً

تورط عناصرها في أعمال قتل واختطاف على امتداد 8 سنوات من الدمار
الاثنين - 18 شعبان 1438 هـ - 15 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14048]
قياديان من جماعات الصيد النيجيرية التي انضمت إلى الجيش للقتال ضد «بوكو حرام» (نيويورك تايمز)

منذ أن كان صبياً صغيراً، حرص بونو بوكار على المشاركة في ألعاب المطاردات الكبرى داخل غابات شمال شرقي نيجيريا، حيث كان يقتفي آثار أقدام خنازير برية وأفيال عبر الأشجار الكثيفة.

أما اليوم، فإن الفرائس التي يتتبعها تترك وراءها آثار دراجات نارية!

كان بوكار والعشرات من أعضاء اتحاد للصيد يعود تاريخ تأسيسه إلى قرن مضى قد حولوا أسلحتهم نحو جماعة «بوكو حرام» المسلحة التي تورط أفرادها في أعمال قتل واختطاف وحرق للقرى على امتداد 8 سنوات من الدمار والخراب بمختلف أرجاء المنطقة.

أيضاً، دفعت نيجيريا بفرق ضخمة من الجيش في عملية اكتساح ضخمة ضد المتمردين الذي تقهقروا منذ ذلك الحين إلى مخابئ نائية داخل الغابات.

خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، أحرزت نيجيريا نصراً كبيراً في حربها ضد المسلحين، بنجاحها في فك أسر 82 فتاة كان المسلحون اختطفوهن من مدرسة داخلية منذ 3 سنوات من قرية تشيبوك.

من جانبه، قال بوكار إنه كان برفقة جنود نيجيريين الخريف الماضي عندما شاهد واحدة من التلميذات المختطفات؛ أمينة علي التي كانت تبحث عن الطعام مع عدد من أعضاء «بوكو حرام». وكانت أمينة أول من عثر عليها من الفتيات المخطوفات اللائي سببت جريمة خطفهن صدمة للعالم بأسره عام 2014.

من ناحيتها، تملك مجموعة الصيد التي ينتمي إليها بوكار معرفة جيدة بمناطق الغابات النائية التي يتحصن بها المسلحون. وكانت أولى المواجهات بين مجموعته و«بوكو حرام» عندما فر مسلحو الجماعة من العاصمة منذ 4 سنوات، ليشنوا حملة دموية ضد مناطق ريفية شملت المنطقة التي اعتادت مجموعة الصيد التجول بها.

من جانبه، قال بوكار (51 عاماً) أمين عام اتحاد الصيد: «في البداية، لم تكن ثمة مشكلة. كان الصيادون والمسلحون يلتقون بالغابات، لكن كان كل منهم ينشغل بشؤونه».

إلا أن الوضع تبدل عندما بدأت قوات الجيش في مطاردة «بوكو حرام» عبر الريف، ذلك أن الجنود باتوا بحاجة للمعاونة في العثور على مياه وظل أثناء اجتيازهم مناطق لا يعرفونها. وعليه، لجأوا إلى الصيادين طلباً للعون. ولم يمر وقت طويل حتى أدرك أفراد «بوكو حرام» أن الصيادين يقدمون العون لقوات الجيش، وبالتالي سعوا للانتقام منهم.

كان الهدف الأول لـ«بوكو حرام»، ماي أجيرامبي، أحد زعماء مجموعة الصيد. كان المتمردون قد اقتفوا أثره حتى قرية قرب منزله واختطفوه. وعندما عثر عليه رفاقه الصيادون، وجدوه مقطوع الرأس.

وقال بوكار: «خلصنا في تلك اللحظة إلى أنهم لن يتوقفوا حتى يقضوا علينا جميعاً».

وعليه، حشد هو وصيادون آخرون أفراد أسرهم ونقلوهم بعيداً عن القرى إلى عاصمة الإقليم، مايدوغوري، لضمان سلامتهم. بعد ذلك، انضموا إلى القتال ضد «بوكو حرام». والآن، يضطلع صيادون أحياناً بقيادة الجنود في المعارك معتمدين على أسلحة نارية صنعوها بأيديهم. ومثلما الحال مع غالبية الصيادين، كثيراً ما يتباهون بانتصاراتهم ويتحسرون على إخفاقاتهم.

وجاءت واحدة من كبرى إخفاقات بوكار في اليوم الذي عثر فيه الجنود على أولى فتيات تشيبوك. قال بوكار إنه ألقى القبض على أحد المسلحين وسلمه إلى الجنود، لكنه تمكن بطريقة ما من الهرب في خضم حالة الإثارة التي سيطرت على الجميع بالعثور على واحدة من التلميذات المختطفات.

وبينما يشكل تحرير طالبات تشيبوك خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي نصراً كبيراً، فإن بوكار يدرك جيداً أن الحرب ضد «بوكو حرام» لا تزال طويلة.

المثير أنه عندما يتهيأ لمهمة، يحرص بوكار على اتباع ذات الخطوات التي اعتادها منذ صباه، وذلك بوضعه مزيجاً من الأعشاب على جسده للتمويه على رائحته وارتداء قلادته المفضلة التي يتفاءل بها. داخل الميدان، يلتزم الهدوء بأكبر قدر ممكن، معتمداً على إشارات اليد في التواصل مع رفاقه الصيادين. ولا يقدم بوكار على مطاردة فريسته قط، وإنما يتركها تأتي إليه.

وقال: «بمجرد أن تقف أمام الفريسة، لا يبقى أمامك سوى خيارين: أن تكون قاتلاً أو مقتولاً».

جدير بالذكر أن الصيادين يعتمدون في عملهم على تقاليد توارثوها عبر أجيال، وكثيرون منهم بدأوا ممارسة الصيد منذ سن صغيرة للغاية بصحبة آبائهم أو أعمامهم. والمثير أن بضعة سيدات يمتهنّ الصيد انضممن أيضاً للقتال ضد «بوكو حرام».

وحتى اليوم، يحرص بعض الصيادين على حمل سكاكين صنعها أجدادهم منذ سنوات طويلة مضت. ويرى الصيادون أن مطاردة بني البشر أكثر صعوبة من مطاردة الحيوانات - حتى الأفيال التي تشتهر بمقاومتها الشديدة.

وعن هذا، قال بوكار: «إذا تسلقت شجرة، فإنك قد تصبح بمأمن من فيل، لكن ليس من أحد أعضاء (بوكو حرام)»، مشيراً إلى أن أفراد هذه الجماعة خبراء في صنع الأفخاخ. وأوضح أنه في بعض الأحيان تكون الاستراتيجية المثلى لإلقاء القبض على أحد أفراد الجماعة صنع حفرة داخل شجرة ضخمة والاختباء داخلها بانتظار مرور مجموعة من أعضاء الجماعة، عادة على دراجات بخارية، والتي تعتبر محظورة داخل بورنو.

اللافت أن غالبية الصيادين يؤمنون بخرافات، الأمر الذي ينطبق على بوكار ورفاقه. وعليه، فإنهم يحرصون على ارتداء كثير من التمائم والتعويذات لدرء الشر عنهم.

من بين هؤلاء، أبا بالومي (20 عاماً)، الصياد صاحب الوجه الطفولي، الذي يرتدي تعويذات سحرية حول خصره وسترة مصنوعة من جلد طبيعي غير مصبوغ. ويؤكد بالومي أن هذه التعويذات والسترة يمنحانه شعوراً بالحماية.

وأشار بالومي إلى أنه حصل على أسلاب من الغارات التي شارك بها ضد مخابئ «بوكو حرام» - بينها هواتف جوالة وأموال، وكذلك تمائم لجلب الحظ الحسن. وقال بالومي إنه وأشقاؤه حطموها.

أما بالنسبة لبا بونو (25 عاماً) زعيم إحدى مجموعات الصيد، فإن التميمة الجالبة للحظ بالنسبة له ذيل قط أسود يتدلى من رأسه.


* «نيويورك تايمز»


نيجيريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة