أزمة دبلوماسية بين كوريا الشمالية وماليزيا

أزمة دبلوماسية بين كوريا الشمالية وماليزيا

الثلاثاء - 9 جمادى الآخرة 1438 هـ - 07 مارس 2017 مـ رقم العدد [ 13979]

أمرت كوريا الشمالية، أمس، بطرد السفير الماليزي ردا على خطوة مماثلة قامت بها كوالالمبور، في أحدث فصول التوتر بين البلدين منذ اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم الدولة الشيوعية الشهر الماضي في مطار العاصمة الماليزية.

وشن سفير كوريا الشمالية كانغ شول قبل مغادرته ماليزيا هجوما على سلطات كوالالمبور التي اتخذت قرار طرده، معتبرا أنها تجري تحقيقا «منحازا» في اغتيال كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في 13 فبراير (شباط) الماضي بمطار كوالالمبور الدولي بغاز أعصاب فتاك.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أمس أن «وزارة الخارجية (الكورية الشمالية) تعلن سفير ماليزيا شخصا غير مرغوب فيه، وتطالب برحيله» خلال 48 ساعة. وكانت ماليزيا أمهلت السفير الكوري الشمالي 48 ساعة لمغادرة البلاد، بسبب تصريحاته حول التحقيق الذي تجريه في القضية، في تصعيد جديد بين البلدين منذ اغتيال كيم جونغ نام (45 عاما).

وسفير كوالالمبور غير موجود في بيونغ يانغ، حيث كانت حكومته استدعته للتشاور منذ بداية الأزمة.


اختيارات المحرر

فيديو