برلماني أوروبي لـ «الشرق الأوسط»: المقاتلون الأجانب على أعتاب القارة

برلماني أوروبي لـ «الشرق الأوسط»: المقاتلون الأجانب على أعتاب القارة

طالب بزيادة التعاون في جمع المعلومات الأمنية وتبادلها لمنع العمليات الإرهابية
الثلاثاء - 5 شعبان 1438 هـ - 02 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14035]
مقاتلون أجانب في شريط دعائي لـ«داعش» («الشرق الأوسط»)

قال فيليب لامبرتس زعيم كتله الخضر في البرلمان الأوروبي، إن التعاون الأمني بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لم يصل بعد إلى الشكل المطلوب. جاء ذلك في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، وفي إجابته على سؤال حول تكرار العمليات الإرهابية في برلين ونيس وميونيخ وبروكسل وباريس واستوكهولم، والأسباب وراء ذلك. وأضاف المسؤول الأوروبي، أن التعاون الأمني بين الدول الأعضاء في الاتحاد، لم يصل بعد إلى الدرجة المطلوبة، لا من حيث جمع المعلومات الأمنية أو تبادل تلك المعلومات، ويجب أن يكون التعاون أعمق في هذا الإطار، سواء بين الدول الأعضاء أو بين المؤسسات الأمنية والقضائية، وتسهيل عمليات أمنية مشتركة والتنسيق بين الأجهزة المعنية في إجراء تحركات وملاحقات للمشتبه في علاقتهم بالإرهاب، ويجب بشكل إجمالي تعزيز العمل المشترك في مجالات مختلفة.

وحول تصريحات رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني مؤخرا، بشأن وصول أعداد من المقاتلين الأجانب من مناطق الصراعات وخاصة من سوريا والعراق، أجاب لامبرتس بالقول: «بالفعل هذا حقيقي، المقاتلون الأجانب على أعتاب أوروبا، ويجب أن نحتاط لهذا الخطر ولكن للأسف الشديد لا يمكن حصر أعداد هؤلاء بشكل محدد، ولا يستطيع أحد أن يتحكم في هذا الأمر؛ لأن هؤلاء عندما سافروا لم يعلنوا مسبقا أنهم ذاهبون بغرض القتال، ومن هذا المنطلق لا يمكن حصرهم بشكل محدد، ولا يمكن أيضا القول بالتحديد كم عدد الذين عادوا من هناك، ولكن على أية حال يجب أن نكون حذرين، ونكثف من إجراءات مراقبة الحدود، ونستعد لعودتهم، وذلك نظرا لما يمكن أن يشكلونه من خطر على المجتمعات الأوروبية».

وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط» قال آلاين دوشاتلي المدير العام السابق للشرطة الفيدرالية في بلجيكا، إنه «قبل الإعلان من جانب السلطات الأمنية مؤخرا، عن عودة أعداد قليلة من المقاتلين العائدين من سوريا والعراق إلى بلجيكا، كنا نتوقع عودة أعداد أكبر، ولكن للأسف لا توجد معلومات واضحة عن الأسباب لأن الوضع أصلا غير واضح للجميع بشأن (داعش) في العراق وسوريا».

وأضاف دوشاتلي، وهو مدير لمركز للدراسات الأمنية في بلجيكا، أن «الأمر مرتبط بالتطورات على أرض الواقع، ولهذا يمكن أن نتوقع أعدادا كبيرة ستعود خلال الفترة القادمة، وخاصة إذا ما سقطت الموصل بالكامل».

وفي دولة أوروبية أخرى، نشرت صحيفة «الغارديان» في صدر صفحتها الأولى تقريرا تحت عنوان «الخروج الجماعي للمقاتلين الأجانب يضعف تنظيم داعش». ويقول التقرير، إن عددا ضخما من المقاتلين الأجانب والمتعاطفين مع تنظيم داعش بدأوا في التخلي عنه ومحاولة دخول الأراضي التركية. ويضيف أن بريطانيين اثنين على الأقل وأميركي انضما إلى هذا الرحيل الجماعي الذي يستنزف الرتب القيادية في الجماعة الإرهابية. مسؤولون في تركيا وأوروبا قالوا إن أعدادا متزايدة من عناصر التنظيم الأجانب، اتصلوا بسفارات بلادهم وهم يبحثون عن سبل للعودة.

وتعتقد وكالات استخبارات غربية أن أعضاء بارزين في الذراع الخارجية للعمليات المسلحة التابعة للتنظيم - وهم في الغالب من دول أوروبية - عادوا إلى بلادهم، ويقدر عددهم بنحو 250 عنصراً، أغلبهم من بريطانيا وفرنسا وبلجيكا وأستراليا. وبحسب التقديرات غير الرسمية، فإنه من الممكن أن يكون نحو 30 ألف مقاتل أجنبي قد عبروا إلى سوريا للقتال هناك، في حين تقدر الحكومة الأميركية أن نحو 25 ألف مقاتل قُتلوا منذ انطلاق العمليات العسكرية على معاقل التنظيم في خريف عام 2014.

وفي نفس الإطار، صرح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ بأنه من الممكن أن يكثف الحلف مجهوداته مستقبلا في مكافحة الإرهاب. وقال في تصريحات خاصة لصحيفة «فيلت أم زونتاغ» الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس الأحد: «إننا ننجز حاليا الكثير بالفعل، في أفغانستان والعراق على سبيل المثال، ولكن لدينا الإمكانية لفعل المزيد». وأعلن أنه من المقرر اتخاذ قرارات أولية خلال لقاء رؤساء دول وحكومات الحلف في نهاية شهر مايو (أيار) 2017.

وأعرب ستولتنبرغ عن اعتقاده بأن تدريب قوات محلية يعد «السلاح الأفضل لمكافحة الإرهاب»، مؤكدا بقوله: «إننا نمكّنهم بذلك من دعم استقرار بلادهم بقوتهم الخاصة. وذلك أفضل من إرسال قوات الناتو التي تدافع عن هذه الدول». وأشار إلى أنه لهذا السبب يتم التفكير حاليا في مواصلة تعزيز المهمة التدريبية «الدعم الحازم» في أفغانستان التي يبلغ عدد أفرادها حاليا نحو 13 ألف شخص. وقال: «إننا نتشاور أيضا بشأن ألا يتم تمديد مهمة التدريب من عام لعام كما يحدث حتى الآن، ولكن لفترة زمنية أطول. ويمكننا بذلك توفير أفق مستقبلية طويلة المدى»، موضحا أنه من المتوقع اتخاذ القرار في شهر يونيو (حزيران) المقبل. تجدر الإشارة إلى أنه مع بداية عام 2015 بدأت المهمة الجديدة في أفغانستان المعروفة باسم مهمة «الدعم الحازم» لتدريب القوات الأفغانية وتقديم المشورة لها، والتي أعقبت المهمة القتالية «إيساف». يذكر أن حلف الأطلسي (ناتو) أنهى مهمة «إيساف» في أفغانستان رسميا، في بداية عام 2015 بعد 13 عاما.


بلجيكا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة