السعودية: لا وظائف رسمية للداعيات

السعودية: لا وظائف رسمية للداعيات

وزير «الشؤون الإسلامية» قال إن بناء المساجد غير متوقف
الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ
صالح آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية

أقر صالح آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية، بوجود إشكاليات تتعلق بعقود صيانة المساجد في البلاد، مشيرا إلى أن الوزارة وضعت خطة للتغلب على هذا الأمر عبر إنشاء شركة حكومية تهتم بصيانة المساجد.
وأوضح الوزير، خلال حضوره جلسة مجلس الشورى العادية الـ36 بالرياض أمس، أن وزارة الشؤون الإسلامية حاورت من خلال حملة «السكينة» متبني فكر «القاعدة» الإرهابي، منتقدا عمل بعض المنظمات التي ليس لديها عمق أوسع.
وذكر أن بناء المساجد غير متوقف، ويخضع لتوفر الميزانيات الخاصة به، لافتا إلى عدم وجود وظائف رسمية للداعيات، لكنهن يتعاونّ مع الوزارة عند الحاجة.
وأكد وزير الشؤون الإسلامية نجاح الوزارة في ترتيب أولويات الخطباء، مفيدا بوجود تطبيقات إلكترونية يتم من خلالها إرسال الملاحظات على المساجد.
وعزا بطء فسح بعض الأنشطة الدعوية، إلى الصرامة التي تتخذها الوزارة في تطبيق الشروط التي تضبط العمل الدعوي، مشددا على أن استراتيجية الوزارة توافق «رؤية السعودية 2030»، لافتا إلى أن الوزارة نفّذت عددا من المعارض للتعريف بالإسلام خصوصا بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول).
وتطرق إلى آلية تعيين الخطباء، مشيرا إلى أن اختبارات تجرى لاختيار خطيب المسجد، ويخضع لمعايير وتقييم دوري، وفي حال وجود مخالفة فإنه يبعد ويطوى قيده، مقللا من عدد الخطباء المخالفين مقارنة بوجود 17 ألف خطيب في البلاد.
وأكد آل الشيخ وجود فتاوى كثيرة شاذة ليست من الخطباء والأئمة المحسوبين على الوزارة، منوها بأن الوزارة تسهم في علاج كثير من تلك الفتاوى.
وأضاف أن للوزارة برامج متنوعة لتعزيز الأمن الفكري الذي يعتبر واحدا من أهم مقاصد الشريعة الإسلامية، مشيرا إلى وجود برامج للتبادل المعرفي ترمي إلى التواصل مع مراكز البحوث العلمية العالمية في هذا المجال.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة