هل ينام الطيارون وطاقم الضيافة في الرحلات الطويلة؟

هل ينام الطيارون وطاقم الضيافة في الرحلات الطويلة؟

أسرّة مخصصة لهم خلف قمرة القيادة
الثلاثاء - 12 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ

خلال رحلات الطيران الطويلة التي تستمر 10 ساعات أو أكثر، ينام أغلب الركاب، أحيانا تستغرق أطول الرحلات نحو 18 ساعة. وبالطبع يحتاج الطيارون وطاقم الضيافة أيضا للإغفاء لبضع ساعات، حتى إذا كان النوم السليم مستحيلا.
ويوضح ماركوس فاهل، المتحدث باسم نقابة الطيارين الألمان (كوكبيت)، أن الطائرات الكبيرة تلبي حاجة الطاقم للراحة، وتسمى المساحات الصغيرة المخصصة لهذا الغرض «استراحات الطاقم».
تقع أسرة النوم المخصصة للطيارين إما خلف قمرة القيادة على الفور أو فوق كبائن الركاب. ويقول فاهل: «تصل إلى هناك بسلم صغير». هناك سريران في المساحة منخفضة الارتفاع، حيث يستحيل الوقوف منتصب القامة.
تنظم خطوط الطيران ترتيبات النوم على نحو مستقل. ويقول فاهل: «عادة ما يحدث هذا في الرحلات التي تستمر عشر ساعات أو أكثر». ولدى هذه الرحلات ثلاثة طيارين، يقوم أحدهم بالاسترخاء لبضع ساعات بينما يظل الآخران في الخدمة.
وعلى سبيل المثال، تشمل رحلة جوية تستغرق 11 ساعة، ساعتين للإقلاع والهبوط، عندها يكون الطيارون الثلاثة في قمرة القيادة. وبهذا يتبقى تسع ساعات ما يسمح لكل منهم بالنوم لثلاث ساعات. ويقول فاهل: «النوم العميق مستحيل»، وذلك بناء على خبرته كطيار. ويمكن للطيار النائم سماع عادة كل ما يجري في قمرة القيادة. ولدى طاقم الضيافة أسرة نوم منفصلة، إما في مؤخرة الطائرة، أو في المنتصف فوق الكابينة أو تحتها في مخزن الأمتعة.


المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة