المخابرات الألمانية تحقق مع عسكريين يشتبه بانتمائهم لتنظيمات متطرفة

المخابرات الألمانية تحقق مع عسكريين يشتبه بانتمائهم لتنظيمات متطرفة

الجمعة - 8 شعبان 1438 هـ - 05 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14038]

تحولت قضية العسكري النازي «فرنكو.أ» الذي انتحل شخصية لاجئ سوري، من مجرد «هفوة» إلى فضيحة تمس عمل المخابرات العسكرية الألمانية. وكشفت مجريات التحقيق أمس الخميس أن المخابرات العسكرية تهاونت أيضاً في طرد القاتل النازي أوفه موندلوز من صفوف الجيش.

واشتهر أوفه موندلوز بأنه عضو في «الخلايا النازية السرية» التي نفذت مسلسل اغتيالات، في تسعينات القرن العشرين والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ضد أصحاب المطاعم التركية واليونانية. واشتهرت القضية في ألمانيا بأنها «جرائم الشاورمة» قبل الكشف عن مسؤولية الخلية النازية عن 9 جرائم اغتيال تمت تحت غطائها. ولقي موندلوز وزميل له حتفهما في ظروف غامضة، وأشعلت رفيقتهما «بياته تشيبه» النار في الشقة التي ماتا فيها بغية إخفاء الآثار، لكن الشرطة عثرت في الغرفة المتفحمة على المسدس الذي نفذ به موندلوز جرائم القتل. وتمثل «تشيبه» منذ سنوات أمام المحكمة بتهمة العضوية في تنظيم نازي والعون في تنفيذ جرائم الاغتيال.

اتضح الآن أن المخابرات العسكرية الألمانية (ماد) حققت مع موندلوز أيضاً بتهمة الانتماء إلى تنظيم نازي أثناء خدمته العسكرية، لكنها سمحت له بمواصلة خدمته العسكرية متطوعاً بشهادة سلوك حسن. ولم يتعرض موندلوز إلى الصرف من الخدمة، أو إلى السجن، رغم العثور في غرفته على منشورات وشعارات نازية.

وتحدث متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية لوكالة الأبناء الألمانية عن طرد 18 عسكرياً بين 2012 و2016 بسبب ميولهم النازية. وأكد المتحدث أن المخابرات العسكرية الألمانية تحقق حالياً مع 280 عسكرياً يشتبه بعلاقتهم بالأوساط النازية.

وكان هانز بيتر بارتلز، من الحزب الديمقراطي الاشتراكي، تحدث عن طرد 16 عسكرياً من الجيش حتى ديسمبر (كانون الأول) الماضي بسبب علاقتهم بالأوساط النازية. وقال بارتلز إن المخابرات تحقق في 143 حالة مماثلة منذ سنة 2016، وفي 53 حالة منذ مطلع العام الحالي. وأشار النائب المتخصص في الشؤون العسكرية إلى أنه استقى هذا المعلومات من رد لوزارة الدفاع على استفساراته.

وفي قضية «فرنكو.أ»، كشفت تحقيقات النيابة العامة أن التبليغ الأول عن ميوله اليمينية المتطرفة جاء عن طريق الفرنسيين؛ إذ كان المتهم يدرس ويتدرب في أكاديمية «سانت كاير» الفرنسية، في مدينة إيلكيرش، ضمن الكتيبة الألمانية - الفرنسية المشتركة المرقمة «291». وحذر أنطون فينديك، من الأكاديمية الفرنسية، من المضامين الشعبوية والعنصرية في أطروحة «فرنكو.أ» الذي كان يطمح للترفيع إلى ملازم أول. واكتفت الكتيبة الألمانية بتحذيره شفوياً، بحسب تصريح فينديك، الذي قال إنه كان ليطرد من الجيش لو كان فرنسياً.

ويفترض أن المخابرات العسكرية بأمر «فرنكو.أ» بعد أن تم تبليغها من قبل المخابرات النمساوية التي رصدته وهو يخفي مسدساً في أحد مراحيض مطار فيينا بنيّة استخدامه لاحقاً في أعمال تهدد أمن الدولة. إلا أن فلوريان كلنغ، رئيس «مؤشر دارمشتادت»، وهي جمعية عسكرية تهتم بالشؤون الداخلية للجيش الألماني، قال: إن المخابرات الألمانية فحصت ملفات «فرانكو.أ» مرة أثناء تطوعه للجيش، وثانية عند ترقيته إلى ملازم أول، لكنها أخفقت في الكشف عن ميوله النازية.

وساعدت المتهم في إخفاء ميوله النازية، وفي ترتيب حياته المزدوجة ضابطا ولاجئا سوريا، خدمته في فرنسا بعيداً عن ألمانيا، بحسب كلنغ. وألقى كلنغ اللائمة على تحول الجيش من الإلزامي إلى المحترف في تسهيل تسلل النازيين إلى المؤسسة العسكرية. وقل إن التحول إلى الاحتراف قلل عدد المتطوعين بالجيش ودفع المسؤولين العسكريين للتخفيف من شروط القبول.

إلى ذلك، انتقد فولفغانغ هيلميش، رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الألماني (بوندستاغ)، زيارة وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين لنقطة تمركز القوات في مدينة إيلكيرش الفرنسية، التي عمل بها ضابط الجيش الألماني المتهم بصلته بالإرهاب «فرانكو.أ» ضمن قوات ألمانية - فرنسية مشتركة.

وقال هيلميش في تصريحات خاصة لصحيفة «باساور نويه بريسه» الألمانية في عددها الصادر الخميس: «أعتبر أنه أمر خاطئ أنها اصطحبت معها مجموعة كبيرة للغاية من الصحافيين».

وأشار السياسي البارز، المنتمي للحزب الديمقراطي الاشتراكي، إلى أن ذلك يعزز الاشتباه في أن الأمر يتعلق بالنسبة للوزيرة باستعراض القدرة على التصرف.

يذكر أن المفتش العام للجيش الألماني فولكر فيكر رافق الوزيرة خلال زيارتها.

وكانت الوزيرة ألغت الثلاثاء زيارتها للولايات المتحدة التي كان مخططا لها أن تكون الأربعاء، للقيام بهذه الزيارة إلى إيلكيرش لكشف ملابسات الوقائع الأخيرة في الجيش.

ويقبع الضابط المنتمي إلى اليمين المتطرف في السجن حاليا على ذمة تحقيق بألمانيا بتهمة انتحال شخصية لاجئ سوري والاشتباه في أنه كان يخطط لشن هجوم خطير.

وأكد هيلميش أنه على الرغم من ضرورة استيضاح ملابسات الواقعة، وعلى الرغم من أن زيارة الوزيرة للمكان ورسم صورة عن الوضع ومناقشة الأمر مع المعنيين مما سوف يسهم في استجلاء الأمر، فإنه لا بد أن يسري خلال ذلك تجنب أي تأثيرات استعراضية.

واتهم هيلميش الوزيرة أيضا بأنها أدانت الجيش الألماني بضعف القيادة بشكل جزافي. وقال: «اتهام الوزيرة لكل المستويات يعد غير لائق على الإطلاق، فقد قامت بهدم كثير من الثقة».

وفي حين طالب راينر آرنولد، المتحدث باسم الكتلة الاشتراكية في البرلمان، الوزيرة فون دير لاين بالاعتذار للجيش عن تصريحاتها، وقال: «إنها خسرت المؤسسة العسكرية»، ذكر المؤرخ ميشائيل فولفزون أن الجيش الألماني ما عاد انعكاساً للمجتمع.


المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة