تجدد الاشتباكات العنيفة في العاصمة السورية

تجدد الاشتباكات العنيفة في العاصمة السورية

النظام يستعيد السيطرة على المواقع التي فقدها بعد هجوم مضاد
الاثنين - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 20 مارس 2017 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
تجددت الاشتباكات العنيفة بالعاصمة السورية دمشق في ساعة مبكرة من صباح اليوم (الاثنين)؛ حيث شنت قوات النظام هجوماً مضاداً على مقاتلي المعارضة الذين تقدموا في شمال شرقي المدينة أمس.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» نقلاً عن مصدر عسكري سوري، بأن قوات النظام استعادت السيطرة على كل المواقع التي فقدتها أمس.

وقال شاهد إن طائرات حربية حلقت في سماء دمشق في الصباح الباكر وإن بعض الشوارع في مناطق خاضعة لسيطرة النظام قرب الاشتباكات أغلقت.

وأشار «المرصد» إلى أن الاشتباكات العنيفة مستمرة حول منطقتي جوبر والقابون في شمال شرقي دمشق.

وقال قيادي في «فيلق الرحمن» الذي يخوض القتال هناك أمس إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوماً في جوبر لتخفيف الضغط العسكري بعدما فقدوا السيطرة على مناطق في القابون وبرزة المجاورتين في الآونة الأخيرة.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية للأنباء اليوم عن السفير الروسي لدى سوريا ألكسندر كينشاك، قوله إن أحد مباني السفارة الروسية في دمشق لحق به أضرار جراء اشتباكات بين قوات النظام وقوات المعارضة. ونقلت الوكالة عنه قوله: «لدينا مبنى لم نكن نستخدمه مؤقتا وهو ليس ببعيد عن مركز اشتباكات أمس. وعلمت أن هزة كبيرة هشمت نوافذ هناك».

ولا تزال الفصائل تسيطر على جيب كبير مكتظ بالسكان في منطقة الغوطة الشرقية شرق دمشق بالإضافة إلى بعض المناطق في جنوب وشرق وشمال شرقي المدينة.

وتركزت الاشتباكات الأخيرة على المناطق المحيطة بالقابون وبرزة اللتين عزلهما جيش النظام عن باقي الغوطة الشرقية والمناطق الشرقية من دمشق.

من جهة أخرى، رفض النظام استقبال المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا، الذي كان يخطط لزيارة سوريا قبيل انعقاد الجولة الخامسة من محادثات جنيف المرتقبة الأسبوع المقبل، من دون ذكر الأسباب، حسبما أفادت وكالة «سبوتنيك» نقلاً عن مصدر مطلع.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، اليوم، أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، سيزور موسكو خلال اليومين المقبلين، وأن الزيارة ستكون قبل جولة محادثات جنيف المقررة في 23 مارس (آذار) الحالي.

وقال بوغدانوف للصحافيين «دي ميستورا سيصل لموسكو خلال يومين قبل مفاوضات 23 مارس».

والتقى المبعوث الأممي أول من أمس مع ممثلي «الهيئة العليا للمفاوضات» السورية، في العاصمة السعودية الرياض، حيث جرى نقاش التحديات المطروحة أمام الجولة الخامسة من المفاوضات السورية - السورية، وتمثيل المعارضة، وسبل التعاطي مع العملية السياسية.

يذكر أن الجولة الرابعة من المفاوضات حول تسوية الأزمة السورية بين النظام وقوى المعارضة، برعاية الأمم المتحدة، اختتمت في جنيف في 4 مارس الحالي.

وقدم المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، إلى المشاركين، خلال هذه الجولة، وثيقة غير رسمية تتضمن 12 بنداً، تخص رؤية التسوية ومستقبل سوريا.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة