محمد حاج محمود: الفرصة سانحة لإجراء استفتاء الاستقلال

محمد حاج محمود: الفرصة سانحة لإجراء استفتاء الاستقلال

الأمين العام للحزب الاشتراكي أكد لـ«الشرق الأوسط» أن إعلان الدولة سيكون بالتفاوض مع بغداد
الثلاثاء - 7 رجب 1438 هـ - 04 أبريل 2017 مـ رقم العدد [ 14007]
محمد حاج محمود
أربيل: دلشاد عبد الله
أكد محمد حاج محمود، الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني، أحد قادة قوات البيشمركة، أمس، أن إقليم كردستان سيجري الاستفتاء على تقرير المصير خلال العام الحالي، مشيراً إلى أن الإقليم سيتفاوض مع بغداد على شكل العلاقات بين الجانبين بعد الإعلان عن نتائج الاستفتاء.

ويقود محمود منذ أكثر من عامين ونصف العام المعارك ضد تنظيم داعش، إلى جانب رئيس الإقليم مسعود بارزاني في محاور القتال كافة، خصوصاً في جبهات كركوك وبعشيقة، ورافق رئيس الإقليم في كل الزيارات التي أجراها أخيراً إلى أوروبا واللقاءات مع المسؤولين الأميركيين والرؤساء والقادة الأوروبيين، فهو من الشخصيات السياسية الكردية المطلعة على استعدادات الإقليم لتنظيم استفتاء على استقلاله من العراق، وتأسيس دولة كردية.

وقال محمود في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أكدنا نحن في وفد إقليم كردستان، برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، في جميع الاجتماعات واللقاءات التي أجريناها على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن (الذي عقد في 17 فبراير (شباط) الماضي، في ألمانيا)، على أننا لن نعود إلى مرحلة ما قبل (داعش) مرة أخرى، لأن العودة إلى تلك المرحلة سيتسبب بظهور منظمات إرهابية أخرى، مثل (داعش). وتحدثنا مع قادة العالم عن حق تقرير المصير للشعب الكردي، وهذا الحق هو حق مشروع لكل شعب من شعوب العالم، حسب القانون الدولي».

ويضيف محمود: «الاستفتاء هو حق طبيعي لشعب كردستان، ليعبر عن رأيه فيما إذا كان يريد العيش في إطار العراق أم العيش بشكل مستقل. إقليم كردستان أعد لتنظيم الاستفتاء، وهو يواصل التحضيرات اللازمة لإجرائه، وتحدثت قيادة الإقليم مع الأمين العام للأمم المتحدة حول إجراء هذه العملية، وسينظم خلال هذا العام 2017».

وكثف رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، والقيادة في إقليم كردستان خلال السنوات القليلة الماضية جهودها لتنظيم استفتاء على تقرير مصير كردستان، وتأسيس الدولة الكردية، ولطالما أكد القادة الأكراد على أن إعلان الاستقلال سيكون عبر مفاوضات مع بغداد للاتفاق على أن يكون كردستان والعراق جارين متحابين، والخروج بصيغة جديدة من العلاقات بينهما، بعد أن فشل النظام الفيدرالي في حل المشكلات بين الجانبين خلال الأعوام الماضية.

وعن موقف دول العالم، خصوصاً الولايات المتحدة، من إجراء الاستفتاء، بين الأمين العام للحزب الاشتراكي: «يجب أن تطالب كل أمة بحقوقها، ولا تنتظر من يهديها ذلك الحق على طبق من ذهب، والاستفتاء لا يعني أننا بعد إعلان نتيجته فوراً سنقرر الاستقلال، فبعد تنظيم الاستفتاء وإعلان نتائجه، سنتفاوض مع بغداد على أساس هذه النتيجة». وتابع: «إدارة الرئيس ترمب والمسؤولون فيها هم أصدقاء مقربون من كردستان، ولهم علاقات صداقة عريقة وقوية مع الشعب الكردي والقيادة الكردستانية ومع الأطراف السياسية في الإقليم، والإدارة الأميركية الجديدة ستقدم الدعم الكبير للشعب الكردي، وهذا ما سمعناه خلال الاجتماعات التي عقدناها مع نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، ووزير الدفاع، جيمس ماتيس، والكونغرس وممثل الرئيس الأميركي في التحالف ضد (داعش). جميع هؤلاء المسؤولين جددوا تأييدهم ودعمهم لكردستان، وأبلغونا أنهم لن يتركوا الشعب الكردي لوحده، وسيواصلون تقديم الدعم للكرد».

ويرى حاج محمود أن الوقت ملائم جداً للاستفتاء على تقرير المصير، ويوضح: «الأوضاع التي نمر بها حالياً مهمة، الكرد الآن في قمة القوة، لذا إذا لم يستطع الشعب الكردي الآن أن يطلب حقه فمتى سيتمكن من ذلك؟ إذن بين أيدينا فرصة مهمة جداً، يجب أن نقتنصها». وتابع: «نعيش في عراق لم يُطبق دستوره حتى الآن، فالدستور لا ينص على قطع ميزانية ورواتب وقوت شعب كردستان، ولا ينص أيضاً على عدم صرف رواتب قوات البيشمركة، هذه القوات المؤثرة والفعالة في العراق وكردستان، التي تحارب تنظيم داعش. ولم ينص الدستور العراقي على التفرقة بين محافظات العراق وإقليم كردستان، واعتبار الكردي مواطناً من الدرجة الثانية، وكل هذا يعني أن العراق هو الذي لم يطبق دستوره، فنحن الكرد لم نكن وفي أي وقت من الأوقات سبباً في تقسيم العراق، بل الصراعات المذهبية هي التي قسمت هذا البلد».

ويشير الأمين العام للحزب الاشتراكي إلى أن الاستفتاء يعتبر مرحلة من مراحل المضي نحو الاستقلال، وأن عملية الاستقلال وتأسيس الدولة بحاجة إلى المفاوضات وإصرار الكرد على مطالبهم الشرعية، مضيفاً أنه «بالنسبة للدول العربية، فإنها إذا دعمت تأسيس دولة كردية، فستكون هناك دولة صديقة لها في المنطقة، كما كان الشعب الكردي منذ القدم صديقاً عريقاً لهذه الدول».

ويعبر عن ثقته بنجاح العملية بالقول: «أنا متأكد أن الاستفتاء سينجح، يجب أن تكون عقب الاستفتاء هناك مفاوضات مع الدول الصديقة للشعب الكردي، ومع دول الجوار، فنحن منذ أكثر من 26 عاماً حتى الآن في إقليم كردستان شبه مستقلين، ولم نشكل على طول الأعوام الماضية أي خطر على الدول المجاورة لنا، بل أصبحنا مكاناً للاستثمار والتنمية، سواء لإيران أو لتركيا، وساهمنا في ازدهار اقتصادهما»، لافتاً إلى أن «الأطراف الكردستانية كافة تؤيد إجراء الاستفتاء على مستقبل الإقليم، وشكل علاقته المستقبلية مع العراق».

ويُبين محمود رأي الجانب العراقي بالاستفتاء، ويقول: «خلال اللقاءات بين الإقليم وحكومة العبادي وكل الأطراف الأخرى في بغداد، لم يكن هناك أي اعتراض منها على حق تقرير المصير للشعب الكردي، لكن كان للبعض من تلك الأطراف ملاحظاتها حول وقت الاستفتاء وكيفية إجرائه، وأن يكون القرار في مصلحة جميع الأطراف».
العراق

التعليقات

عمر فاروق فهمي
البلد: 
بغداد
04/04/2017 - 03:04
السلام عليكم . الكلام عن الاستقلال سهل ولكن ماذا عن التطبيق؟ هل الكرد توافقوا مع تركيا مثلا لكي يعلنوا استقلالهم ؟ هذا السؤال الكبر.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة