اقتصاد أستراليا ربع قرن بلا ركود

اقتصاد أستراليا ربع قرن بلا ركود

تستدعي سفراء وراء البحار لإعادة صياغة تجارتها
الخميس - 4 جمادى الآخرة 1438 هـ - 02 مارس 2017 مـ

تجنب اقتصاد أستراليا الوقوع في موجة ركود طويلة، حيث أرجع رئيس الوزراء مالكوم تورنبول انتعاش الاقتصاد خلال الربع الأخير من عام 2016 إلى مرونة الاقتصاد.
وقد نما اقتصاد أستراليا بنسبة 1.1 في المائة خلال الربع الممتد من أكتوبر (تشرين الأول) حتى ديسمبر (كانون الأول) الماضيين، بعد أن انكمش خلال الربع الثالث، حيث سجل أسوأ أداء منذ الأزمة المالية العالمية عامي 2008 و2009.
وقال تورنبول للبرلمان أمس الأربعاء، إن «هذه نتيجة جيدة للأسر الأسترالية، وللأعمال والوظائف».
وقال مكتب الإحصاءات الأسترالي في بيان: «تم تسجيل نمو في 15 من بين 20 قطاعا». وأضاف أنه تم تسجيل أقوى نسب نمو في قطاعات التعدين والزراعة والمصايد وعلم الحراجة وفي قطاعي الخدمات التقنية والعلمية المهنية.
ويشار إلى أن أستراليا لم تمر بفترة ركود، وتعني انكماش الاقتصاد لربعين متتاليين، منذ يونيو (حزيران) عام 1991، ومن المقرر أن تكسر الرقم القياسي المسجل باسم هولندا هذا العام.
وقال وزير الخزانة سكوت موريسون، إن أستراليا «في القمة» واقتصادها ينمو بوتيرة أسرع من كل دولة ضمن مجموعة الدول السبع، وأعلى من مستوى دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
من جهة أخرى، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب، أمس، إن أستراليا ستستدعي كل سفرائها فيما وراء البحار لحضور اجتماع، في وقت تعكف فيه البلاد على إعادة صياغة سياستها الخارجية لموازنة علاقاتها مع الولايات المتحدة، أقدم حليفة، والصين، أكبر شريك تجاري.
وهذه هي أول مرة تدعو فيها أستراليا سفراءها من 113 بعثة دبلوماسية حول العالم. والهدف من ذلك هو وضع «ورقة بيضاء» تقود الدبلوماسية الأسترالية على مدى العقد المقبل في أول وثيقة من نوعها منذ عام 2003.
وقالت بيشوب في بيان: «في وقت يسود فيه عدم اليقين في العالم، فإنه من الضروري أن تستغل أستراليا خبرة وفكر أكبر دبلوماسييها». وأضافت أن الاجتماع المقرر عقده في وقت لاحق من الشهر الحالي سيركز على إعادة تشكيل - على نطاق واسع - لمنهجية أستراليا بشأن العلاقات الدولية والتجارة.
وتوترت علاقات أستراليا مع الصين في الآونة الأخيرة بسبب إجراءات ضد الاستثمار الأجنبي تم اتخاذها من جانب برلمان يغلب عليه المحافظون في كانبيرا. كما تراجعت علاقات أستراليا مع الولايات المتحدة بعد محادثة هاتفية حادة بين رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم ترنبول والرئيس الأميركي دونالد ترمب بسبب خطة لمبادلة اللاجئين.
وقال كيم بيزلي، السفير الأسترالي السابق لدى الولايات المتحدة، والزعيم السابق لحزب العمال المعارض، إن العلاقة مع الولايات المتحدة أمر حيوي، ليس فقط بسبب التحالف الاستراتيجي طويل الأمد، لكن أيضا بسبب الاستثمارات الأميركية في أستراليا، بحسب «رويترز».
وأضاف: «أنا قلق من ناحية اقتصادية بشأن عدم تشجيع ترمب للاستثمار الأميركي عالميا بدرجة أكبر من قلقي إزاء احتمالات وقوع حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين».
وسيجتمع السفراء على مدى يومين في كانبيرا بحضور ترنبول وبيشوب ووزير التجارة ستيفن سيوبو. ومن المقرر صدور «الورقة البيضاء» بحلول منتصف العام تقريبا.


اختيارات المحرر

فيديو