تشيلسي على بعد «خطوة» من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي

تشيلسي على بعد «خطوة» من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي

بعد انتصاره على ميدلزبره يحتاج إلى الفوز على مضيفه وست بروميتش الجمعة
الأربعاء - 13 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ
كوستا مهاجم تشيلسي يحتفل بهدفه في مرمى ميدلزبره (أ.ب)

يقف تشيلسي على بعد «خطوة إضافية صغيرة» من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم، حسب مدربه الإيطالي أنطونيو كونتي، ليستعيد الفريق اللندني اللقب الذي فقده العام الماضي أمام ليستر سيتي.

وتوج تشيلسي مع البرتغالي جوزيه مورينيو بلقب 2015 بفارق جيد عن مانشستر سيتي، بيد أنه شهد تراجعاً رهيباً في الموسم التالي، فحَلَّ عاشراً، وأُقِيلَ مورينيو من منصبه.

لكن مع قدوم كونتي، تبدلت الأحوال، وأصبح فريق غرب العاصمة على بُعد فوز واحد في مبارياته الثلاث الأخيرة لضمان اللقب حسابياً، وذلك بعد فوزه السهل على ميدلزبره 3 - صفر مساء أول من أمس في ختام المرحلة السادسة والثلاثين.

ويبدو تشيلسي الأقرب لإحراز لقب الدوري الممتاز للمرة السادسة في تاريخه، بعد أعوام 1955 و2005 و2006 و2010 و2015، إذ يتقدم على مطارده وجاره توتنهام بفارق 7 نقاط قبل المباريات الثلاث المتبقية لكل منهما.

قال كونتي بعد إسقاط ميدلزبره إلى الدرجة الأولى (الثانية فعلياً): «نحن قريبون جداً. يجب أن نكون صادقين. يجب أن نقوم بخطوة صغيرة إضافية ونفوز في مباراة أخرى».

وتابع: «بالطبع أنا مرتاح قليلاً الآن. هذه الخطوة كانت كبيرة لنا. إنه فوز كبير».

وفي حال فوز تشيلسي، بعد غد (الجمعة)، على مضيفه وست بروميتش ألبيون الثامن، فسيضمن اللقب، ثم يخوض الاثنين المقبل مباراته المؤجلة أمام ضيفه واتفورد الخامس عشر، قبل أن يختتم مشواره مع مضيفه سندرلاند متذيل الترتيب في 21 من الشهر الحالي.

وأضاف كونتي: «يمكننا الآن أن نقطع هذه الخطوة بعد غد (الجمعة) ضد وست بروميتش. بالطبع لن يكون الأمر سهلاً، لأن وست بروميتش فريق جيد وقوي بدنياً، يجب أن نتنبه كثيراً».

وأردف: «نحن قريبون جداً، لكننا بحاجة لخطوة إضافية كي نحرز لقب الدوري الممتاز، ما سيكون إنجازاً كبيراً لنا».

ويحارب تشيلسي على جبهتين، باحثاً عن ثنائية مميزة، إذ يلاقي جاره آرسنال في نهائي مسابقة الكأس العريقة في 27 مايو (أيار) على ملعب ويمبلي.

ولعب الإسباني سيسك فابريغاس دوراً كبيراً في صناعة هدفي مواطنه دييغو كوستا والصربي نيماينا ماتيتش. وبدأ فابريغاس الموسم احتياطياً بعد انتزاع الفرنسي نغولو كانتي المقبل من ليستر موقعه الأساسي، بيد أنه قام بأدوار متزايدة في الأسابيع الماضية.

وعَلَّق كونتي على أداء قائد آرسنال السابق قائلاً: «سيسك هو أحد أفضل الأمثلة هذا الموسم، لأنه لم يلعب كثيراً في البداية، ثم من خلال العمل الجاد تحسن كثيراً. ها هو يخوض كل مباراة».

وتابع: «تطور سيسك هو تطورنا، لأننا بدأنا الموسم بمشكلات كثيرة. لكن من خلال العمل الجاد، وجدنا معاً طريقة اللعب المناسبة».

وأضاف: «سيسك يظهر (لنفسه) أنه لاعب رائع، وأنا سعيد لأجله. لاحظت أنه وضع نفسه بتصرف الفريق في كل لحظة، حتى لو لم يلعب. الآن هو يستحق ذلك».

من جهته، علق فابريغاس على اقتراب فريقه من التتويج بقوله: «نحن قريبون وفي كرة القدم لا يحسم شيء حتى النهاية. آمل بأن نرفع الكأس الجمعة».

وأصبح فابريغاس أول لاعب يمرر 10 كرات حاسمة أو أكثر في 6 مواسم من الدوري، وتفوق على لاعبي مانشستر يونايتد السابق الويلزي راين غيغز والحالي واين روني (نجحا في ذلك 5 مواسم متتالية).

وكان لخسارة توتنهام المفاجئة أمام وستهام الجمعة دور كبير في ابتعاد تشيلسي مجدداً في الصدارة.

وقَيّم كونتي، لاعب وسط إيطاليا السابق، مشواره الجديد في «البرمير ليغ» بعد قيادة يوفنتوس بين 2011 و2014 ومنتخب إيطاليا بين 2014 و2016: «هذا موسمي الأول في إنجلترا في بطولة صعبة. اللاعبون يستحقون كل تقدير».

واحتفل كونتي بالانتصار على ميدلزبره على أرضية «ستامفورد بريدج» تحت أنظار زوجته إليزابيتا موسكاريلو، وابنته فيتوريا التي حملت لافتة كتبت عليها «العراب» فوق صورته، وهو يتقدم لاعبي تشيلسي، ليقطع فريق الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش خطوة إضافية نحو مجدٍ محلي جديد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة