«حماس» تعلن وثيقتها الجديدة: دولة على حدود 1967

«حماس» تعلن وثيقتها الجديدة: دولة على حدود 1967

الثلاثاء - 5 شعبان 1438 هـ - 02 مايو 2017 مـ

أعلنت حركة «حماس» رسمياً، أمس، وثيقتها السياسية الجديدة التي تقبل بدولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967، لكنها ترفض الاعتراف بإسرائيل، وتعتبر الصراع معها سياسياً لا دينياً. كما تخلو من أي ذكر لجماعة «الإخوان المسلمين»، مما يعني عملياً فك الارتباط بينهما.
وعقد رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» خالد مشعل، مؤتمراً صحافياً في الدوحة، مساء أمس، لإعلان الوثيقة، شاركت فيه قيادة الحركة بكاملها من غزة عبر «الفيديو كونفرنس».
وقال: «حماس حيوية متجددة تتطور في أدائها السياسي. والوثيقة مظهر طبيعي من مظاهر تطورنا وتجددنا». وأضاف أن قيادة «حماس» توافقت قبل 4 سنوات على ضرورة وضع هذه الوثيقة التي «مرت بمراحل طويلة وطورت مرات عدة». ولفت إلى أن الحركة تريد الوثيقة «مرجعاً ودليلاً لمن يريد أن يتعرف بحماس». وأكد أنها عرضت على خبراء لضبطها ومراعاة القانون الدولي. وتأخر مؤتمر «حماس» لنحو ساعتين. وعزت الحركة إرجاءه إلى «اعتذار إدارة الفندق في آخر لحظة عن استضافة اللقاء». لكن عضو المكتب السياسي للحركة عزت الرشق تحدث عن «حرب قاعات» على «الوثيقة المطاردة».
وبإعلانه الوثيقة، التي اعتبرتها إسرائيل «مخادعة», يكون مشعل أنهى دوره, إذ سيغادر قيادة الحركة خلال أيام بانتظار إعلان الرئيس الجديد الذي يرجح أن يكون إسماعيل هنية.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة