الخروب... طعام المجاعات وعسل الفقراء

الخروب... طعام المجاعات وعسل الفقراء

استخدمت بذوره لقياس كتل الذهب والأحجار الكريمة
الأحد - 20 رجب 1438 هـ - 16 أبريل 2017 مـ
لندن: كمال قدورة
يعرف الخروب بأنه طعام الفقراء وعلف الحيوانات وطعام المجاعات والأزمات، وأن الناس يلجأون إليه فقط عندما يعز عليهم الطعام الآخر، وقد ربط النبي سليمان (صلى الله عليه وسلم) بينه وبين الخراب. و«دبس الخروب» من أطيب أنواع الدبس وأكثفها وأرخصها. وعادة ما يسعد الأطفال بشراء قرونه البنية الجافة وقضمها خلال أوقات الفراغ والأعياد والمناسبات الدينية، مثل الصوم الكبير والأعياد اليهودية. مهما يكن، فإن الخروب معلم من معالم طعام العالم القديم، وله احترامه الكبير لدى الفلاحين وأهل الريف منذ قديم الزمان.
* أصل الاسم
شجرة الخروب ممتدة الظلال دائمة الخضرة، وتحمل الاسم العلمي «سيراتونيا سيليكوا»Ceratonia siliqua، وهي من أسرة «Caesalpinioideae»، ومن الفصيلة البقولية «Fabaceae».
يعود أصل كلمة «خروب» الإنجليزية «carob»، إلى الفرنسية الحديثة «carobe»، وهذه بدورها مأخوذة من اللاتينية «carrubia»، المأخوذة عن العربية «خروب»، (يقول البعض إنها تعني «قرن فول الجراد»؛ حسب (قاموس أكسفورد)».
ويعتقد أن الكلمة العربية أو الاسم العربي للخروب مأخوذ من اسم اللغة الأكادية «kharubu»، أو من اسم اللغة الآرامية «kharubha» القريب من الاسم العبري «harubh». إلا أن الاسم العلمي للخروب وهو «سيراتونيا سيليكوا» Ceratonia siliqua، مأخوذ من اليونانية القديمة «kerátiοn κεράτιον»، و«سيراتيون» مأخوذة من «كيراس» (keras κέρας) التي تعني «قرن».
وكما هو معروف، فإن كلمة «قيراط»، وحدة قياس الكتلة التي تستخدم لقياس الأحجار الكريمة والألماس واللؤلؤ (تساوي 200 ملغم)، جاءت من كلمة «كيراتيون» اليونانية التي تعني «ثمرة الخروب»، «وذلك لأن بذور الخروب كانت تستخدم لقياس كتل الذهب والأشياء الثمينة، ثم انتقلت الكلمة عبر العربية إلى (قيراط) والإيطالية (كراتو) carato، ومنهما إلى كثير من اللغات الأخرى».
* التاريخ
ومن المعروف أن الكنعانيين استخدموا الخروب، وبالتحديد حبوبه، قديما مادة للوزن ووسيلة للعد. وتقول الموسوعة الحرة إن شجرة الخروب من الأشجار القديمة التي جاء ذكرها في كثير من الوقائع والمناسبات الدينية والكتب التاريخية، وإن أصولها تعود إلى سوريا وفلسطين، وكانت تسمى قديما «بازلاء المتوسط».
ويعود تاريخ الشجرة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط إلى 4 آلاف عام على الأقل، ولذلك عرف الإغريق استخداماتها وفوائدها العملية والصحية.
كما عرف البابليون الخروب قديما، وقد ورد اسم الخروب في ملحمة «غلغامش» التي تعد أول عمل أدبي في التاريخ. وربما كان البابليون وأهل العراق القديم، أول من بدأ الاستخدامات المتعددة على نطاق واسع؛ إذ كانت القرون مهمة جدا ومحترمة لكثرة فوائدها واستخداماتها، وعلى رأسها إنتاج العصير والحلوى.
ويقال أيضا إن شجرة الخروب «ظهرت لأول مرة في المناطق العربية منذ الألفية الثانية قبل الميلاد؛ في مصر بالتحديد... ومما يدعم هذه النظرية تقارير تحتمس الثاني ورمسيس الثالث»، بأن خشب الخروب كان يستخدم في عمليات البناء كغيره من الأخشاب المهمة كالجميز والأرز والصنوبر. وإضافة إلى ذلك، فإن الفراعين كانوا يستخدمون قرون الخروب لصناعة شرائط الأنسجة المستخدمة في تحنيط الموتى. وقد عرفت مصر القديمة الخروب وزراعته منذ العصرين اليوناني والروماني، وقد «عثر على بذوره في قبور اللاهون وهواره من عصر الدولة الوسطى، وعلى طبق من الفخار فيه ثمار (الخرنوب) من العصر القبطي معروض في المتحف الزراعي بالدقي».
وقد أتى الرومان بشجرة الخروب إلى اليونان وإيطاليا في القرن الأول للميلاد، وأكثر العرب من زراعته واستخدامه أيام وجودهم في شرق وجنوب إسبانيا وعلى طول الساحل الممتد من مصر إلى المغرب في شمال أفريقيا.
وتم نقل الخروب إلى أميركا اللاتينية، وبالتحديد المكسيك وبيرو والأرجنتين وتشيلي عبر مهاجر إسباني. وحسب الوثائق المتوفرة، فإن عملية النقل إلى أميركا تمت في منتصف القرن التاسع عشر، ومن هناك نقله البريطانيون إلى جنوب أفريقيا وأستراليا والهند؛ أي إلى المستعمرات السابقة. وأيام وجود البريطانيين في إسبانيا كان الجنود والفرسان يطعمون خيولهم ثمار الخروب. واستخدام ثمار الخروب علفاً للحيوانات والدواب لا يزال تقليدا ساريا حتى الآن في كثير من البلدان.
* الانتشار
تنتشر أشجار الخروب حاليا في شمال أفريقيا (الجزائر والمغرب وليبيا وتونس ومصر) وإسبانيا والبرتغال، وفي كاليفورنيا وأريزونا والمكسيك وتشيلي والأرجنتين وأفريقيا الجنوبية وفرنسا وتركيا وأستراليا وفلسطين ومالطة وسوريا والأردن والعراق واليونان وإيطاليا وقبرص وكرواتيا ولبنان الذي توجد فيه منطقة خاصة تحمل اسمه، وهي «إقليم الخروب» لكثرة أشجاره هناك.
* الاستخدامات
يلعب الخروب دورا كبيرا في اقتصادات كثير من الدول، مثل إسبانيا والبرتغال وقبرص وجزيرة كريت اليونانية. ويستخدم مسحوقه بديلا لمسحوق القهوة ومسحوق الكاكاو أو الشيكولاته في الكعك والحلويات.
وتستخدم قرون الخروب بشكل عام لصنع الكعك والفطائر، وفي المشروبات الساخنة، كما يستخدمه الخبازون لزيادة سُمك الخبز والمعجنات بشكل عام.
أضف إلى ذلك، «رُب الخروب» أو «دبس الخروب» الشبيه بالعسل والعصير.
وبالقرب من مدينة البيضاء في ليبيا يوجد الخروب بكثرة، ويستخرج منه شراب حلو المذاق يسمى «الرُب» يضاف أحيانا إلى العصيدة.
وتشتهر مدينة الناصرة بطبق المجدرة مع البرغل و«المقيقة» وهو شراب الخروب الأخضر، أي الفج مع الحليب.
يتم صنع مشروب «الخرنوب» من مسحوق القرون الجافة، وهو مشروب ملطف ومرطب في الصيف.
ويهتم كثير من القرى والبلدات الفلسطينية بصناعة شراب الخروب؛ حيث يُنقع الخروب في الماء لمدة 12 ساعة أو طوال الليل، ثم يُغلى قبل أن يصفى وتزال منه قطع الخروب، ويضاف إليه السكر، ثم يبرد ويشرب.
ويعد الخروب مشروباً فلسطينياً شعبياً، وله كثير من التقاليد التي تميزه عن كثير من المشروبات؛ فيتجول باعة شراب الخروب في شوارع كثير من مدن فلسطين وهم يلبسون ملابس تراثية خاصة بهذه المهنة، وهي تتكون من: طربوش خمري، وشروال مقصب لونه لافت للأنظار، وفلذة مقصبة بلون مماثل للون الشروال؛ أما «جرة الخروب» فهي نحاسية يصل وزنها إلى أكثر من أربعين كيلوغرامًا، ويعلق عليها البائع بعض الورود.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة