قتلى بهجوم على قوات أجنبية قرب السفارة الأميركية في كابل

قتلى بهجوم على قوات أجنبية قرب السفارة الأميركية في كابل

الأربعاء - 6 شعبان 1438 هـ - 03 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14036]

أوقع هجوم استهدف موكباً لقوات أجنبية اليوم (الأربعاء) بالقرب من السفارة الأميركية في كابل ثمانية قتلى وذلك بعد أيام فقط على إعلان «طالبان» بدء هجوم الربيع.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش، إن الانفجار الذي وقع في ساعة ازدحام صباحية أوقع ثمانية قتلة و25 جريحا «غالبيتهم من المدنيين».

وأعلن حلف شمال الأطلسي إصابة ثلاثة من جنوده بجروح. فيما أفاد بيان للقوات الأميركية التابعة للحلف في أفغانستان أن «حياتهم ليست في خطر وحالتهم مستقرة ويتلقون العلاج لدى الأجهزة الطبية للتحالف».

وقال شهود كما أظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، إن العسكريين الأجانب كانوا يتنقلون على متن عربات مدرعة لنقل الجنود يستخدمونها عادة للتنقل في العاصمة الأفغانية.

وأدى الانفجار إلى تدمير ثلاث عربات مدنية ومدرعتين وأحدث فجوة على طريق محاذية للسفارة الأميركية. وقال شاهد إن الانفجار أدى إلى تناثر زجاج النوافذ والواجهات في المباني حتى بعد 600 متر.

ولا تزال طبيعة الانفجار غير معروفة. فيما أشار الحلف الأطلسي إلى عبوة ناسفة، بينما قال مصدر أمني أفغاني إن الهجوم نفذ بواسطة «سيارة مفخخة».

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد أيام على بدء «هجوم الربيع» لحركة طالبان التي توعدت باستهداف القوات الدولية.

وأطلقت «طالبان» على العملية اسم «عملية منصوري»، تيمناً باسم زعيمها السابق الملا منصور الذي قتل في غارة نفذتها طائرة أميركية دون طيار في مايو (أيار) 2016، وقد تولى قيادة الحركة بعد الإعلان في يوليو (تموز) 2015 عن وفاة سلفه الزعيم التاريخي لـ«طالبان» الملا عمر.

وتوعد المتمردون باستهداف القوات الأجنبية باستخدام أساليب من بينها «الهجمات التقليدية وحرب العصابات والهجمات الانتحارية المتطورة، والهجمات الداخلية»، بحسب بيان للحركة.

وعادة ما يكون الربيع بداية «موسم القتال»، غير أن «طالبان» واصلت خلال هذا الشتاء حربها ضد القوات الحكومية ونفذت أعنف هجماتها في أبريل (نيسان) وقد استهدف قاعدة عسكرية عند مشارف مدينة مزار شريف، كبرى مدن شمال البلاد، وأدى إلى مقتل 135 مجنداً على الأقل.

وحذر وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الذي قام بزيارة مفاجئة إلى أفغانستان في أبريل الماضي، من أن عام 2017 سيكون «عاماً صعباً» بالنسبة لقوات الأمن الأفغانية.

إلا أنه لم يعلق على دعوات القائد الأميركي لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال جون نيكولسون لإرسال تعزيزات من «عدة آلاف» العسكريين إلى هذا البلد.

من جهته، صرح الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبورغ الأحد لصحيفة «فيلت ام سونتاغ» الألمانية أن التحالف يدرس تعزيز بعثته «الدعم الحازم» في أفغانستان.

ويعتبر النزاع في أفغانستان الأطول في تاريخ الولايات المتحدة، إذ تخوض قوات حلف شمال الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة حربا هناك منذ 2001 بعد إطاحة نظام «طالبان» من السلطة عقب رفضها تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) على الولايات المتحدة.

وتتولى قوات الشرطة والجيش الأفغانية مهمة ضمان أمن البلاد منذ أن أنهى الحلف الأطلسي المهمة القتالية لقواته عام 2015.

وتسيطر القوات الأفغانية على أقل من 60 في المائة من أراضي هذا البلد، ومن المتوقع أن تكون الأشهر المقبلة في غاية الصعوبة عليها.

من جهة أخرى، أوقعت المعارك أكثر من 2100 قتيل مدني خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2017، وفق حصيلة أعدتها الأمم المتحدة. وفي 2016، قتل أكثر من 11500 مدني في المعارك بين المتمردين والقوات الحكومية.


أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة