وزير خارجية النمسا يعلن قرب فتح سفارة وعودة الشركات إلى ليبيا

وزير خارجية النمسا يعلن قرب فتح سفارة وعودة الشركات إلى ليبيا

حفتر إلى الإمارات... والجيش يرصد وصول مرتزقة عبر تركيا
الثلاثاء - 5 شعبان 1438 هـ - 02 مايو 2017 مـ

بينما حل أمس وزير خارجية النمسا، سباستيان كورتز، ضيفاً على العاصمة الليبية طرابلس، في أحدث زيارة من نوعها لمسؤول أوروبي رفيع المستوى، بدأ المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي، زيارة رسمية إلى الإمارات؛ تلبية لدعوة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.
وجدد وزير خارجية النمسا دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني، التي يترأسها فائز السراج، وحرصها على أن يتحقق الاستقرار في ليبيا، وقال إن الصديق يبرز في الأيام الصعبة. معرباً بحسب بيان أصدرته حكومة السراج، عن تطلع بلاده إلى تطوير العلاقات الثنائية مع دولة ليبيا، والتعاون في مجالات النفط والصحة، والكثير من المجالات الحيوية الأخرى.
وبعدما أشاد بما حققته ليبيا من نجاح في محاربة تنظيم داعش، أكد الوزير النمساوي استعداد بلاده للتعاون الأمني لمواجهة ظاهرة الإرهاب، كما أعرب عن أمله في عودة قريبة للبعثة الدبلوماسية النمساوية إلى العاصمة طرابلس، وعودة الشركات النمساوية للعمل في ليبيا.
وقال السراج الذي التقى كورتز على رأس وفد ضم سفير النمسا لدى تونس، وممثلين لشركات نمساوية كبرى، إن «دعم النمسا اليوم لخيار الليبيين في الوفاق كنتاج للاتفاق السياسي والمتمثل في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، سيكون له الأثر الإيجابي لبدء مرحلة جديدة من تاريخ ليبيا المعاصر»، معرباً عن تطلعه إلى زيادة التعاون مع النمسا للمساعدة في دعم حكومة الوفاق في المجال الاقتصادي والسياسي والأمني.
وأشار السراج إلى ما خلفته فترة الصراع السياسي من أثر سلبي ليس على ليبيا وحدها، بل على كثير من دول العالم؛ معتبراً أن مواجهة الإرهاب في ليبيا كانت قصة نجاح وفداء رغم ارتفاع التكلفة وفقدان ليبيا للمئات من شبابها، الذين ضحوا بحياتهم في سبيل وطنهم، وآلاف الإصابات، وما لحق بمدينة سرت من تدمير. كما رحب السراج بالتعاون مع النمسا في المجال الأمني، معرباً عن تطلعه إلى إعادة تفعيل اتفاقيات التعاون بين ليبيا والنمسا لدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي وخلق فرص الاستثمارات في ليبيا، وأن يشمل هذا التعاون مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وتدريب خفر السواحل، ودعم القدرات في تأمين الحدود لمواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وزيادة التعاون في المجال الخدمي، وبالأخص الصحي والتعليمي والمرافق الأساسية. ورحب السراج أيضاً بما أعلنه وزير الخارجية النمساوي من قرب عودة البعثة الدبلوماسية للعمل في طرابلس، مطالباً بتخفيف إجراءات التأشيرة وعودة رحلات الطيران مباشرة بين البلدين.
إلى ذلك، قال بيان أصدره مكتب الإعلام بالجيش الوطني الليبي إن قائده العام المشير خليفة حفتر بدأ أمس زيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة؛ تلبية لدعوة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي. وقال البيان إنه كان في توديع حفتر، رئيس الأركان العامة الحاكم العسكري ورؤساء الأركان العامة، وأمراء غرف العمليات، بالإضافة إلى بعض أعيان مدينة بنغازي.
من جهته، قال العقيد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي، في بيان مقتضب أمس إن أجهزة الاستخبارات التابعة للجيش، رصدت وصول عدد من المرتزقة إلى مصراتة ومعيتيقة عن طريق مطار إسطنبول، مشيراً إلى وصول 9 فنيي طائرات من الإكوادور، وطيار من أوكرانيا، بالإضافة إلى فني صواريخ من جورجيا.
في غضون ذلك، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أن إنتاج البلاد من الخام تجاوز 760 ألف برميل يوميا، ليسجل أعلى مستوياته منذ ديسمبر (كانون الأول) من عام 2014.
وقال مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط، في بيان، إن المؤسسة تعكف على خطط لمزيد من الزيادة في الإنتاج؛ باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق زيادة ملحوظة في إيرادات الدولة ولإنقاذ الاقتصاد الوطني.
ولفت إلى تأكيد تقرير ديوان المحاسبة أن العام الماضي سجل أدنى إيراد تحققه الدولة على مر تاريخها الحديث، حيث لم تتجاوز 8.6 مليار دينار، في مقابل مصروفات قاربت 30 مليار دينار، أي بعجز قدره 21 مليار دينار، وهو ما يشكل عجزاً تراكمياً منذ إغلاق الموانئ والحقول النفطية بلغت قيمته 57 مليار دينار.
وأضاف صنع الله أن «هذا العجز في ميزانية الدولة كانت تتم تغطيته من احتياطيات المصرف المركزي التي استمرت بالتآكل منذ عام 2013»، وموضحاً أن خسائر الإغلاق للموانئ والحقول النفطية قد تجاوزت 130 مليار دولار أميركي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة