هجوم للفصائل المسلحة بحي جوبر شرق دمشق

هجوم للفصائل المسلحة بحي جوبر شرق دمشق

اشتباكات عنيفة على مشارف العاصمة السورية
الأحد - 21 جمادى الآخرة 1438 هـ - 19 مارس 2017 مـ
عناصر من جبهة فتح الشام (رويترز)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري وفصائل مسلحة على مشارف العاصمة دمشق اليوم (الأحد)، بعدما شنت الفصائل هجوماً من ناحية شرق المدينة شديد التحصين.

وأوضح «المرصد» أن الفصائل المسلحة هاجمت مواقع النظام في المنطقة ونفذت هجومين انتحاريين في محاولة لاقتحام خطوط دفاع قوات النظام. مبينا أن طائرات حربية قصفت منطقة جوبر (الواقعة بين دمشق والغوطة الشرقية) اليوم بينما قصفت الفصائل مناطق مجاورة في دمشق منها باب توما وركن الدين ومنطقة العباسيين.

يأتي هذا في وقت وصلت فيه فجر اليوم الدفعة الأولى من مهجّري حي الوعر في حمص إلى ريف حلب الشرقي ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الحر، وذلك بعد مسيرة استمرت لأكثر من 12 ساعة برفقة سيارات من «الهلال الأحمر».

وتشمل الدفعة أكثر من 300 عائلة تضم نحو 1500 شخص غالبيتهم من النساء والأطفال والمرضى والجرحى، إضافة إلى 150 من مقاتلي المعارضة خرجوا بأسلحتهم الخفيفة.

وذكر المرصد بمعارك عنيفة اندلعت بين الطرفين منذ الصباح إثر هجوم بدأته الفصائل المسلحة، أبرزها فيلق الرحمن وجبهة فتح الشام، على مواقع قوات النظام في حي جوبر تخلله تفجير عربتين مفخختين وانتحاريين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن مسلحي الفصائل تمكنوا من التقدم في الحي والسيطرة على مبانٍ عدة، وهم يكررون محاولاتهم للتسلل إلى منطقة العباسيين المجاورة وسط العاصمة. ورأى أن الفصائل بذلك «انتقلت من موقع الدفاع في جوبر إلى موقع الهجوم» واصفاً ما جرى بأنه «ليس مجرد مناوشات بل محاولات مستمرة للتقدم».

وتتقاسم قوات النظام والفصائل السيطرة على حي جوبر الذي يعد وفق عبد الرحمن «خط المواجهة الأول بين الطرفين، باعتباره أقرب نقطة إلى وسط العاصمة توجد فيها الفصائل».

وتردد دوي القصف والمعارك في أنحاء العاصمة، فيما أعلن عدد من المدارس تعليق الدروس حفاظاً على سلامة الطلاب.

ويهدف هجوم الفصائل في جوبر وفق عبد الرحمن عدا عن تحقيق تقدم، إلى «تخفيف الضغط عن محوري برزة وتشرين بعد ساعات من تمكن قوات النظام من تحقيق تقدم مهام بسيطرتها على أجزاء واسعة من شارع رئيسي يربط الحيين الواقعين في شرق دمشق».

ومن شأن استكمال قوات النظام سيطرتها على الشارع أن يسمح بفصل برزة كلياً عن بقية الأحياء في شرق دمشق، وفق عبد الرحمن.

وأحصى المرصد اليوم «مقتل تسعة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما قضى 12 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية» في الاشتباكات بين الطرفين في الساعات الـ24 الأخيرة.

وبدأت قوات النظام منذ شهر هجوماً على أحياء برزة وتشرين والقابون، يهدف إلى الضغط على الفصائل لدفعها إلى توقيع اتفاق مصالحة وإلى فصل برزة عن الحيين الآخرين.

وتعد برزة منطقة مصالحة بين النظام والفصائل منذ عام 2014 في حين تم التوصل في حيي تشرين والقابون إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في العام ذاته بحسب المرصد، من دون أن تدخلهما مؤسسات النظام.


اختيارات المحرر

فيديو