مجموعة السبع تتفق على التعاون لمكافحة الهجمات

مجموعة السبع تتفق على التعاون لمكافحة الهجمات

خبراء يحذرون من «هجوم يشكل نهاية العالم»
الأحد - 18 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14047]
وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية للدول السبع الكبرى خلال اجتماعهم في مدينة باري الإيطالية أمس (إ.ب.أ)

كلف وزراء مالية مجموعة السبع العظام السبت خبراء لمواصلة عملهم حول تقييم طبيعة التهديد الإلكتروني الذي قال عنه خبير الأمن المعلوماتي فارون بادوار إنه «غير مسبوق»، مضيفاً لشبكة «سكاي نيوز» أنه يعطي فكرة عما سيكون عليه «هجوم إلكتروني يشكل نهاية العالم». وعلق خبير آخر على خطورة الهجمات الأخيرة قائلاً إن القراصنة اعتمدوا أسلوباً جديداً يقوم على مهاجمة الملفات المساعدة، في تعليقات لهيئة البث البريطاني (بي بي سي). وتعهد وزراء المالية بتوحيد جهودهم لمكافحة القرصنة المعلوماتية، وذلك في ختام لقاء لهم في إيطاليا.

وتركزت الأنظار خلال الاجتماع على الهجمات المعلوماتية إثر تعرض أنظمة الكومبيوتر في قرابة مائة دولة، الجمعة، للقرصنة. وقال الوزراء في بيانهم الختامي إن الحوادث المعلوماتية تشكل تهديداً متزايداً لاقتصادات دولهم، وإن معالجة هذه المسألة يجب أن تحظى بأولوية. وقال حاكم بنك إيطاليا ايناسيو فيسكو: «لا نعلم شيئاً حول ذلك، لكن بالطبع نريد معرفة كيف تمكنوا من قرصنة أنظمة آمنة جداً». وأضاف: «يبدو حتى الآن أنها لم تخلق أي مشكلات للنظام المالي». قرصان المعلوماتية الإسباني السابق تشيما الونسو الذي بات مسؤولاً عن الأمن الإلكتروني لدى «تيليفونيكا» علق السبت على مدونته، قائلاً إنه «رغم الضجة الإعلامية التي أثارها، فإن برنامج الفدية لم يكن له تأثير فعلي كبير»، لأنه «من الممكن على موقع بيتكوين ملاحظة أن عدد الصفقات قليل». وأضاف أن التعداد الأخير أشار إلى دفع «6 آلاف دولار فقط» للقراصنة.

وقال لانس كوتريل المدير العلمي لمجموعة «إنتريبيد» الأميركية التكنولوجية: «خلافاً للفيروسات العادية، هذا الفيروس ينتقل من كومبيوتر إلى آخر عبر الخوادم المحلية وليس العناوين الإلكترونية»، مضيفاً: «هذا البرنامج يمكن أن ينتقل دون أن يقوم أحد بفتح رسالة إلكترونية أو النقر على رابط ما». وتابع كوتريل: «هذه البرامج مؤذية بشكل خاص عندما تصيب مؤسسات كالمستشفيات إذ تعرض حياة المرضى للخطر». إلا أن باحثاً في شركة لأمن المعلوماتية قال إن بالإمكان وقف انتشار برنامج «واناكراي» للفدية مؤقتاً من خلال تسجيل اسم مجال يستخدمه البرنامج.

وقال الباحث الذي يستخدم اسم «@مالوير_تيك_بلوغ» في رسالة خاصة على «تويتر» لوكالة الصحافة الفرنسية، إن القراصنة «كانوا يعتمدون بشكل خاص على اسم مجال لم يتم تسجيله، وعندما قمنا بذلك أوقفنا انتشار البرنامج الخبيث». لكن هذا الحل الذي توصل إليه الباحث صدفة لا يفيد الأجهزة التي أصيبت. وشدد الباحث على ضرورة أن يقوم المستخدمون «بتحديث أنظمتهم بأسرع ما يمكن» لتفادي تعرضها لهجمات. وفي تغريدة، علق إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية الذي كشف في 2013 عمليات مراقبة واسعة النطاق تقوم بها الوكالة: «لو تباحثت (إن إس إيه) في هذه الثغرة المستخدمة لمهاجمة المستشفيات عند كشفها وليس عند سرقة الوثائق التي ترد فيها، لكان ممكناً تفادي ما يحصل».


إيطاليا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة