مصرع قيادي حوثي بشبوة وآخر في تعز

مصرع قيادي حوثي بشبوة وآخر في تعز

الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]

لقي القيادي الحوثي شرف علي جاهم، المكنى «أبو جهاد»، مصرعه مع اثنين من مرافقيه في اشتباكات مع المقاومة الشعبية بمديرية عسيلان، بمحافظة شبوة، أمس، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن مصدر في المقاومة، أكد أيضاً إحباط هجوم شنته الميليشيات على موقع غرب هجر كحلان.

تزامن ذلك مع مقتل القائد الميداني للميلشيات الانقلابية المدعو سليم الفيشي، المكنى «أبو علي»، في مواجهات الكدحة التي تمكنت فيها قوات الجيش والمقاومة من استعادة تبة الخزان ومصنعة والجنان. ودفعت قوات الشرعية بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى جبهات الساحل الغربي لليمن لإسناد قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي تخوض معاركها العنيفة لاستكمال السيطرة على الساحل الغربي ومعسكر خالد بن الوليد في مديرية موزع، غرب المحافظة.

جاء ذلك في الوقت الذي تقدمت فيه قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في ريف تعز، وسيطرت على عدد من المواقع التي كانت خاضعة لسيطرة الميليشيات الانقلابية، حيث تمكنت، وبإسناد من طيران التحالف، من استعادة مواقع في الكدحة والمخا (غرب المدينة)، في حين تزامنت تلك المعارك مع احتدامها في الاقروض والشقب بمديرية صبر، وإجبار الميليشيات الانقلابية على التراجع.

وتتواصل المعارك العنيفة على مدار الساعة في محيط معسكر خالد بن الوليد، وجبهات الكدحة ومقبنة وموزع، مع استمرار ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بالدفع بتعزيزات إلى جبهات القتال في المدينة الشرقية والغربية والشمالية، في محاولة منها لاختراق مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، أفشلتها هذه الأخيرة.

وأكد مصدر عسكري «وصول تعزيزات عسكرية، تشمل مدرعات ومعدات عسكرية وأفراد آتية من مدينة عدن، إلى قوات الجيش الوطني المرابطة في منطقة يختل التابعة لمديرية المخا، للمشاركة في تسريع عملية تحرير معسكر خالد بن الوليد في موزع، غرباً، والساحل الغربي لليمن، وصولا إلى مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، بعد تأمين قوات الجيش الوطني لمنطقة الزهاري المحاذية للخوخة».

وقال المصدر إن قوات الجيش الوطني تمكنت، بعد معارك عنيفة، وبإسناد جوي من طيران التحالف، من استعادة مواقعها في مدرسة الخلل وتبة الرضعة، وموقعي الشقف والهوبين في عزلة الاقروض، بمديرية المسراخ، جنوباً، بعد مواجهات سقط فيها قتلى وجرحى من الميليشيات، إضافة إلى أسر أحدهم، وذلك بالتزامن مع التقدم والسيطرة على النجيبة، شمال مديرية المخا الساحلية، التي سقط فيها العشرات من الميلشيات الانقلابية بين قتيل وجريح، إضافة إلى أسر 5 آخرين.

وأكد المصدر ذاته مباشرة الميليشيات الانقلابية لحملة تهجم جديدة على المواطنين في قرية العذير في الاعبوس بمديرية حيفان، جنوب المدينة، بعد منتصف الليل، وقامت بحملة تفتيش والبحث عن أشخاص موالين للشرعية، مما تسبب في خلق حالة رعب وقلق بين أوساط النساء والأطفال، مشيراً إلى أنه «بعد رفض أبناء القرية لعملية التفتيش ليلاً، أقدمت الميليشيات الانقلابية على اعتقال 3 مواطنين».


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة