«سابك» السعودية تحقق أرباحاً قياسية تتجاوز 3.6 مليار دولار في 3 شهور

«سابك» السعودية تحقق أرباحاً قياسية تتجاوز 3.6 مليار دولار في 3 شهور

الثلاثاء - 5 شعبان 1438 هـ - 02 مايو 2017 مـ

أعلنت شركة سابك السعودية عملاق الصناعات البتروكيماوية، عن تحقيقها أرباحاً قياسية للربع الأول لعام 2017، والتي بلغت 3.6 مليار دولار (13.74 مليار ريال سعودي) وذلك مقابل 2.6 مليار دولار للفترة نفسها من العام الماضي، وذلك بارتفاع قدره 35.91 في المائة.
وأرجعت «سابك» سبب الارتفاع في أرباح الربع الأول من عام 2017م، مقارنة بالربع المماثل من عام 2016م، إلى ارتفاع متوسط أسعار بيع المنتجات، والإيرادات الأخرى.
وبلغ إجمالي المبيعات والإيرادات خلال الربع الحالي 9.8 مليار دولار (36.95 مليار ريال سعودي) مقابل 8.9 مليار دولار (33.47 مليار ريال سعودي) للربع المماثل من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 10 في المائة؛ ما أسهم في رفع مستوى تنافسية الشركة في سوق تتسم بالتنافس الشديد.
وكانت بعض شركات «سابك» خارج المملكة قد قامت بتطبيق المعايير الدولية للتقرير المالي في وقت سابق، تماشيا مع متطلبات المشرعين في الدول التي تعمل بها تلك الشركات. وساهم هذا الأمر بدعم عملية التحول لجميع الشركات التابعة لـ«سابك» حول العالم بدءا من الأول من يناير (كانون الثاني) لعام 2017م، بما في ذلك الشركات التابعة غير المدرجة داخل المملكة العربية السعودية.
وأشارت «سابك» إلى أن هذه الخطوة تم من خلالها اعتماد معايير محاسبية متعارف عليها دوليا في المملكة، ما من شأنه تعزيز ثقة المستثمرين بالقوائم المالية من خلال رفع مستوى الشفافية والإفصاحات، وينعكس إيجابا على أهداف «رؤية المملكة 2030» بدعم الأسواق المالية السعودية.
إلى ذلك، عزا الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة «سابك»، النجاحات المتوالية التي تحققها «سابك» بفضل التوجيهات الحكيمة من القيادة السعودية، وحالة الاستقرار التي يعيشها الاقتصاد السعودي، إضافة إلى توافق استراتيجية «سابك» لعام 2025، مع الأهداف الطموحة لرؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، مما يسهم في تفعيل دور الشركة ومساهمتها في تعزيز الاقتصاد السعودي.
وعزا الأمير سعود نجاح الشركة في تحقيق تلك الأرقام الكبيرة في أرباحها إلى الاعتماد على الموارد البشرية المتميزة القادرة على صناعة الفارق، منوها بما تحقق من جهود في عملية إعادة الهيكلة التي نفذتها إدارة الشركة خلال الفترة الماضية مما أسهم في رفع مستوى تنافسية الشركة في سوق تتسم بالتنافس الشديد، والاستفادة من التوسع العالمي ووجود الشركة في الأسواق الرئيسية مثل الصين وأميركا وأوروبا وغيرها، بالإضافة إلى نجاح الإدارة التنفيذية للشركة بتخفيض التكاليف التشغيلية واهتمامها بالعمليات الموثوقة للمصانع والتركيز على تزويد العملاء بحلول جديدة ومبتكرة.
وينتظر أن تؤثر أرباح الشركة على أداء سوق الأسهم خلال الأيام المقبلة، خاصة أن «سابك» تعد من الشركات التي لها ثقل في مؤشر سوق الأسهم السعودية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة