تعافي الفلبين من آثار «هايان» قد يستغرق عشر سنوات

تعافي الفلبين من آثار «هايان» قد يستغرق عشر سنوات

الأمم المتحدة: يجب تطوير آليه للتعامل مع الأعاصير في المستقبل
الجمعة - 9 رجب 1435 هـ - 09 مايو 2014 مـ رقم العدد [ 12946]

ذكرت مسؤولة في الأمم المتحدة اليوم (الخميس) أن المناطق الفلبينية التي دمرها أحد أقوى الأعاصير في العالم، أظهرت
بوادر تحسن بعد ستة أشهر من الإعصار هايان، إلا أن التعافي الكامل قد يستغرق 10 سنوات.
وقالت هيلين كلارك، المديرة الادارية لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي، إن إعادة الاعمار في المناطق المتضررة "مثير للإعجاب"، إلا أنها حذرت من أن " التعافي الكامل قد يستغرق 10 سنوات، وربما أكثر". وأضافت: "تعافي الوضع يتطلب أكثر من إعادة بناء المنازل المهدمه ووضع أساسات.. بل يعني أيضا تطوير آليه للتعامل مع المخاطر الطبيعية وخصوصا الأعاصير في المستقبل".
ودعت كلارك المجتمع الدولي إلى تركيز مشاركته على المدى البعيد "فيما هو أكثر من الإعمار المادي، وهو التعامل بمرونة مع الكوارث وتقليل فرص التعرض لأزمات المستقبل التي قد تؤدي إلى تعميق عدم المساواة والفقر".
ويشار إلى أن إعصار "هايان" كان ضرب شرق ووسط الفلبين في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حيث أدت الرياح التي زادت سرعتها عن 300 كيلومتر/ساعة إلى تسوية أكثر من مليون منزل بالارض، بالاضافة إلى تدمير المحاصيل الزراعية والماشية والبنى التحتية.
وأفادت الوكالة الوطنية للاغاثة من الكوارث، بأنه تؤكدت وفاة 6300 شخص، على الأقل، عقب الإعصار، فيما لايزال 1061 في عداد المفقودين، بالاضافة إلى تشريد أكثر من أربعة ملايين شخص.
وتم رفع الحطام من جميع الطرق، كما أعيد فتح جميع المدارس والمستشفيات المتضررة، وعودة التيار الكهربائي في أغلب المناطق المتضررة، واستئناف الأنشطة التجارية.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة