«ميرال» الإماراتية تطور جزيرة ياس باستثمارات 3.2 مليار دولار

«ميرال» الإماراتية تطور جزيرة ياس باستثمارات 3.2 مليار دولار

تنشئ ثلاث مناطق ترفيهية وسكنية وإعلامية
الثلاثاء - 12 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ

كشفت شركة ميرال الإماراتية عن خطة لتطوير القسم الجنوبي لجزيرة ياس بأبوظبي بقيمة استثمارية تبلغ 12 مليار درهم (3.2 مليار دولار)، والتي تتضمن إنشاء ثلاث مناطق منها منطقة ترفيهية ومنطقة للإعلام، ومنطقة سكنية، حيث تم البدء في العمل في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي.
جاء الكشف عن المشروع خلال مناسبة شهدها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي أكد أن الإمارات ماضية في تطوير المرافق الحيوية والسياحية بما يعزز المكانة المتميزة التي تبوأتها على الخريطة الاقتصادية والسياحية عالميا، معربا عن ثقته في أن يشكل المشروع الجديد رافدا يدعم القطاع الاقتصادي ويشكل إضافة نوعية للتطور الحضاري والعمراني في دولة الإمارات.
وتتضمن الخطة إنشاء ثلاث مناطق لتشمل «ياس باي» وهي منطقة ترفيهية على الواجهة البحرية ومنطقة الإعلام لتكون مقر هيئة المنطقة الإعلامية أبوظبي «توفور 54»، ومنطقة «ريزيدنسز» التي تحتوي على مجمع سكني.
وتستثمر «ميرال» وهي الشركة المسؤولة عن تطوير وإدارة جزيرة ياس 4 مليارات درهم (مليار دولار) في المرحلة الأولى لتطوير المشروع، الذي تبلغ مساحته 14 مليون قدم مربعة، بشكل يسهم في تعزيز طموح أبوظبي بتنويع الاقتصاد من خلال تعزيز السياحة والاستثمار في الأعمال المستدامة والمشاريع السكنية، ويتوقع أن يستقطب المشروع أكثر من 15 ألف ساكن جديد وأكثر من 10 آلاف من المهنيين العاملين في جزيرة ياس.
وقال محمد المبارك رئيس مجلس إدارة «ميرال» إن هذه الخطوة من المراحل المهمة في مسيرة أبوظبي للتنويع الاقتصادي من خلال تطوير بنية تحتية عالمية المستوى للسياحة والأعمال، وهي خطوة مهمة أخرى لـ«ميرال» في خطتها الرامية لاستقطاب 48 مليون زائر سنوياً إلى جزيرة ياس بحلول عام 2022. ومع هذا المشروع الجديد تقدم «ميرال» إضافة جديدة تعزز نمو جزيرة ياس كوجهة للترفيه والسياحة والسكن والعمل.
ومن المتوقع أن يكون «ياس باي» الجزء الرئيسي في هذا المشروع واحداً من أكثر الواجهات المائية حيوية وشهرة في المنطقة، وسيشتمل على فندقين ورصيف بحري ترفيهي وميدان ياس أرينا متعدد الأغراض بسعة 18 ألف شخص في جزيرة ياس والتي تم بناؤها لاستضافة فعاليات بأحجام متباينة لتتضمن مشاريعها فعاليات ومسابقات رياضية وعروضا ثقافية كبيرة وحفلات موسيقية ومعارض ومؤتمرات.
ومن المتوقع أن يسهم هذا المشروع التطويري في زيادة تنويع اقتصاد الإمارات مع نمو القطاع الإعلامي والبرامج والمواد الإعلامية ذات المحتوى عالي الجودة، وأكدت نورة الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ورئيسة مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية أبوظبي «توفور 54» أن المجمع الجديد الذي تبلغ مساحته 3.2 مليون قدم مربعة سيعزز من مكانة أبوظبي كمركز إقليمي رائد للإعلام والمحتوى الترفيهي.
وأشارت إلى أن «توفور 54» تعتبر واحدة من قصص النجاح الإماراتية، حيث تضم أكثر من 450 شركة إعلامية يعمل فيها نحو 4 آلاف خبير، وقالت: «يتمثل طموحنا بالبناء على النجاحات التي حققتها المنطقة الإعلامية في السنوات التسع الماضية والمساهمة في تنويع اقتصاد أبوظبي من خلال مواصلة الدفع قدماً بتطوير مركزنا الإعلامي والترفيهي الرائد وتوفير فرص عمل للجيل المقبل».


الامارات العربية المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة