محافظ عدن الجديد يطير إليها الأحد المقبل

محافظ عدن الجديد يطير إليها الأحد المقبل

الجمعة - 8 شعبان 1438 هـ - 05 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14038]

قدرت مصادر يمنية مطلعة أن يتجه محافظ عدن الجديد، عبد العزيز المفلحي، إلى العاصمة المؤقتة، ويباشر عمله، الأحد المقبل، وذلك بعد أن استكمل سلسلة مشاورات ماراثونية أجراها مع عدد من سفراء دول تحالف دعم الشرعية، والدول الراعية لعملية السلام في اليمن.

ووفقاً للمصادر المقربة من المحافظ، فإن المفلحي ركز خلال مشاوراته ومباحثاته الأخيرة مع السفراء على تأمين الخدمات الضرورية للعاصمة المؤقتة، وإيجاد حلول سريعة وناجعة للمشكلات الخدمية فيها. وكان المفلحي قد التقى سفراء كل من الولايات المتحدة، ومصر، والمملكة المتحدة، وآخر تلك اللقاءات كانت مع سفير تركيا لدى اليمن، أمس.

وفي سؤال حول الوضع في عدن، بعد إعلان المحافظ السابق اللواء عيدروس الزبيدي ما سمي «إعلان عدن التاريخي» الذي يدعو لتشكيل هيئة سياسية جنوبية موحدة، ورفضه للقرارات الأخيرة التي أصدرها الرئيس هادي، أكدت المصادر أن «الزبيدي لم يرفض فحوى القرارات، وإنما تحفظ على توقيت قرارات 27 أبريل (نيسان)».

وأضافت المصادر، التي رفضت الإفصاح عن هويتها، أن «المحافظ الجديد سيكون في عدن الأحد، ويباشر عمله، وتربطه علاقة طيبة بالمحافظ السابق عيدروس الزبيدي».

فيما أشارت المصادر نفسها إلى أن الدكتور أحمد عبيد بن دغر، رئيس الوزراء اليمني، سيصل عدن، غداً (السبت)، رفقة عدد من الوزراء والمسؤولين. وكان الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أصدر قراراً جمهورياً بتعيين مستشاره عبد العزيز المفلحي محافظاً لعدن، بديلاً للواء عيدروس الزبيدي، المحافظ السابق، كما أقال وزير الدولة هاني بن بريك، وحوله للتحقيق. وقدم المفلحي شكره للرئيس هادي على الثقة التي أولاها إياه، كما شكر الزبيدي على جهوده المخلصة خلال الفترة السابقة.

وأكد المحافظ الجديد في أول تصريحاته، التي نقلتها «الشرق الأوسط» مطلع الأسبوع الماضي، أن توفير الخدمات الأساسية لسكان مدينة عدن يتصدر قائمة أولوياته خلال الفترة المقبلة، مبيناً أن المياه والكهرباء والصرف الصحي هي الخدمات ذات الأولوية على أجندته. وأضاف: «عدن تعاني أزمة في الخدمات بشكل كبير، وهو الأمر الذي يتطلب حصر المشكلات بدقة من أجل وضع خطة عاجلة للعلاج، ورفع المعاناة عن أهلنا في الجنوب».

وكان مصدر مسؤول برئاسة الجمهورية قد كشف عن تشكيل لجنة عليا مشتركة، برئاسة اليمن وعضوية السعودية والإمارات، لرفع مستوى التنسيق وتكامله، وبحث كل ما يطرأ من أمور تعيق تحقيق المصالح والأهداف المشتركة للشرعية في الجمهورية اليمنية، والتحالف الداعم لها، وإنهاء الحالة الانقلابية، باستعادة سيادة الشرعية، ومكافحة الإرهاب والجريمة، بفرض الأمن والاستقرار وعودة الحياة إلى طبيعتها على كل الأراضي اليمنية.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة