الأربعاء - 3 شوال 1438 هـ - 28 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14092
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/06/28
loading..

الموسيقى في الرياض... انفتاح على فنون العالم

الموسيقى في الرياض... انفتاح على فنون العالم

مدن ومناطق أخرى تنتظر دورها لتسمع وتشاهد ما سمعه وشاهده أهل العاصمة
الأربعاء - 29 رجب 1438 هـ - 26 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14029]
الأوركسترا اليابانية في الرياض
نسخة للطباعة Send by email
د. سعد البازعي
أحداث في الرياض لم يكن المرء يتخيلها قبل أشهر فقط وليس قبل سنوات. حفلات غنائية عربية لمطربين سعوديين، وحفلات موسيقية وغنائية أيضاً لفرق أجنبية، ثم مؤخراً لأوركسترا يابانية في الرياض، تلاها قبل أيام حفل لعازف البيانو الهنغاري بوغاني. الحفلات العربية غنى بها مطربون لم يغنوا في الرياض منذ ما يقارب الربع قرن أو يزيد، أي منذ حلت على البلاد ظاهرة التشدد التي حرمت كل مظهر للترفيه. محمد عبده وراشد الماجد ورابح صقر وغيرهم مطربون عرفتهم دبي والكويت والقاهرة وغيرها أكثر مما عرفتهم المدن السعودية. والطريف أن معظم الجمهور الذي كان يحضر لأولئك جمهور سعودي. كأن السعودية على موعد مع وجه من وجوهها الفنية لكن خارج حدودها. يذهب المطربون ويذهب الجمهور في مواعيد للترفيه تضرب خارج أسوار الوطن. ومع الجمهور كانت تذهب الملايين في شكل مصاريف سياحية أسهمت في نهضة المدن والبلاد التي يعمرها السعوديون أفراداً وعائلات، في رحلة البحث عما يبهج وإن خالف تعاليم الدعاة وتحذيرات الوعاظ.

وأخيراً برز تطور آخر بمجيء الفرق الموسيقية والمطربين من غير العرب، فظهر إقبال آخر ربما اجتذبته طرافة الحدث وغرابة التطور أكثر مما شدته معرفة الموسيقى الأوركسترالية أو مقطوعات الكونشرتو التي امتلأت بها قاعات الاحتفالات. حدث ذلك في جدة وفي الرياض، ولا تزال مدن ومناطق أخرى تنتظر دورها لتسمع وتشاهد ما سمعه وشاهده أهل المدن.

في حفل بوغاني في الرياض كان الجمهور أقرب إلى النخبوي، وهو ما يتوقع من موسيقى بيانو تملؤها معزوفات شوبيرت وموزارت وشوبان. ومع أنه من غير المؤكد أن الحاضرين كانوا جميعاً أو حتى غالباً ممن يألفون ما صافح آذانهم من مؤلفات، وطريقة في العزف؛ حيث إن لحظات الإنصات التي كانت تنافس الموسيقى في الحضور وعلو الصوت حملت دلالات بعيدة على الرغبة في التآلف مع الآخر، ومع المختلف وإن صعب تذوقه أحياناً.

اللافت في تلك الأمسيات المختلفة في الحياة الفنية والثقافية بالرياض أنها كانت مصحوبة بانفتاح اجتماعي قد يراه البعض في بلاد عربية أخرى طبيعياً أو بديهياً، لكنه ليس مألوفاً بالتأكيد وخاصة من أولئك ذوي الرؤية المتزمتة للدين وللحياة الاجتماعية. وفي المقابل أتى الناس رجالاً ونساءً يجلسون في القاعات والمسارح لا يصدر عن أحد ما يسترعي الانتباه من الممارسات الشائنة، بل بالعكس كان التحضر هو الطاغي في أسلوب التعامل سواء مع الآخرين أو مع الأداء. ولعل من الطبيعي أن يسود ذلك بين الفئة التي حضرت الحفلات الموسيقية الغربية، وقد شاهدت إحداها وهي حفلة بوغاني التي لم تختلف عن أي حفلة في بودابست أو لندن إلا في الزي الوطني. جلس الجميع معاً وتحدثوا واختلطوا ولم يحدث منكر، بل كان المنكر ألا يكون المرء مهذباً أو منصتاً لعذوبة العزف وجمال المكان.

قلت قبل قليل إن بعض من حضروا حفل البيانو في الرياض ربما لم يأتوا لأنهم يتذوقون البيانو أو الموسيقى التي عزفت لهم، وأضيف أن أولئك البعض ربما أراد أن يثبت أنه متحضر أو أنه لا يقل تحضراً عن الأوروبيين. ولربما أراد البعض أن يؤكد بحضوره سعادته بالتطور الحادث، ورفضه لما فرض عليه من قيود زمناً طويلاً. لربما أن أولئك لم يأتوا من أجل الموسيقى وإنما لتسجيل موقف اجتماعي وحضاري في المقام الأول، سواء بالاستماع أو الاختلاط. وقد يرى البعض أن تلك سمة اجتماعية لا توجد إلا في مجتمعات «مغلقة» أو شديدة المحافظة. وكنت من ذلك البعض إلى أن قرأت شيئاً لعالم الاجتماع الفرنسي بيير بورديو حول أنماط التفاعل الثقافي والفني في أوساط المجتمع الفرنسي. يقول بورديو ما ملخصه إن الناس تتفاوت في بلد مثل فرنسا في تلقيها للفنون والآداب. فثمة فرق بين تلقي فئة المتعلمين تعليماً عالياً، أي النخبة، وتلقي من هم أقل من ذلك حتى نصل إلى مستوى العمال والفلاحين. كل فئة من تلك لها اختياراتها وتسعى في الوقت نفسه لتأكيد مكانتها الاجتماعية من خلال ما تشاهد وما تسمع وما تقرأ.

الفروق الاجتماعية أو الطبقات تعلن وتترسخ من خلال أنماط التفاعل مع الفنون والآداب. ويتوصل بورديو إلى نتائجه تلك بعد بحث ميداني استغرق زمناً طويلاً؛ بحث أفرز إحصائيات طويلة ومعقدة، وتطلب قراءة متأنية ليس هذا موضع الدخول في تفاصيلها. لكن القارئ سيكتشف أن ما يحدث في فرنسا ليس ببعيد عما يحدث في أماكن أخرى. فمن يرفض حضور حفل غنائي شعبي ربما يود في داخله لو حضره، ولكنه يفضل بدلاً من ذلك أن يحضر حفل أوركسترا أو أوبرا ليؤكد انتماءً أو هوية ويعلن طبقة وموقفاً. وهذا أمر لا غبار عليه، لولا أنه يختلط أحياناً ببعض الادعاء وغير قليل من التنكر للميول الحقيقية والموقع الفعلي للإنسان، بالإضافة إلى السعي لتحقيق مصالح اجتماعية أو اقتصادية أو غيرها.

إعلان المواقف تجاه المجتمع أو الفنون ليس ما يهم عالم اجتماع إلا بقدر ما يؤدي إلى زيادة المعرفة. هو غير معني بالتقويم وإصدار الأحكام - مع أنه لا مفر منها - بقدر ما يهمه الكشف عن الآليات التي تحرك الحياة الاجتماعية والثقافية في اشتباكاتهما وفي الشبكة المعقدة من الدلالات التي يمكن اكتشافها من خلال مناهج التحليل ومفاهيمه. وهذا اللون من البحث مهم لمجتمعات وثقافات تريد معرفة نفسها أكثر مما هي معنية بتقويم ما يحدث. غير أن التقويم يظل ضرورياً في تقديري لمجتمعات لا تزال في طور النمو. المعرفة والتقويم ضروريان ولا يغني أحدهما عن الآخر. ومن هنا كان ضرورياً أن ينظر إلى ما يحدث في السعودية الآن من ضخ كم لا بأس به وغير مسبوق من الترفيه الذي كان ممنوعاً، وكيفية تفاعل الناس معه بوصفه تطوراً لافتاً وجميلاً بشكل عام، لكن من دون التخلي عن قراءة دلالاته الاجتماعية والثقافية. فليس الناس بدعاً إن هم، مثلاً، تظاهروا بالإعجاب بأوركسترا؛ لأن ذلك تصرف متوقع في مجتمع يعيد ترتيب صفوفه أمام متغير يضع ذلك المجتمع على محك الاختبار. النخبة التي تحضر الأوركسترا أو تحضر عزفاً على البيانو لا تأتي فقط لإعجابها بالموسيقى، وإنما لتعلن موقفاً من تغير اجتماعي تراه مطلوباً بل وضرورياً، تماماً مثل من يعبر عن استيائه من ذلك النشاط وهم كثر، كانوا وما زالوا.