صالح يعلن الحرب على الحوثي... إعلامياً

صالح يعلن الحرب على الحوثي... إعلامياً

هدد بـ«بيعه» إلى التحالف ويخطط للسيطرة على صنعاء
الأربعاء - 13 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14043]
علي عبد الله صالح - عبد الملك الحوثي

توسعت الخلافات بين قطبي الانقلاب في العاصمة اليمنية صنعاء، مع إعطاء الرئيس السابق علي عبد الله صالح الضوء الأخضر لوسائل إعلام تابعة له «بتعرية» ميليشيات عبد الملك الحوثي وفضحها أمام اليمنيين، حسبما أفادت مصادر مطلعة على هذه التطورات. وجاء هذا التصعيد من صالح عقب صدور تقارير تحدثت عن عزم الحوثي الانقضاض على «حليفه» وقتله، وإيعازه لوسائل الإعلام الحوثية التابعة له بتجهيز وإعداد تقارير خاصة تسعى لإبعاد التهمة عن الميليشيات.

وتطرقت وكالة الأنباء السعودية في تقرير لها أمس إلى تصاعد الخلافات بين قطبي الانقلاب، ونقلت عن مصادر مطلعة في صنعاء قولها إن صالح هدد خلال لقاء عقده في الآونة الأخيرة مع عدد من أعضاء «المؤتمر الشعبي العام»، بـ«بيع الحوثي للتحالف إذا لم يتم الرضوخ لمطالبه»، واصفاً الحوثيين بـ«المتطرفين». وبحسب المصادر نفسها، سمح صالح لقناة «اليمن اليوم» التلفزيونية التابعة له، بمهاجمة جماعة الحوثي، واستضافة المناوئين لميليشيات الحوثي والمتضررين منها وفضحها أمام المواطنين اليمنيين وكشف علاقاتها بإيران، والتركيز على أنها «باعت اليمن لطهران بثمن بخس»، وأن «ميليشيات الحوثي ليس سوى مجرد جماعة لصوص تسعى إلى المغانم والوزارات والأموال»، وهي إشارة إلى أنه مستعد لقتالها إذا تم عقد صفقة معه لوقف الحرب.

وفي رده على الإهانات التي يوجهها الحوثي وميليشياته لأتباع «المؤتمر الشعبي العام»، قال صالح: «لا أحد يلوي ذراع الآخر، لي الأذرعة مرفوض، عواقبه غير سليمة»، في تهديد واضح لجماعة الحوثي. وطالب صالح بضرورة التواصل مع قواعد وقيادات «المؤتمر الشعبي العام» بهدف توحيد الصف، وهو ما يدل على أن «المؤتمر» مقدم على خطوات تصعيدية خلال الفترة المقبلة منها سحب الثقة من الحوثي والإمساك بزمام السلطة في أي وقت يريد. ودعا صالح إلى الاستعداد لما هو قادم قائلا: «إنهم صبروا من 62 إلى 70»، في إشارة إلى مواجهة الإمامين عقب ثورة 26 سبتمبر (أيلول) وإنه مستعد لمواجهتهم. ويعد هذا أول تحرك من صالح ضد ميليشيات الانقلاب بعد تصعيد جماعة الحوثي ضده وأتباع «المؤتمر»، وهو ما يؤكد أن صالح يعكف حالياً على دراسة خطة من شأنها استعادة سيطرته على صنعاء من قبضة جماعة الحوثي.

وكانت مصادر إعلامية في الداخل اليمني، أشارت إلى أن «المؤتمر الشعبي العام» ورئيسه أعدا «خطة لمواجهة جماعة الحوثي تبدأ بـالشيطنة الإعلامية وتحميلها كل مشكلات اليمن وأنها باعت اليمن لملالي طهران بأبخس الأثمان وتنتهي بمواجهة الجماعة عسكرياً أو إرضاخها».

وكانت أعداد كبيرة من «المؤتمر الشعبي» قد تقدمت بشكاوى لصالح، حيال التهميش والإهانة والتخوين الذي يطال عناصر الحزب، ورفض أي قرار يصدر من الوزراء التابعين للمؤتمر من جانب الحوثيين، مما جعل عدداً من أعضاء الحزب يلزمون منازلهم خوفاً من انتقام الحوثيين في ظل صمت صالح.

وذكرت المصادر أن نواباً من «المؤتمر الشعبي» طالبوا صالح بمراجعة كل الاتفاقيات غير المعلنة مع جماعة الحوثي تمهيداً لفك الارتباط. ولفتت إلى أن صالح كرر طلبه لجماعة الحوثي بحل ما تسمى «اللجنة الثورية العليا»، التي رفضت سحب مشرفيها في المؤسسات الحكومية، وتأكيده أن الحزب سيتخذ قرارات حاسمة في حال رفضت قيادة الحوثيين إلغاء تلك اللجنة.

من جهة أخرى، كشف مصدر مقرب من صالح، أن ميليشيات الحوثي أعدت كشوفات بأسماء ضباط وأفراد وقيادات تابعة للحرس الجمهوري، لإرسالهم قسراً إلى محافظة صعدة، معقل الحوثيين، لتلقي دورات ثقافية تتوافق وتوجهات الجماعة. وبيّن القيادي في «المؤتمر الشعبي العام» أن الجنود والضباط أُجبروا على أخذ تلك الدورات، حسب ما تم إبلاغهم من قبل قيادات الألوية والوحدات التابعين لها. ووصف المصدر هذه الخطوة بالمهزلة، موضحاً أن كل الدورات التي يعقدونها هدفها إلقاء محاضرات تعبوية عن خطر الشعب اليمني والتحريض ضده. وتابع: «لا عدو لكم في عقيدتكم إلا اليمنيين ولا خطر بالنسبة لكم إلا من اليمنيين».

وكشف المصدر أن ميليشيات الحوثي وفي إطار نهجها لسرقة كل ما يقع تحت أيديها، نهبت 7 آلاف سيارة من المؤسسات والوزارات والهيئات والسفارات والمكاتب الدبلوماسية التابعة لتلك السفارات والمعسكرات، ونقلت ملكيتها للجان الشعبية، لافتاً إلى أن عبد الملك الحوثي وجّه بصرفها للجان الشعبية وقيادته الحوثية المنتمية لأسرته.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة