واشنطن تسعى لطرد «داعش» من أفغانستان خلال عام

واشنطن تسعى لطرد «داعش» من أفغانستان خلال عام

الثلاثاء - 5 شعبان 1438 هـ - 02 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14035]
جنود أفغان في أحد الأنفاق التي استخدمها تنظيم داعش (رويترز)

كثفت الولايات المتحدة الضغوط في الأسابيع الأخيرة على عناصر تنظيم داعش في أفغانستان سعياً إلى التخلص من أي وجود لهم في هذا البلد قبل نهاية العام الحالي، تحسبًا لفرار بعض المقاتلين من سوريا أو العراق إليها.

وألقت الولايات المتحدة في منتصف أبريل (نيسان) الماضي أضخم قنبلة تقليدية تستخدم في القتال على الإطلاق على شبكة أنفاق يستخدمها «داعش» توازي نحو 10 أطنان من «التي إن تي». كما شنت في الأسبوع الماضي هجوماً في المنطقة نفسها استهدف زعيم التنظيم في أفغانستان عبد الحسيب، مرجحين مقتله في العملية التي أسفرت عن مقتل جنديين أميركيين كذلك.

وبرز تنظيم داعش في أفغانستان في عام 2015 وسيطر على أراضٍ واسعة في ولايتي ننجرهار وكونار (شرق) قرب الحدود الباكستانية، لكنه شهد تراجعاً مذاك وانكفأ في عدد من مناطق ننجرهار.

وأفاد المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان بيل سالفين لوكالة الصحافة الفرنسية بأن عديد التنظيم الذي بلغ حداً أقصى من 2500 أو 3000 مقاتل تراجع إلى 800 على أبعد تقدير نتيجة الخسائر في القتال والانشقاقات. وأضاف: «لدينا فرصة جيدة لتدميرهم في عام 2017 كي يصبح واضحاً جداً أن أفغانستان ليست مكاناً يمكن للمقاتلين المطرودين من هذا البلد أو ذاك اللجوء إليها».

ويتفق العسكريون الأميركيون والخبراء على ترجيح خطر توجه المقاتلين المطرودين من العراق أو سوريا إلى أفغانستان، التي تستقبل عدداً من التنظيمات المتشددة أولها «القاعدة»، لكن هدف القضاء على تنظيم داعش سريعاً في أفغانستان يبدو مفرط الطموح، على ما حذر عدد من الخبراء.

واعتبر خبير الدفاع في مركز «بروكينغز» للبحوث في واشنطن مايكل أوهانلن أن النصر النهائي قد «يستغرق وقتاً طويلاً، وهذا عائد جزئياً إلى القرب من باكستان أو إلى وفود المقاتلين» من الشرق الأوسط.

وإلى جانب الأفغان، يضم تنظيم داعش في أفغانستان اليوم باكستانيين وأوزبكيين. ومنذ بروز التنظيم في عام 2015، شن عناصره سلسلة اعتداءات بالعبوة في أفغانستان وتمكنوا من شن هجمات دموية في كابل في يوليو (تموز) من عام 2016 وفي الخريف. وإضافة إلى الوجود في ننجرهار يشتبه في سعي تنظيم داعش إلى الاستقرار في شمال أفغانستان، حيث أعلن مسلحون في «حركة أوزبكستان الإسلامية» ولاءهم له.

وستعزز هزيمة التنظيم في أفغانستان الوضع النفسي للإدارة الأميركية وعسكرييها الذين يقاتلون «طالبان» منذ 16 عاماً في هذا البلد من دون أي نهاية في الأفق لهذا النزاع، لكن الخبير العسكري في مركز البحوث المحافظ «مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات» بيل روجيو يشير إلى أن التحدي الفعلي يكمن في «طالبان» وحلفائها في القاعدة، خصوصاً أن «طالبان» تمثل تهديداً أكبر لاستقرار أفغانستان.

وينتشر نحو 8400 جندي أميركي في أفغانستان، يؤدي أغلبهم مهام تدريب ودعم القوات الأفغانية في مواجهة «طالبان» في إطار قوة لحلف شمال الأطلسي. غير أن 2150 منهم يقودون عمليات خاصة ضد «القاعدة» أو «داعش».


أفغانستان أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة