جهود الأمير محمد بن سلمان تثمر بزيارة تاريخية لترمب

جهود الأمير محمد بن سلمان تثمر بزيارة تاريخية لترمب

الجمعة - 8 شعبان 1438 هـ - 05 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14038]
ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان («الشرق الأوسط»)

خطوة في الطريق الصحيح، تلك التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم أمس (الخميس)، بإعلانه أن السعودية ستكون أول دولة يزورها منذ استلامه لزمام الأمور في البيت الأبيض. اختيار السعودية كان موفقا؛ فهي الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط والعالمين الإسلامي والعربي، ويتطلع ترمب خلال زيارته المجدولة في 23 مايو (آيار) الحالي إلى تأسيس مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسعودية خصوصا بعد أن تسبب سلفه باراك أوباما في فتور تلك العلاقة لبعض الوقت في سنواته الأخيرة.

* إعلان تاريخي

الإعلان الأميركي التاريخي يعني بأن إدارة ترمب عازمة على العمل بجد مع السعودية ومضاعفة الجهود لتصحيح مسارات عديدة في الشرق الأوسط خصوصا والعالم بشكل عام، ومن بين تلك المسارات الحرب على الإرهاب التي تعتبر السعودية رائدة تلك الحرب إقليميا، والولايات المتحدة دوليا، إضافة إلى قضايا أخرى من بينها سوريا وفلسطين واليمن والعراق.

* محمد بن سلمان ... جهود جبارة

لأن الملفات الصعبة تتطلب جهودا غير اعتيادية، تولى ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لملف تطوير العلاقات السعودية الأمريكية، وجاء إعلان ترمب بزيارة المملكة تأكيدا لنجاحات الأمير محمد الدبلوماسية التي حققها في زيارته الأخيرة لواشنطن مارس (آذار) الماضي عندما اجتمع ترمب بالأمير محمد في المكتب البيضاوي واتفق الطرفان على تقوية العلاقات وتدشين استثمارات فريدة بقيمة 200 مليار دولار تصب في مصلحة البلدين، هذا ووصف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الجهود التي بذلها الأمير محمد بن سلمان في هذا الملف بالجبارة، وقال في تغريدة نشرها عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "جهد جبار لولي ولي العهد بتوليه ملف العلاقات، أثمر عن أول زيارة بالتاريخ لرئيس أميركي لدولة إسلامية"، وأضاف الجبير:" شكرا محمد بن سلمان ومرحبا بالرئيس ترمب".

* لماذا السعودية ؟

وأكد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية اليوم على أهمية الدور الذي تلعبه السعودية في القضايا الإقليمية والدولية وقال لمحطة ايه بي سي الإخبارية: "ستكون السعودية أول دولة يزورها ترمب وفي ذلك رمزية متعمدة لما للسعودية من مكانة كبيرة، حيث أن السعوديين هم الحراس على الحرمين الشريفين، ولأن البعض حاول تصوير ترمب بطريقة معينة ولكنني أعتقد أن ما يريد القيام به هو حل ذات المشاكل التي يريد الكثير من قادة العالم الإسلامي حلها".

وأوضح المسؤول أن الإدارة الأمريكية تتوقع أن تجمع السعودية عددا من القادة من الدول ذات الأغلبية المسلمة من أجل مناقشة المصالح المشتركة كمجموعة".

* توافق وتقارب

وأوضحت الأشهر القليلة الماضية التي قضاها دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة بأن هناك توافق في العديد من وجهات النظر بين إدارته والسعودية في قضايا مختلفة، حيث يشارك ترمب السعوديين الرأي في كون إيران دولة راعية للإرهاب ومزعزعة للإستقرار في الشرق الأوسط.

وكان ترمب قد أكد في تصريحات سابقه على أهمية مراجعة الاتفاق النووي مع إيران واصفا إياه بغير المنصف، وهو الأمر الذي حذرت منه السعودية عند توقيع الاتفاقية إبان فترة الرئيس السابق باراك أوباما، كما أن ترمب يرى بضرورة اجتثاث الإرهاب ومحاربة القاعدة و "داعش" بكل قوة، وهو الأمر الذي تسعى السعودية لتحقيقه أيضا، كما أن هناك تقارب في وجهات النظر بين الطرفين فيما يتعلق بالوضع في سوريا، ومن المنتظر أن تثمر زيارة ترمب بمزيدا من التقدم في مجال مكافحة الإرهاب والحد من الوباء الإيراني الذي تسببت به طهران في بعض الدول العربية.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة