حرارة الأرض سترتفع 1.5 درجة خلال تسع سنوات فقط

حرارة الأرض سترتفع 1.5 درجة خلال تسع سنوات فقط

الأربعاء - 14 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ
جبل للجليد في القارة القطبية الجنوبية (أ.ف.ب)

كشفت صحيفة «الإندبندنت» أن حرارة الأرض سترتفع 1.5 درجة مئوية مقارنة بأواخر القرن التاسع عشر خلال تسع سنوات فقط، وفقاً لأبحاث جديدة تشير إلى أنه من غير المرجح تحقيق هدف اتفاق باريس المناخي المتمثل في احتواء الاحترار العالمي لأقل من درجتين أو 1.5 درجة.

ونقلت الصحيفة عن مجلة «جيوفيسيكال ريزارتش ليترز» قولها إن التغيرات المناخية الطبيعية في منطقة المحيط الهادي، والتي تغيرت على مدى عقود من الزمن قد توفر «حاجزاً مؤقتاً» لآثار انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، مما يقلل من موجات الحر. ولكن هذه الدورة، التي يطلق عليها «التذبذب المحيط الهادي» (إيبو)، يمكن أن تكون على وشك التقلب أو قد تكون قد فعلت ذلك، مما يرفع درجات الحرارة خلال السنوات العشر أو العشرين القادمة.

وفي العام الماضي، سجل ارتفاع في معدلات الحرارة للمرة الثالثة على التوالي، ووصلت إلى 1.1 درجة مئوية إضافية عن المتوسط بين 1850 و1900. وهذا ما دفع البروفسور غابي هيجيرل، عالم المناخ العالمي الرائد في جامعة «أدنبره»، إلى التحذير من أن «الأوان فات لتجنب الآثار الخطيرة لتغير المناخ».

وقالت الصحيفة إن «موازنة مناخ الأرض عند 1.5 درجة فوق مستوى مرحلة ما قبل الصناعة سوف يشمل تجاوز الهدف ومن ثم خفض تركيزات غازات الدفيئة في الغلاف الجوي ودرجات الحرارة العالمية على مسار انبعاثات الكربون السالب».

وقال الدكتور بنجامين هينلي من جامعة «ملبورن» لموقع «كربون بريف» إنه «ما زال هناك تحد كبير للتنبؤ بشكل موثوق بالتغيرات طويلة الأجل في دوران المحيطات، وذلك بسبب محدودية البيانات والطبيعة الفوضوية في نظام المحيطات والغلاف الجوي».

وكان العلماء يعتقدون منذ فترة طويلة أن الحد من الاحتباس الحراري من شأنه تجنب الآثار الخطيرة لتغير المناخ، وأهمها موجات الحر، والجفاف، والفيضانات، وزيادة العواصف وارتفاع مستويات سطح البحر، ذلك يبدو مستحيلاً خصوصاً مع ارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن ذوبان الجليد في القارة القطبية الجنوبية وغرينلاند.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة