الربيعة: المساعدات السعودية تدعم كل أطياف اليمن وفئاته

الربيعة: المساعدات السعودية تدعم كل أطياف اليمن وفئاته

الخميس - 15 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]

أكد المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله الربيعة، أن المركز نفّذ 127 مشروعاً في اليمن من خلال 81 شريكاً بمبالغ تجاوزت 600 مليون دولار، ولا يزال يعمل جاهداً لتنفيذ برامجه في كل مناطق ومحافظات اليمن، ودعم كل فئات وأطياف الشعب اليمني.

وأضاف الربيعة خلال ندوة بنادي الريدو بكندا أول من أمس، نظّمتها السفارة اليمنية في كندا عن الوضع اليمني، أن الأزمة الإنسانية في اليمن تقع في الأماكن التي يسيطر عليها الحوثيون، بينما تصل المساعدات الإنسانية بكل سهولة إلى الأماكن المحررة، ما يؤكد أن الميليشيات الحوثية والمخلوع صالح يمنعون وينهبون ويبيعون المواد الإنسانية على حساب الشعب اليمني ضد كل القوانين الإنسانية والمبادئ الأخلاقية.

وقال الربيعة: «ميناء الحديدة أصبح مثلاً واضحاً لما تقوم به الميليشيات الحوثية من ممارسات غير إنسانية ضد المساعدات الدولية»، مناشداً المجتمع الدولي بإصدار أنظمة وقوانين وعقوبات تحاسب من ينهب حقوق الشعب اليمني، مضيفاً أن على المنظمات الدولية الاستفادة من المعابر البحرية والبرية الأكثر أمناً وفعالية لوصول المساعدات الإنسانية.

وردّاً على سؤال حول ما تقدمه السعودية للاجئين اليمنيين والسوريين، أوضح الربيعة أن بلاده استقبلت 2.5 مليون زائر سوري منذ بداية الأزمة مكث منهم 291.342 زائراً، واستضافت منذ بداية الأزمة اليمنية ما يربو على مليون زائر يمني مكث منهم 603.833 ضيفاً، ولم يطلق عليهم لفظ لاجئين، وتقدم لهم جميع الخدمات التعليمة والصحية وفرص العمل حتى يعودوا إلى بلادهم سالمين غانمين على حد قوله.

وتطرق إلى أن التكاليف المترتبة على تسهيل أمور اليمنيين والسوريين والبرامج التعليمية والصحية وغيرها من المميزات التي قدمتها السعودية لهم بلغت 1.9 مليار دولار أميركي، ما يعكس اهتمام الحكومة السعودية وشعبها بتخفيف معاناة الشعبين الشقيقين في الظروف الصعبة التي يمرون بها.

وبخصوص الإجراءات الرقابية والحماية، التي يتبعها المركز لتوصيل المساعدات إلى محتاجيها، أكد الربيعة خلال الندوة التي حضرها السفير السعودي في كندا نايف السديري، وسفراء دول مجلس التعاون الخليجي، ووكيلة وزارة التنمية الكندية، أن واجب كل منظمة أو مؤسسة إغاثية التحقق من وصول الإغاثة إلى مستحقيها، ومركز الملك سلمان أولاً يستقصي الشركاء الذين لهم خبرة ومكانة وأمانة في توصيل الإغاثة، وكل مؤسسات المجتمع المدني يختارها بعناية ودقة، كما يتعاون مع الهيئات الرقابية الدولية والمحلية في تلك الدول لمراقبة وصول المواد الإغاثية إلى مستحقيها.

وذكر أن إنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة تزامن مع حملة إعادة الأمل التي جاءت تأكيداً على حرص السعودية على دعم الشعب اليمني وتخفيف معاناته، مؤكداً حرص السعودية على دعم إرادة الشعب اليمني من خلال نتائج الحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية وقرارات الأمم المتحدة الداعمة للشرعية اليمنية، مفيداً أن التدخل العسكري جاء بعد رفض الميليشيات الحوثية والمخلوع صالح كل الحلول السلمية والمبادرات السياسية التي تتماشى مع القرارات الدولية والخليجية واليمنية.

إلى ذلك، تحدث السفير اليمني لدى كندا جمال السلال، عن تاريخ وتداعيات الأزمة اليمنية، لافتاً إلى أن تاريخ الأزمة يعود إلى عام 1979، بعد الثورة الإيرانية وبداية العلاقة بين إيران ومؤسس الميليشيات الحوثية حسين بدر الدين الحوثي.

وأفاد أن إيران تقوم بعمل منظم لدعم إنشاء الفكر الحوثي وتحويله إلى تنظيم سياسي عسكري، إذ دعمت الميليشيات الحوثية لخوض 6 حروب إرهابية ضد الحكومة اليمنية بين عامي 2004 و2010 وفي شهر يوليو (تموز) من 2014 استولوا على مدينة عمران، ثم استولوا على صنعاء بتاريخ 12 - 9 - 2014.


السعودية اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة