تماثيل عرض ملابس النساء {غير صحية}

تماثيل عرض ملابس النساء {غير صحية}

نحيفة للغاية وغير واقعية للحجم الطبيعي للمرأة
الثلاثاء - 12 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ
تماثيل عرض ملابس النساء

خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن تماثيل عرض ملابس السيدات في المتاجر غير صحية وغير واقعية. وأجرى الباحثون الدراسة، التي نشرت في مجلة «اضطرابات الأكل»، بعد فحص تماثيل عرض ملابس النساء في مدينتين في المملكة المتحدة. وتوصل الباحثون إلى أن من هم في حجم تماثيل العرض نفسه «يعتبرون غير صحيين طبيا».
وقال البحث: «رغم قلة احتمال أن تكون تماثيل عرض ملابس الذكور أنحف من تماثيل عرض ملابس الإناث، وبالتالي تكون أكثر تمثيلا لما يشكل وزن الجسم (العادي) للذكور، فقد لوحظ أثناء جمع البيانات أن عددا من تماثيل عرض ملابس الذكور كانت غير واقعية من حيث العضلات».
وتدعو الدراسة الآن إلى إجراء فحص «رسمي» لما إذا كانت تماثيل عرض ملابس الذكور في المتاجر تروج لحجم جسم غير واقعي. وهذه ليست المرة الأولى التي تثار فيها مسألة حجم تماثيل عرض الأزياء.
ويشير روبنسون إلى دراسة أجريت عام 1992، وتناولت حجم تماثيل عرض الأزياء خلال الفترة بين ثلاثينات وستينات القرن الماضي. وخلص الباحثون بعد ذلك إلى أن «المرأة الحقيقية بحجم جسم مشابه ستكون نحيفة للغاية، للدرجة التي لا تجعلها قادرة على الحيض». ويقول إريك روبنسون، مؤلف الدراسة: «ثمة أدلة واضحة على أن النحافة المفرطة تساهم في تطوير مشكلات الصحة العقلية واضطرابات الأكل». وقال روبنسون لـ«بي بي سي» إنه قرر أن يجري تحقيقا إضافيا بعد أن «انتابته الحيرة بسبب أبعاد تماثيل عرض الأزياء» التي رآها بينما كان في رحلة تسوق. وأضاف: «لم نعثر على تمثال عرض لأزياء السيدات بحجم الجسم الطبيعي في صالة العرض». وكانت الخطة الأصلية تتمثل في الذهاب إلى المتاجر في مدينتي كوفنتري وليفربول، وقياس التماثيل جسديا.
ولم تسمح أي من السلاسل التجارية الشهيرة بفحص تماثيل العرض لديها بهذه الطريقة، لذلك كان على الباحثين الاعتماد على تقييم حجمها بصريا. وقد أعلنت بعض متاجر الأزياء في السنوات الأخيرة أنها بدأت في استخدام تماثيل عرض أكبر حجما، لكن عندما أجرى هذا البحث عام 2015، لم يرصد أي تماثيل بالحجم الأكبر. كما فحص بحث من جامعة ليفربول حجم تماثيل عرض ملابس الذكور. ووجد الباحثون أن أقل من واحد من بين كل عشرة تماثيل ستصنف على أنها أقل من الوزن الطبيعي.


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة