نقوش الحضارة اللحيانية تزيّن جبال الخريبة في السعودية

نقوش الحضارة اللحيانية تزيّن جبال الخريبة في السعودية

مقابر الأسود ومحلب الناقة والقصر المربع أشهر آثارها
السبت - 17 شعبان 1438 هـ - 13 مايو 2017 مـ

يروي موقع الخريبة قصة واحدة من أجمل وأهم المواقع الأثرية في العلا شمال غربي السعودية التي أصبحت بطبيعتها الجاذبة وآثارها وجهة سياحية رئيسية.

وتتميز الخريبة بجبالها ذات اللون الأحمر القاتم التي باتت متحفاً مفتوحاً من خلال ما عثر فيها على نقوش لكتابات ورسومات توثق للحضارة اللحيانية التي عاشت في شمال غربي الجزيرة العربية، وحكمت المنطقة قبل القرن السادس قبل الميلاد.

وموقع الخريبة هو جزء من أطلال مدينة دادان القديمة، وهي حاضرة مملكة دادان العربية ثم مملكة لحيان التي أعقبتها في حكم المنطقة، وبرزت سيادة دادان على المنطقة خلال القرن السابع قبل الميلاد، وامتد نفوذها إلى كثير من المواقع المجاورة، في حين امتد نفوذ مملكة لحيان من القرن السادس قبل الميلاد إلى القرن الثاني قبل الميلاد، ودلت الشواهد الأثرية على فترات متفاوتة تجمع بين القوة والضعف لهذه المملكة التي حكمت معظم أنحاء شمال غربي الجزيرة العربية.

* مقابر الأسود الأثرية

تحوي الخريبة عدداً من المواقع الأثرية من أهمها «مقابر الأسود»، وهي مقابر أثرية منحوتة في الجبال على شكل أسود، و«محلب الناقة»، وهو حوض دائري الشكل منحوت في الصخر، ويمكن النزول إلى وسطه بواسطة درجات من الحجر، كما توجد نقوش وصخور منحوتة، وآثار متناثرة في الموقع. ووثّقت النقوش في الخريبة الأوضاع الاقتصادية والسياسية والدينية والاجتماعية للحيانيين.

وتؤكد آثار الاستيطان البشري وبقايا الآثار المعمارية التي عثر عليها في موقع الخريبة، أنّه كان يمثل مركز مملكة لحيان، حيث يوجد مبان حجرية، تمثل بقايا وأطلال عاصمة مملكة دادان ولحيان.

* نقوش دادانية ولحيانية ومعينية

وتنتشر في الموقع الكثير من النقوش الدادانية واللحيانية والمعينية التي ورد فيها ذكر لأسماء الأشخاص والقبائل، وسُجّل 108 مواقع للنقوش والكتابات القديمة والإسلامية في محافظة العُلا ومحيطها الجغرافي، ويعد جبل عكمة وجبل أم الدرج، أكبر مواقع النقوش اللحيانية التي تضم معلومات عن حياتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

كما عثر في موقع الخريبة على عدد كبير من الفخار، والمنحوتات الحجرية التي تُظهر تأثير المناطق الحضارية المجاورة في مصر وبلاد الرافدين، ما يؤكد دور العُلا كنقطة التقاء بين حضارات الشرق الأدنى القديم.

وكشفت الحفريات الأثرية في موقع الخريبة عن قصر مربع الشكل له سور منيع وأربعة أبراج، وعثر بداخل القصر على نقش بالخط الكوفي، ما يؤكد إعادة استخدام القصر خلال الفترة الإسلامية المبكرة.

* قبيلة لحيان العربية

وسميت الكتابة باللحيانية نسبة إلى قبيلة لحيان، وهي إحدى القبائل العربية العريقة التي عاشت في شمال غربي الجزيرة العربية، وحكمت المنطقة قبل القرن السادس قبل الميلاد، وترك اللحيانيون حضارة مهمة تتضح من الآثار الباقية في مناطق سكناهم المتمثلة في أطلال المدن في الخريبة، إضافة إلى عدد كبير من النقوش التي تنتشر على الواجهات الصخرية والحجارة المنقولة. وانتهى حكم اللحيانيين على يد الأنباط في القرن الثاني قبل الميلاد، حيث انتشروا في شمال الحجاز.

* مقابر منحوتة في سفح جبل دادان

وقال عالم الآثار الدكتور حسين أبوالحسن في دراسة له عن موقع الخريبة: «تعود الخريبة للحضارة اللحيانية وأقدمها، إذ إنها تمثل جزءاً من دادان التي كانت عاصمة مملكة ديدان ولحيان ويضم الموقع مجموعة من التلال الأثرية منتشرة في الموقع جرى التنقيب في جزء منها (المنقطة الواقعة قرب الحوض الدائري المحفور في الصخر)، وكشفت نتائج الحفريات عن منشأة دينية بالإضافة إلى كم كبير من المعثورات والنقوش الكتابية والمجامر، وكسر الأواني الفخارية». وأضاف أنّ الخريبة تضم أيضاً عدداً من المقابر المنحوتة في سفح جبل دادان (جبل الخريبة) على ارتفاعات متفاوتة، وتختلف هذه المقابر عن بعضها البعض، فمنها ما هو على شكل غرفة منحوتة في الصخر حفر بداخلها مجموعة من المدافن على شكل مستطيلات تتوزع في أرضية الغرفة وجدرانها، وهذا النوع من المقابر يشبه إلى حدٍ ما تلك المقابر الموجودة في مدائن صالح من الداخل، إلّا أنّ مقابر الحجر تتميز عنها بدقة النحت وتخطيط المقبرة من الداخل والاهتمام بالعناصر الزخرفية على الواجهة من الخارج، وهذا ما تفتقده مقابر الخريبة، وهناك نوع آخر من المقابر عبارة عن تجويف بشكل متوازي المستطيلات يتسع لجثة شخص واحد، وتتراوح أبعاد هذا النوع من المقابر بين مترين ومترين ونصف طولاً، وستين إلى ثمانين سنتيمتراً عرضاً وسبعين سنتيمتراً إلى متر ارتفاعاً، كما توجد بعض المقابر على شكل حفرة مستطيلة في أرضية الجبل تتسع لجثة واحدة، وبعض هذه المقابر تحمل نقوشاً كتابية بأسماء أصحابها، وتعد مقبرتا الأسود من أبرز مقابر الخريبة حيث تميزت بنحت أربعة أسود كل اثنين على مقبرة.

وعرفت مملكة لحيان في الكتابات والنقوش المعينية باسم ددن، وكان يحكمها ملوك تابعون لمملكة معين، وكان ملوك معين يعينون حكاماً على مستوطنة دادان باسمهم، ودرجة «كبر» أي من الكبراء حسب طريقتهم في تقسيم مملكتهم إلى «محافد» أي أقسام، يكون على كل محفد أي قسم من المملكة رئيس من الكبراء، يتولى الحكم باسم الملك في المسائل العليا وفي جمع الضرائب التي يبعث بها إلى العاصمة وفي المحافظة على القوافل التجارية. وعثر على كتابات معينية كثيرة ذكرت فيها أسماء «كبراء» حكموا دادان باسم ملوك معين.

وأظهرت الأعمال الأثرية في جنوب الجزيرة العربية وشمالها أنّ مملكة لحيان عاشت كشعب في شمال الجزيرة العربية، وامتد سلطانها حتى شمل معظم أجزائها الشمالية، وتوسعت من الخريبة حتى شملت مدينة العلا بحجمها الحالي جنوباً، وامتدت حتى قبيل مدائن صالح (الحجر شمالاً)، وهو ما استدل عليه العلماء من انتشار الكتابات اللحيانية في المنطقة؛ مثل: جبل الخريبة، وجبل عكمة، ووادي ساق، وتلعة الحمادي، وأبي عود وغيرها.

وأجرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أعمال تطوير في موقع الخريبة، تضمنت إنشاء مركز زوار الخريبة الذي يحوي قاعة لكبار الزوار، وقاعة للعرض المرئي، إضافة إلى إنشاء مركز للأبحاث، وتنفيذ ممرات حجرية في الموقع، كما زود الموقع بلوحات إرشادية وتعريفية تضم معلومات وصورا عن تاريخ الموقع وآثاره.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة