تحرير 7 ناشطين مدنيين بعد خطفهم في بغداد

تحرير 7 ناشطين مدنيين بعد خطفهم في بغداد

الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]

أكدت وزارة الداخلية العراقية، أمس، أنها حررت سبعة ناشطين مدنيين بينهم طلبة جامعات كانت جماعة مسلّحة خطفتهم فجر الاثنين وسط بغداد.
وقال وهاب الطائي أحد مستشاري وزير الداخلية: «الشباب السبعة يعودون إلى أهلهم سالمين» نتيجة جهود وزير الداخلية وبعد قيام فريق خاصّ بتأمين عملية تحريرهم. ولم يكشف عن تفاصيل أخرى تتعلق بهوية الخاطفين أو بعملية تحريرهم التي تمت في وسط العاصمة العراقية غير بعيد عن المكان الذي خُطفوا فيه.
وفي وقت سابق، قال ضابط في وزارة الداخلية لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ «مسلحين مجهولين يستقلون سيارات رباعية الدفع اختطفوا في ساعة مبكرة من صباح الاثنين، سبعة أشخاص بينهم طلبة جامعات، ولم يعرف مصيرهم حتى الآن». بدوره، قال الناشط المدني جاسم الحلفي، أحد قادة المظاهرات المناهضة للفساد، إنّ «عصابة مسلّحة قامت بخطف سبعة طلاب ناشطين في الاحتجاجات السلمية من شقتهم في منطقة البتاوين» في وسط بغداد. وبعد يوم من وقوع الحادثة، أكدت قيادة عمليات بغداد في بيان أنّ «القوات الأمنية والجهد الاستخباري مستمر في عمليات البحث والتحري لكشف مصير الناشطين المدنيين المختطفين في منطقه البتاوين». والناشطين طلبة في جامعات بغداد، من محافظات البصرة ميسان وذي قار في جنوب العراق.
وأشار الحلفي إلى أنّ «هؤلاء الشباب وقفوا ضد الفساد والمفسدين، ونهج المحاصصة الطائفية ونادوا بالدولة المدنية». واعتبر أنّ ما جرى «محاولة لتضييق الخناق على حرّية التعبير وزرع المخاوف، كي تتراجع حركة الاحتجاجات». وأضاف الحلفي «لكنّهم واهمون، هذه قضية وطنية ستستمر. هذه الأعمال ستزيد من الإصرار على مواصلة المظاهرات». وتنظم الحركة المدنية مظاهرات أسبوعية منذ ثلاثة أعوام للمطالبة بمحاسبة الفاسدين وإنهاء الحكم المبني على أساس المحاصصة الطائفية. وتشهد بغداد ومدن أخرى مظاهرات أسبوعية لرفض ظاهرة الفساد الذي اجتاح قطاعات واسعة ولعب دورا في ظهور جماعات مسلّحة وانتشار البطالة وغياب الخدمات في البلاد.


العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة