موجز الحرب ضد الإرهاب

موجز الحرب ضد الإرهاب

الأحد - 10 شعبان 1438 هـ - 07 مايو 2017 مـ

* حذف مقال حول العلاقات بين الجيش الباكستاني وطالبان
إسلام آباد - «الشرق الأوسط»: ظهرت مساحة فارغة في النسخة الورقية الصادرة أمس من صحيفة «نيويورك تايمز» الدولية في باكستان في مكان مقال ينتقد العلاقات بين الجيش وطالبان، كما لاحظت وكالة الصحافة الفرنسية. والمقال للصحافي الباكستاني محمد حنيف، المساهم اليومي الذي يوجه انتقادات حادة إلى المجتمع الباكستاني، بعنوان «مثلث الكراهية». يمكن من خلال الإنترنت رؤية مقاله مستبدلا بفراغ في النسخة الورقية التي توزع في باكستان مع صحيفة «إكسبرس تريبيون» المحلية التي قررت سحب المادة. ويتمحور المقال حول إعلان الجيش أواخر الشهر الماضي استسلام إحسان الله إحسان، المتحدث باسم حركة طالبان الباكستانية، معرّفا عنه بصفة تائب. وكان المتحدث قد أعلن مسؤولية الحركة عن أكثر الهجمات دموية مثل الاعتداء على مدرسة في بيشاور (شمال غرب) عام 2014، أو الهجوم ضد الناشطة التلميذة ملالا يوسف زي.
* تأديب 5 من «المارينز» في قضية تداول صور فاضحة
واشنطن: «الشرق الأوسط»: ذكرت صحيفة «مارين تايمز»، أنه تقرر تأديب خمسة من مشاة البحرية الأميركية «المارينز» فيما يتصل بفضيحة تداول صور عارية لنساء بالجيش، كما حدد المحققون 16 فردا آخر يشتبه في أنهم شاركوا في الأمر. وسرت هزة في مشاة البحرية الأميركية «المارينز» عندما تكشف في مارس (آذار)، أن البعض استخدم جماعة (مارينز يونايتد) الخاصة على «فيسبوك» في تداول صور فاضحة لنساء بالقوات المسلحة مصحوبة عادة بتعليقات مخلة تعبر عن كراهية للمرأة. وتتحرى خدمة التحقيقات الجنائية البحرية الأمر. وكان أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي قد وجهوا انتقادا شديدا إلى قادة القوات البحرية ومشاة البحرية في مارس، مطالبين بأن يتصدوا بحزم للمضايقات عبر الإنترنت.
* وزيرة الدفاع الألمانية تعتذر عن انتقاد قيادة الجيش
برلين - «الشرق الأوسط»: اعتذرت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون ديرليين، عن انتقادها الجيش بشأن تعامله مع قضية عنصرية في الوقت الذي تسعى فيه إلى احتواء موجة غضب أثارت انقسامات في فترة الاستعداد للانتخابات العامة. وفي الأسبوع الماضي، انتقدت الوزيرة، وهي عضو في حزب المحافظين الحاكم الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل، ما وصفته بأنه «قيادة ضعيفة» في الجيش بعد اعتقال ضابط للاشتباه في تخطيطه لشن هجوم عنصري. وعبرت جماعات ممثلة للجنود عن استيائها، وقال سياسيون بينهم زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي، وهو الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم إنها تتحمل المسؤولية أيضا بعد أن شغلت منصبها لمدة ثلاث سنوات.
* توقيف متطرف في آخر يوم من حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية
باريس - «الشرق الأوسط»: اعتقلت السلطات الفرنسية أول من أمس متطرفا بايع تنظيم داعش قرب قاعدة عسكرية، في اليوم الأخير من حملة انتخابات رئاسية شهدت توترا حادا بين المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون ومنافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان، وقبل ساعات على النهاية الرسمية للحملة الانتخابية التي يليها صمت إعلامي إلزامي اعتبارا من الجمعة في الساعة 22.00 بتوقيت غرينتش، يبقى ماكرون البالغ 39 عاما الأوفر حظا؛ وفقا لاستطلاعات الرأي التي منحته بين 61.5 و63 في المائة من نوايا التصويت مقابل 37 إلى 38.5 في المائة لمارين لوبان. ويجري السباق الرئاسي وسط تنامي المخاوف الأمنية في فرنسا، التي أعاد تسليط الأضواء عليها القبض ليل الخميس - الجمعة قرب قاعدة إيفرو الجوية الواقعة على بعد نحو مائة كلم شمال غربي باريس.


المانيا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة