الخضير لـ«الشرق الأوسط»: أقسم بالله لم أقرض لجنة الحكام 200 ألف ريال.. ولم أتسلم مستحقاتي منذ سنوات

الخضير لـ«الشرق الأوسط»: أقسم بالله لم أقرض لجنة الحكام 200 ألف ريال.. ولم أتسلم مستحقاتي منذ سنوات

الحكم السعودي خليل جلال قال إنه لم يتلق أي دعوة لقيادة المباريات في مونديال المغرب 2013
الثلاثاء - 8 محرم 1435 هـ - 12 نوفمبر 2013 مـ

استغرب الحكم السعودي تركي الخضير، ما تناقلته وسائل الإعلام حول موضوع الإقراض (السلفة) التي قدمها للجنة الحكام الرئيسة بالاتحاد السعودي لكرة القدم، البالغة 200 ألف ريال، قبل انطلاق المعسكر الخارجي للحكام الذي أقيم في تركيا، وقال في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»: إن «موضوع السلفة كذبة وكلام غير صحيح، وأقسم بالله لم أسلم اللجنة ريالا واحدا، وحسبي الله على من أصدر هذه الشائعة التي لا تمت للحقيقة بأي صلة».

وأضاف: «لست من أصحاب الشركات حتى أقوم بتمويل اللجنة بهذا المبلغ الكبير، الذي لو كلفت بتحكيم المباريات مائة سنة فلن أحصل عليه، وأنا حكم مثل أي حكم آخر، ولكن ضعاف النفوس الذين أطلقوا هذه الشائعة سيحاسبهم الله سبحانه وتعالى، وأحب أن أقول إن لي مستحقات مالية منذ ثلاث سنوات لم أستلمها، فكيف أستطيع تمويل اللجنة بهذا المبلغ»، مؤكدا استغرابه من القناة «الرياضية» في إقحام اسمه دون أن يسأل صاحب الشأن في هذا الموضوع، أو على أقل إجراء مداخلة تلفزيونية للتأكد من صحة الخبر، موضحا أنه لم تكن هناك مكالمة هاتفية بينه وبين رئيس اللجنة عمر المهنا حول هذا الموضوع.

وأكد الخضير أنه اعتذر عن قيادة مواجهة الطائي والوطني في الجولة الـ10 من دوري ركاء للدرجة الأولى التي ستقام يوم الجمعة المقبل، وذلك بسبب شد في عضلة الفخذ، حيث قدمت اعتذاري للجنة الحكام، وحاليا أواصل العلاج من الإصابة التي بدأت بالتحسن نوعا ما.

من جانبه، قال الحكم الدولي خليل جلال، إنه «لم يتلق أي خطاب يفيد بمشاركته في بطولة العالم للأندية التي ستقام في الـ10 من ديسمبر (كانون الأول) المقبل في المغرب»، وأضاف «أتابع موقع الاتحاد الآسيوي المعني باختيار الأسماء، ويفترض أن يتم الإعلان عنها، خلاف ذلك لم يصل أي خطاب للجنة الحكام السعودية، ويبدو أن الاتحاد الآسيوي له ترتيبات جديدة، ومن المتوقع أنه اختار أسماء الحكام، لأنه بحسب معرفتي، فإن البطولة تبقى عليها 30 يوما، وبالتالي لا بد من تحديد أسماء الحكام قبل وقت كاف من بداية البطولة».

وفيما يخص استعداده لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، قال: «جميع الأمور تبشر بالخير بعد مشاركتي في نهائيات كأس العالم للناشئين الأخيرة، التي اختتمت - أخيرا - بالإمارات، حيث كلفت بقيادة ثلاث مباريات، هي: تونس وفنزويلا، وإيطاليا والأوروغواي في الدور التمهيدي، والبرازيل وروسيا في دور الـ16، وأشاد مراقبو المباريات بالمستوى التحكيمي الذي قدمته خلال منافسات البطولة».

وعلى الصعيد نفسه، تعقد لجنة الحكام الرئيسة بالاتحاد السعودي لكرة القدم اجتماعها الثالث في قاعة الاجتماعات بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بالعاصمة الرياض، يوم الثلاثاء 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، لعقد ورشة العمل الشهرية «الثالثة»، وهو الاجتماع الشهري المفتوح لحكام دوري عبد اللطيف جميل للمحترفين ودوري ركاء للمحترفين لكرة القدم، وذلك بحضور عمر المهنا، رئيس اللجنة، والحكام جميعهم، وستتم مناقشة الحالات التحكيمية في الجولات السابعة والثامنة والتاسعة من الدوري، وتعد مباريات النصر والفتح في الجولة السابعة التي قادها الحكم مرعي عواجي، ومباراة النصر والاتفاق في الجولة التاسعة التي قادها الحكم شكري الحنفوش، ولقاء النهضة والاتحاد في الجولة التاسعة، ومواجهة الفيصلي والنصر في الجولة الثامنة، من أكثر الحالات التي صاحبها أخطاء تحكيمية، وستأخذ نصيب الأسد في عدد اللقطات التي سيتم عرضها وشرحها أمام الحكام، حيث لم يحتسب عواجي ضربة جزاء صحيحة للنصر في مباراته أمام الفتح، كما لم يحتسب الحكم المساعد عبد الله الشلوي حالة تسلل على الاتفاق في مباراته أمام النصر التي قادها الحكم شكري الحنفوش، الذي أحرز منها الهدف الأول للاتفاق، في حين لم يوفق الحكم عبد العزيز الفنيطل عندما احتسب ضربة جزاء للاتحاد في الدقيقة 96، وجاء منها هدف التعادل أمام النهضة، وأخيرا أغفل الحكم صالح الهذلول ضربة جزاء صحيحة للنصر في مباراته أمام الفيصلي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة