موجز الحرب ضد الإرهاب

موجز الحرب ضد الإرهاب

الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]

* تهمة «الإرهاب» لبريطاني اعتقل قرب مكتب رئيسة الوزراء
لندن - «الشرق الأوسط»: مثل رجل اعتقل قرب مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في لندن الشهر الماضي أمام محكمة يوم أمس.
وقررت المحكمة حبس خالد محمد عمر علي (27 عاما) بعد توجيه تهم الإرهاب وحيازة مواد تفجيرية إليه.
واعتقل رجال شرطة مكافحة الإرهاب علي (27 عاما) وهو من شمال لندن في شارع البرلمان قرب مقر البرلمان ومكتب ماي في داونينغ ستريت يوم 27 أبريل (نيسان).
وظهر علي بصحبة حارسين مرتديا ملابس رمادية في محكمة وستمنستر حيث نفى التهم الموجهة إليه وقال إن التماسا بأنه «غير مذنب» جرى تقديمه نيابة عنه.
ويواجه علي تهمة الإعداد لأعمال إرهابية إضافة إلى تهمتين أخريين على صلة بأنشطة في أفغانستان عام 2012 وحيازة متفجرات. ومن المقرر أن يمثل علي في جلسة تمهيدية أمام محكمة أولد بيلي، وهي المحكمة الجنائية المركزية في لندن، يوم 19 مايو (أيار) (أيار).
* المشتبه به في تنفيذ هجوم شاحنة استوكهولم لم يعانِ من مشاكل عقلية
استوكهولم - «الشرق الأوسط»: كشفت التحقيقات في السويد أمس أن المشتبه به الرئيسي في هجوم بشاحنة، الذي وقع في أبريل (نيسان) الماضي وسط استوكهولم، لم يكن يعاني من مشكلات عقلية، وقت وقوع الهجوم.
وكانت محكمة استوكهولم الجزئية قد أمرت بإجراء تقييم لقواه العقلية، لدى حبس رحمت عقيلوف، احتياطيا في 11 أبريل الماضي. وكان خمسة أشخاص قد قتلوا، عندما دهست شاحنة مخطوفة، مشاة في منطقة تسوق بالمدينة، قبل أن تقتحم متجرا متعدد الأقسام.
وكان يشتبه في أن عقيلوف، وهو من أوزبكستان، ارتكب ما تعتبره السلطات هجوما إرهابيا. وأجرى خبير لدى الهيئة الوطنية للطب الشرعي التقييم النفسي. غير أن الفحص الأولي، أشار إلى أنه حال إدانته يمكن أن يواجه عقيلوف عقوبة السجن، بدلا من إحالته إلى وحدة نفسية تحت حراسة أمنية.
* واشنطن تحذر من عمليات خطف أجانب في جزيرة سياحية فلبينية
مانيلا - «الشرق الأوسط»: حذرت السلطات الأميركية من أن «مجموعات إرهابية» تحضر لعمليات خطف أجانب في جزيرة بالاوان الفلبينية بعد شهر على عملية أحبطت لمجموعة أبو سياف على جزيرة سياحية أخرى.
وصدر التحذير مساء أول من أمس عن السفارة الأميركية في الفلبين التي دعت رعاياها إلى أن «يدرسوا بدقة» أي مشروع سفر إلى بالاوان في غرب الأرخبيل.
وأعلن الجيش الفلبيني أمس في بيان أنه عزز الإجراءات الأمنية في المواقع السياحية في بالاوان بعد صدور هذا التحذير.
وحددت السفارة الأميركية موقعين في تلك الجزيرة قد يكونان مستهدفين: العاصمة بورتو برينسيسا والمتنزه الوطني للنهر الجوفي لبورتو برينسيسا قربها المدرج على لائحة التراث العالمي لليونيسكو.


السويد المملكة المتحدة الفلبين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة