يماني: متفائلون بالجلسة الأممية المقبلة

يماني: متفائلون بالجلسة الأممية المقبلة

الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]

يترقب المجتمع الدولي نتائج تحركات إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الأممي إلى اليمن، وما توصل إليه بين طرفي النزاع في البلاد التي تدخل عامها الثالث منذ انقلاب الحوثيين وصالح على السلطة الشرعية، وذلك خلال الاجتماع الذي سيعقد نهاية شهر مايو (أيار) الحالي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال خالد يماني مندوب اليمن في الأمم المتحدة، في اتصال مع «الشرق الأوسط»: «منظمة الأمم المتحدة ستعقد جلسة استماع مطولة لإسماعيل ولد الشيخ، لمناقشة تحركاته كافة في الفترة الماضية في الملف اليمني، وأخذ إفادة حول نتائج تحركاته في المنطقة العربية وما توصل إليه من آليات لإعادة جلسات الحوار».

وأضاف أن المجتمع الدولي سيبني قراراته على ما سيكون في الجلسة من مشاركة الدول الأعضاء والجانب اليمني، وما سيدلي به ولد الشيخ، متوقعاً أن تخرج مواقف جديدة تتوافق مع ما يحضر في المنطقة وما خرج به المبعوث الأممي من لقاءاته المباشرة مع القيادات اليمنية وقيادات التحالف العربي، ليكون خطوة باتجاه بلورة بعض الأفكار في الملف اليمني.

وحول اجتماع رؤساء الدول الإسلامية والرئيس الأميركي في العاصمة الرياض، أكد يماني، أن اجتماع الرياض سينعكس بشكل كبير على الملف اليمني، خصوصاً أن المشكلة تكمن في التدخل الإيراني، موضحاً أن الوضع في اليمن لا يقف عند مجموعة عصابات وميليشيات انقلبت على الشرعية، إذ يمكن في أسوأ الأحوال هزيمتها دون أن يحدث أي خلل في المنطقة، بل يتعدى ذلك إلى الأذرع التي تعمل بدعم إيران، لافتاً إلى أن السعودية أيقنت خطر تلك الميلشيات على اليمن، وجاءت من خلفها الدول المشاركة في التحالف العربي لمواجهة هذا التدخل، وعندما ينحسر الدور الإيراني ستنهزم هذه الميليشيات وستعود الدولة ومؤسساتها لتكون جزءاً من التكامل الخليجي والعربي.

وأضاف أن الحكومة الأميركية أفسحت المجال للتحرك في الجبهات المختلفة للشرعية في اليمن، وهناك دعم غير محدود للعمليات العسكرية لاستعادة مؤسسات الدولة، وهو دعم معلن، والوسائل جميعها التي كانت متوقفة في فترة سابقة لدعم التحالف مفتوحة اليوم، من تمويل إلى تعاون على الأرض وتبادل الخبرات الاستراتيجية ونقل المعلومات، إضافة إلى تسهيل جهود الحكومة اليمنية لمواصلة التفاوض.

وقال يماني، إن زيارة ترمب للسعودية حدث تاريخي بامتياز في تاريخ العلاقات العربية الأميركية، إذ ستعقد في العاصمة الرياض ثلاث قمم: «قمة ثنائية سعودية - أميركية»، فيما ستناقش القمة الثانية العلاقات الأميركية الخليجية، كما سيشارك في القمة الإسلامية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إلى جانب عدد من الرؤساء الأعضاء في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.

ولفت إلى أن زيارة الرئيس الأميركي إلى السعودية، ستدعم وتوثق العلاقات اليمنية الأميركية، إذ إن الولايات المتحدة من خلال قيادة ترمب أحدثت قطيعة مع التوجهات السلبية لإدارة الرئيس السابق أوباما في الملف اليمني، التي كادت تسلم شؤون المنطقة لإيران، وفتحت الباب أمام جملة من التدخلات والاعتداءات بشكل متواصل على الشأن الداخلي في اليمن، إلا أن هذا الموقف تغير بشكل واضح ولم يعد لأذرع إيران في اليمن قدرة على تشكيل تهديد مباشر أو تغيير في واقع المنطقة، إذ أصبح المشروع الإيراني مهزوماً أمام التحالفات العربية والإسلامية إضافة إلى تغير الموقف الأميركي.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة