افتتاح عشرات الأسواق الفسيحة بمعايير أوروبية تلبي كل الأذواق

افتتاح عشرات الأسواق الفسيحة بمعايير أوروبية تلبي كل الأذواق

المغرب سوق مزدهرة للساعات السويسرية الفاخرة
الخميس - 9 رجب 1435 هـ - 08 مايو 2014 مـ
جانب من «موروكو مول» بالدار البيضاء

على مدى العقدين الأخيرين افتتحت في كبريات الحواضر المغربية عشرات الأسواق الفسيحة لبيع الساعات وفق أرقى المعايير الأوروبية، وذلك في إطار اتفاقيات استغلال العلامات (فرانشيزينج)، خاصة في الدار البيضاء والرباط ومراكش. وتصل مساحات بعض هذه الأسواق الجديدة إلى 400 متر مربع، نصفها مخصص للعرض، والنصف الآخر لورشات مجهزة بأحدث الآليات المستوردة من سويسرا والمخصصة لأشغال الإصلاح والتركيب وخدمات ما بعد البيع بما في ذلك إدخال لمسات شخصية على المنتجات حسب طلب الزبون. وتصل الاستثمارات في هذه المحلات التجارية إلى عدة ملايين من الدراهم. وتعرض هذه المحلات باقة واسعة من الساعات الفاخرة تصل أحيانا إلى 20 علامة، مع الحرص على عرض آخر الصيحات بالنسبة لكل علامة. وتعرض هذه المحلات ساعات لكل الأذواق ولكل الجيوب، ابتداء من 200 درهم إلى أكثر من 20 ألف درهم (الدولار يساوي 8.2 درهم)، ومن الساعات البسيطة إلى الساعات المرصعة بالمعادن الثمينة والمجوهرات.
يقول جمال حبريش، مسؤول رواق إحدى العلامات السويسرية ذائعة الصيت في أحد هذه المتاجر الجديدة: «لم تعد الطبقة الراقية في المغرب بحاجة إلى السفر إلى فرنسا لجلب آخر صيحة في مجال الساعات، كل شيء متوفر هنا في الدار البيضاء وبالأسعار نفسها في باريس».
وفي سياق هذه الطفرة، ارتفعت قيمة واردات المغرب من الساعات من 120 مليون درهم في سنة 2000 إلى 300 مليون درهم في سنة 2012. وتستفيد عمليات استيراد الساعات في المغرب من نظام جمركي شبه حر؛ إذ لا يطبق عليها سوى الحد الأدنى من الرسوم الجمركية، المحدد بـ2.5 في المائة، غير أنها تخضع أيضا للضريبة على القيمة المضافة بنسبة 20 في المائة. وعندما تضم مكونات من المعادن الثمينة تؤدى عليها رسوم إضافية تصل إلى خمسة دراهم عن كل غرام من الذهب و0.1 درهم عن كل غرام من الفضة.
بدأت شركات التوزيع العصري للساعات في المغرب سنة 1995 مع افتتاح سلسلة متاجر شركة «كاتلسي»، التي حصلت في ذلك الوقت على بطاقة المورد والموزع الحصري لعلامة «سواتش» في المغرب. بدأت الشركة بمحل تجاري في الدار البيضاء بمساحة 60 مترا، وتوسعت بسرعة لتغطي 12 مدينة في وقت وجيز، قبل أن تطلق سلسلة متاجر «لوكونتوار دي مونتر». ومنذ بداية الألفية الجديدة، شهد القطاع التجاري الجديد طفرة نوعية مع ولوج العديد من العلامات التجارية السوق المغربية عن طريق الـ«فرانشيزينج». وأصبح المغاربة يتوفرون على خيارات واسعة تضاهي أرقى المتاجر الأوروبية، وتوالى إطلاق العلامات الفاخرة؛ «هاملتون»، و«تيسوت»، و«كالفان كلاين»، و«هيغو بوس»، و«كافالي»، و«لونجينز»، و«سيرتينا»، و«بألمان»..
«هناك شغف كبير بالساعات الفاخرة المرصعة بالجواهر والمعادن الثمينة في المغرب» حسب حميد الصنهاجي، بائع في أحد المحلات الراقية بحي غوتييه بالمعاريف في الدار البيضاء. «هناك إقبال على الساعات الفاخرة وذات التقنيات العالية والمعقدة. في الواقع هذا الصنف من العملاء لا يمكن اعتبارهم مستهلكين، لأنهم لا يشترون الساعة لمجرد ضبط الوقت، بل من أجل الاستثمار. فهم يدركون أن هذا النوع من الساعات قبل أي شيء آخر تحف فنية، وهي شبيه باللوحات التشكيلية لكبار الفنانين، لذلك، فإن ثمنها سيرتفع مع الوقت».
حسب الصنهاجي، هناك ثلاثة أنواع من الحوافز التي تحرك مقتني الساعات الفاخرة.. «هناك طبعا حب الزينة والظهور.. فعادة ما يحرص العديد من النساء والرجال على شراء ساعات تنسجم وتتناسق مع الملابس التي يرتدونها خصوصا في المناسبات، وبالتالي، فعند شراء أي بدلة جديدة يشترون لها حذاء خاصا وساعة وحليا وإكسسوارات خاصة. الصنف الثاني من الحوافز هو متابعة توجهات الموضة، وارتداء آخر صيحة في عالم الموضة المتغير باستمرار. أما الحافز الثالث، فهو الاستثمار كما أشرت إلى ذلك سابقا».
وحول تداعيات الأزمة المالية التي عرفها العالم خلال السنوات الأخيرة، يقول الصنهاجي: «الأزمة موجودة ونحس بها وبآثارها على سلوك الناس.. هناك نوع من الانتظارية والتردد.. هناك انخفاض في وتيرة المبيعات، لكن النتائج لا تزال جيدة، ورغم تباطئها، فإنها تبقى في منحى إيجابي، أي إن كل سنة تكون أفضل من سابقتها، وهذا ما يفسر استمرار التوسع وافتتاح محلات تجارية جديدة».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة