القوات العراقية تضيق الخناق على «داعش» غرب الموصل

القوات العراقية تضيق الخناق على «داعش» غرب الموصل

الهجمات الانتحارية سلاح التنظيم الأخير... وجثث مسلحيه في الشوارع
الأربعاء - 13 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14043]
جندي عراقي خلال مواجهة مع مسلحي «داعش» في حي الهرمات شمال غربي الموصل أمس (أ.ف.ب)

تمخضت الجبهة الجديدة التي فتحتها القوات العراقية ضد تنظيم داعش من المحور الشمالي الغربي للجانب الغربي من الموصل عن تضييق الخناق على مسلحي التنظيم الذين تنحسر يوميا المساحة الخاضعة لسيطرتهم في المدينة، بينما بات سلاحهم الوحيد الهجمات الانتحارية والعجلات المفخخة لإعاقة تقدم القوات الأمنية المسنودة من طيران التحالف الدولي والقوات الجوية العراقية.

وواصلت قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع والفرقة المدرعة التاسعة من الجيش العراقي أمس تقدمها على اتجاهات متعددة من الجانب الشمالي الغربي من المدينة التي شهدت أزقتها قتالا شرسا بين هذه القوات ومسلحي التنظيم.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، الذي يشرف ميدانيا على قيادة المعركة في هذا المحور من الموصل، لـ«الشرق الأوسط»: «فرضت قواتنا أمس سيطرتها الكاملة على شقق منطقة الهرمات، فيما اقتحمت قطعات من الرد السريع والفرقة الآلية منطقة الهرمات الثانية»، مشيرا إلى أن عملية الاقتحام أسفرت عن مقتل 15 مسلحا من «داعش» وتدمير خمس آليات مفخخة مضيفا: «انهارت دفاعات الإرهابيين وبدأوا بالهرب باتجاه حي الاقتصاديين، مدفعيتنا وبإسناد الطائرات المسيرة (الدرون) تلاحق الفارين وتستهدف عجلاتهم».

وتزامنا مع الضربات التي وجهتها القوات الأمنية برا لمسلحي التنظيم، أغارت طائرات التحالف الدولي والطائرات العراقية على مواقعه وتجمعاته ودمرت عجلاته المفخخة وقتلت العشرات منه.

من جهته، قال مسؤول إعلام قوات الشرطة الاتحادية العقيد عبد الرحمن الخزعلي، لـ«الشرق الأوسط»: «قطعات الشرطة الاتحادية المؤلفة من الرد السريع والفرقة الآلية المدرعة المتقدمة من المحور الشمالي الغربي تحاصر منطقة الهرمات الثانية وتبعد مسافة 700 متر من حي الاقتصاديين شمال الموصل القديمة»، لافتا إلى أن قواته حررت 7 كيلومترات مربعة من أراضي المحور الشمالي الغربي منذ انطلاقة العمليات العسكرية فيها نهاية الأسبوع الماضي ولغاية الآن، كاشفا أن العشرات من مسلحي التنظيم قتلوا خلال المعارك وما زالت جثثهم منتشرة في الشوارع وداخل الأزقة.

وأردف الخزعلي: «أما في المدينة القديمة فما تزال قطعاتنا تحاصر جامع النوري من جهة باب الطوب المحاذية لنهر دجلة وجهة باب جديد ومنطقة الفاروق، وهي تبعد مسافة 400 متر من الجامع». وتمكنت قوات الشرطة الاتحادية من تحرير 280 كيلومترا مربعا من أراضي المحور الجنوبي من الجانب الأيمن لمدينة الموصل منذ انطلاقة معركة تحرير هذا الجانب في 19 فبراير (شباط) الماضي.

ويعتمد تنظيم داعش على الانتحاريين والعبوات الناسفة والعجلات المفخخة كسلاح وحيد لإعاقة تقدم القوات الأمنية العراقية، بينما يحاول يوميا كثير من مسلحيه الهروب متخفين بين النازحين، وكشف الخزعلي: أنه «خلال تقدم قواتنا في منطقة الهرمات باتجاه حي الاقتصاديين هرب العشرات من مسلحي (داعش) إلى داخل حي الاقتصاديين، فيما حاول آخرون منهم التخفي بين النازحين لكن قواتنا كانت لهم بالمرصاد».

في غضون ذلك أعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى»، الفريق الركن قوات خاصة عبد الأمير رشيد يار الله، أمس في بيان له أن الفرقة المدرعة التاسعة من الجيش، تمكنت من تحرير حي «30 تموز» مُديمة التماس مع حي «17 تموز» ومنطقة الهرمات الثالثة في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.

من جانبه، قال ضابط برتبة نقيب في قوات جهاز مكافحة الإرهاب، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، إن قوات الجهاز «حررت بعد معارك استمرت لساعات منطقة الصناعة الشمالية في الجانب الأيمن من الموصل، وتمكنا خلال هذه المعركة من القضاء على مسلحي التنظيم الموجودين في هذه المنطقة حيث كان غالبيتهم من الانتحاريين والقناصة، ودمرنا عددا من العجلات المفخخة التي أعدوها للهجوم على القوات الأمنية».


العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة