«الجميلة والوحش» يفتح الشهية للنوم في القصور

«الجميلة والوحش» يفتح الشهية للنوم في القصور

جولة على أجملها في أوروبا
الأربعاء - 23 رجب 1438 هـ - 19 أبريل 2017 مـ
شاتو دو شامبور في فرنسا - دينسفيلد هاوس في مارلو بإنجلترا - قصر يوروديزني الذي صمم على شكل شاتو دو شامبور في فرنسا (أ.ف.ب) - صورة من فيلم «الجميلة والوحش» (ديزني ستوديوز) - قصر بانفي في إيطاليا
لندن: جوسلين إيليا
بيل Belle فتاة تعشق قراءة الكتب الرومانسية، تعيش مع والدها في قرية نائية في الريف الفرنسي، ينظر إليها أهل المنطقة على أنها غريبة الأطوار لأنها تقرأ بشغف لشكسبير وغيره، وفي يوم من الأيام ذهب والدها في رحلة عمل قطع خلالها الغابات، ومثل كل مرة يعد ابنته بيل بزهرة حمراء يقطفها لها من أي مكان يزوره، ويشاء القدر أن يقطف في تلك المرة زهرة من حديقة وحش يقطن قصراً مسحوراً، وتبدأ القصة التي نسجَتْها مخيِّلَة وأنامل «ديزني»، عندما تذهب بيل لتقصي أثر أبيها الذي اختفى لتجده أسير الوحش.
باختصار هذه هي قصة «الجميلة والوحش» أو Beauty and the Beast الذي تحول إلى فيلم أطلق أخيراً في صالات السينما حول العالم وسجل رقماً قياسياً في شباك التذاكر من حيث المبيعات، متعدياً بذلك مبيعات فيلم «ديزني» الأول من حيث المبيعات «توي ستوري 3» الذي سجل في عام 2010 مبيعات في بريطانيا وصلت إلى 51.53 مليون جنيه إسترليني بعد ثلاثة أسابيع من إطلاقه، وفي المرتبة الثانية سجل فيلم «هاري بوتر أند ذا فيلوزوفر ستون» أعلى نسبة مبيعات مسجلا 38. 13 مليون جنيه إسترليني بعد 3 أسابيع من عرضه، إلا أن فيلم «الجميلة والوحش» كسر الرقم القياسي ومن المحتمل أن تصل مبيعاته في بريطانيا فقط 73.8 مليون جنيه إسترليني.
نجاح هذا الفيلم تزامن مع احتفال «ديزني باريس» بعيدها الخامس والعشرين، فازدادت زيارات محبي «ديزني» إلى العالم السحري في مارن لا فاليه بعد إطلاق الفيلم الذي أثبتت فيه إيما ووتسون نفسها كممثلة رائعة أدت الدور على أفضل ما يكون، ودغدغت مشاعر الفتيات اللاتي تربين على قصة الفتاة العادية التي تقع بغرام وحش يتبين لها بعدها أنه أمير وقع تحت تأثير سحر مشعوذة حولته إلى وحش ولم يفك السحر إلا وقوعه في الحب.
وأجمل ما في الفيلم هو القصر وروعة تصميمه، وغرفه وأسرته والأثاث والباحات الخارجية وسلمه الحلزوني الضخم ومدخله والبساتين المحيطة به، وقد يكون القصر هو السبب في ارتفاع نسبة الحجوزات في القصور التي تحولت إلى فنادق حول العالم، والتي تعتبر مناسبة فرصة للمسافرين لاختبار طريقة معيشة الأمراء وعيش دور الأميرات والنوم في أسرَّة تغلفها الستائر من خشب السنديان الحقيقي والمشي في حدائق غنَّاءة تشتم فيها رائحة الزهور.
تنتشر في العالم، خصوصاً في أوروبا، الكثير من القصور التي يبلغ عمرها مئات السنين وكانت مسكونة من عائلات ثرية ومن ثم تحولت ملكيتها إلى شركات كبرى تدير الفنادق لتفتح أبوابها أمام العموم بعد أن أصبحت فنادق فاخرة غالبيتها من فئة بوتيك بعدد غرف محدود، وتلك القصور حافظت على نمطها الراقي وعلى الخدمة التي تليق بالملوك، تعتمد على فريق من الندل الخاصين خريجي أهم المعاهد العالمية.
وتنشر في الهند أيضاً عدة قصور تعمد شركة «تاج» العالمية للفنادق لإدارتها أو شرائها وتحويلها إلى فنادق من فئة قصور رائعة من أجملها قصر وفندق «فلكنوما» في حيدر آباد.
وفي أوروبا تجد عدداً هائلاً من القصور التي تم إدراجها في دليل الفنادق الراقية Leading Hotels of the world ونستعرض مجموعة منها:
1- شاتو دو شامبور في فرنسا، وهذا القصر هو بالأساس ما اعتمدت عليه «ديزني» في تصميم قصرها في «يورو ديزني باريس»، مؤلف من 426 غرفة وبني عام 1519، تصميمه رائع ويعتبر من بين أجمل قصور العالم وتحيط بها مساحات خضراء تعيش فيها الغزلان، فيكفي أن تنظر من شباك غرفتك لترى روعة تلك الحيوانات في خلفية من الطبيعة الخلابة.
2- أدار مارنر هوتيل يضم 62 غرفة وجناحاً ويقع في مقاطعة ليمريك في آيرلندا، وفيه ملعب غولف كبير، يناسب الإقامة الرومانسية والعائلية واجتماعات العمل، ويضم مركزاً صحياً يناسب الباحثين عن واحة من الهدوء والراحة والعلاجات الطبيعية، وهو حائز على جائزة أفضل قصر على اللائحة الذهبية التي تنشرها مجلة «كوندي ناست» المتخصصة بالسياحة.
3- شاتو دو سان باتيرن في لوار فرنسا، يضم 10 غرفة وأجنحة، ويناسب الباحثين عن الهدوء والاحتفال بالمناسبات الرومانسية، نسبة لتصميم القصر الجميل الذي يوحي بالحميمية. ويقع القصر على مسافة قصيرة من النورماندي.
4- شاتو إيزا في منطقة إيز الواقعة في جنوب فرنسا، وهذا القصر من بين أجمل القصور التي تحولت إلى فنادق في العالم يتألف من 12 غرفة، ومطل على البحر مباشرة؛ فهو عنوان رومانسي أيضاً ويطل على الريفيرا الفرنسية على علو 400 متر فوق البحر.
5- كليفدن هاوس مؤلف من 38 غرفة وجناحاً، ويقع في مقاطعة باركشير في إنجلترا، ويعتبر من أجمل عناوين الإقامة في البلاد، وهو عبارة عن قصر يضم ملعباً للغولف تحول إلى فندق مستفيدا من روعة المناظر الطبيعية في الريف الإنجليزي، كان يملكه في الماضي 3 دوقات وأمير ويلز. وهو من الأماكن المعروفة في بريطانيا بمركزها الصحي الرائع الذي يضم كل ما يحتاجه الضيف لإقامة راقية ومريحة.
6- دينسفيلد هاوس في مارلو التي تبعد على مسافة 30 دقيقة بالسيارة من وسط لندن، وكان هذا الفندق في الماضي قصرا تملكه عائلة ثرية تعمل في تصنيع الصابون وتحول اليوم إلى فندق من فئة 5 نجوم وفيه احتفل النجم العالمي جورج كلوني بزواجه من المحامية اللبنانية أمل علم الدين. يتميز الفندق بهكتارات من المساحات الخضراء المحيطة به وبمركز إلوميناتا الصحي الذي يقدم أهم العلاجات وغرفه لا تزال تحافظ على ديكوراتها الأصلية وأثاثها الجديد ويضم مطعما حاصلا على «فلوريت» للتميز.
7- فالكنستاينر شولسهوتيل فيلدين في النمسا يضم 104 غرف وأجنحة ومركزا صحيا، ويناسب إقامة العائلات وعنوان الأعراس في البلاد فهو معروف بإطلالته على بحيرة «فوتيرسي».
8- مانوار دو لوبيول في بلجيكا من فئة الفنادق المناسبة للعطلات الرومانسية ولا يزال القصر يحمل في طياته الحيثيات القديمة قبل أن يتحول إلى عنوان إقامة؛ ففيه خدمة راقية جداً، تذكرك بتلك التي تراها في الأفلام التي تعرض قصص الملوك والأمراء في إنجلترا.
9- هوتيل شلوس دورنستاين في النمسا وهو تابع لدليل «روليه إند شاتو» العالمي، وهو عنوان الرومانسية ومحبي الأكل وتذوق المشروبات المرافقة لها وأنصار الطبيعة الخلابة وهو يطل على الدانوب ويجمع ما بين الثقافة والإقامة لأنه مدرج على لائحة إرث اليونيسكو.
10- شاتو دو لا شيفر دور في جنوب فرنسا، وهذا العنوان غني عن التعريف خاصة في أوساط المشاهير لأنه العنوان الأول في فرنسا للإقامة الراقية في قصر في منطقة إيز، يسمح بدخول الحيوانات، وتابع لمجموعة «شاتو إند روليه»، ومن أكثر العناوين هدوءاً نسبة لموقعه في قلب قرية إيز.
11- شاتو دودريو في النورماندي، يضم 29 غرفة ويتميز بموقعه الساحلي، ويناسب محبي الرياضات البحرية والتاريخ لأنه يقع على الساحل اللؤلؤي، وعلى كيلومترات معدودة من مكان الاحتفال بالـ«دي داي».
12- شاتو ميرانو الواقع ما بين كونياك وبوردو الفرنسيتين، فيه 19 غرفة ويناسب الإقامات الرومانسية ويقع في واحدة من أجمل المناطق الفرنسية على الإطلاق، وتحيط به المساحات الخضراء من كل زاوية.
13- شاتو لا شونوفيير في فرنسا، يقع على الساحل ويناسب إقامة حفلات الزفاف ويتميز بالأكل الذي يقدمه مطبخه ويعتبر وجهة مثالية لمحبي الطعام.
14- شاتو أندريه زيلتونير في فرنسا وهو من فئة أربع نجوم وعنوان للرومانسية في أجواء راقية ويعود تاريخ بنائه إلى القرن الثامن عشر ويقدم جميع أطباقه من مكونات تنمو في الحدائق المحيطة به.
15- قصر درومولاند في مقاطعة كلير في آيرلندا، يضم 100 غرفة ويقع على ضفة البحيرة وتتبع إليه ملاعب غولف كبيرة وفيه مركز صحي مجهز بأحدث الماكينات لعلاجات مميزة ويعتبر من أهم العناوين لإقامة الأعراس ومناسب أيضاً لإقامة العائلات.
16- قصر أشفورد في آيرلندا يجمع ما بين روعة الساحل والجبال بحكم موقعه الجغرافي الجميل، يحيط به 350 هكتاراً من المساحات الخضراء ويناسب الإقامة الرومانسية وأجمل ما فيه أن إحدى واجهاته تطل على الساحل والواجهة الأخرى تطل على الجبل.
17- كاستيلو بانفي بورغو في توسكانا - إيطاليا، يجمع الثقافة والتاريخ مع الرومانسية، يقع في مقاطعة أثرية تابعة لمنظمة اليونيسكو ما بين منطقتين من أكثر الأماكن عراقة في إيطاليا، هما رومانيسك شاتو كومتال وكاتدرائية سان نازايير، ويضم القصر مركزا صحيا رائعا ويمكن القيام بعدد كبير من النشاطات في محيطه مثل رياضة القوس والنشاب وغيرها من الرياضات التقليدية القديمة.
18- قصر فرالسبيرغ ميرانو في إيطاليا، يضم 20 غرفة ويقع بين الوديان والجبال إلى جنوب تيرول وهو قصر أثري بني بالأساس ليكون مكانا لإقامة حفلات الطبقة الأرستقراطية الإيطالية واستضافة النبلاء وأعيان المدينة والقصور المجاورة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة