عملية إبادة تحوّل الإغوانة الخضراء إلى مصدر ربح

عملية إبادة تحوّل الإغوانة الخضراء إلى مصدر ربح

الخميس - 8 شعبان 1438 هـ - 04 مايو 2017 مـ
حقائب مصنوعة من جلد الإغوانة
لندن: «الشرق الأوسط»
العديد من محبي التنس يتذكرون سيلفي التقطه اللاعب الألماني تومي هاس في العام الماضي مع إغوانة خضراء تسللت إلى الملعب وأوقفت المباراة. يتذكرون أيضا أن ردة فعل غريمه التشيكي جيري فيزلي كانت مختلفة تماما. فقد اشتكى للحكم بأنه لا يستطيع التركيز على اللعب وكان ضيقه واضحا.
ورغم أن الحكم طمأنه بأنها ليست خطيرة إلا أنه لم ينجح في أن يبدد انزعاجه. هذا الانزعاج يفهمه سكان ولاية فلوريدا جيدا، فهذا النوع من الإغوانة بدأ يغزو حياتهم وفضاءاتهم منذ بضع سنوات من دون أن يجدوا له حلا، خصوصا وأنه نوع برهن أنه يتكاثر بسرعة عجيبة. أثار الأمر انتباه براين وود، وهو صياد متخصص أساسا في صيد التماسيح ودباغة جلودها وتجهيزها لصنع منتجات غالية الثمن، خصوصا بعد أن لجأ إليه بعض السكان طالبين منه صيد الإغوانة لتخليصهم منها. الطريف أنه في المقابل أسس شركة متخصصة في هذا المجال أطلق عليها «إغوانة كاتشرز» (صيادو الإغوانة)، تستهدف تخليصهم منها من جهة، والاستفادة من جهة ثانية، وذلك بالتشجيع على استعمال جلودها في منتجات تضاهي في ترفها جلود التماسيح والأفاعي. ورغم أنه طرح بعض هذه المنتجات في محله بهوليوود إلا أنها لم تنتشر بعد على المستوى العالمي.
ورغم أن البعض سينادي بحمايتها، فإن كونها تتوالد بسرعة فائقة وتأكل نباتات مهمة فضلا أن ما تخلفه من نفايات يصعب تنظيفه قد يكون مبررا لاستعمال جلودها في صناعة حقائب يد.
المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة