كريستيان لوبوتان... الحاضر الدائم في عروض الموضة

كريستيان لوبوتان... الحاضر الدائم في عروض الموضة

الخميس - 4 جمادى الآخرة 1438 هـ - 02 مارس 2017 مـ
من عرض نعيم خان - من عرض جيني باكام
لندن: «الشرق الأوسط»
من عروض نيويورك إلى عروض لندن لخريف وشتاء 2017، كان المصمم كريستيان لوبوتان حاضرًا بقوة، سواء من خلال أحذيته أو طلاء الأظافر التي تلقى قبولاً من طرف العارضات وخبيرات التجميل على حد سواء. فمن بين من تعامل معهم في نيويورك نذكر كلاً من جيني باكام، من خلال تصاميم أنثوية، ونعيم خان من خلال «بوتات» عالية تغطي الساق مطرزة بالورود والألوان الغنية.
أما في لندن، فتعاون مع خمسة مصممين، منهم رولان موريه، المصمم الذي عاد إلى أسبوع لندن للاحتفال بمرور 20 عامًا على تأسيس ماركته، إضافة إلى عروض ديفيد كوما والثنائي أنتوني سيمون وماكس بيرماين، من دون أن ننسى عرض الثنائي كاثرين تيتوم وروب جونز، فهذان الأخيران افتتحا الأسبوع بعرض بعنوان «ذي بادي» شارك فيه عارضان معاقان في رسالة تفيد بأن الجمال يأخذ عدة أشكال وأوجه.
ولم ينكر المصممان رغبتهما في تكسير التابوهات ومفهوم الجمال بمعناه التقليدي. وشرحت كاثرين تيتوم أن الفكرة استوحيت من أعمال الفنان هانز بيلمير الذي اشتهر في الثلاثينات من القرن الماضي بمنحوتاته السريالية التي لا تعترف بالكمال. وقالت إن هذه المنحوتات كانت النبع الذي غرفا منه الأحجام المبالغ فيها والتفاصيل الكثيرة التي سادت تشكيلتهما.
مهمة المصمم كريستيان لوبوتان كانت صعبة بعض الشيء بالنظر إلى تصاميمه الأنثوية ذات الكعوب العالية والرفيعة، لكنه احترم وجهة نظرهما، ومنحهما أحذية تعكس روح العرض، من خلال تصاميم بهندسية مبتكرة لكن غير منمقة أو محسوبة كعهدنا بأسلوبه.
وبما أن مصممي لندن يسكنهم التمرد عمومًا، والجنوح إلى الغريب والسريالي، فإن عرض «بالمر أند هاردينغ» لم يخرج عن هذه القاعدة، حيث لعبا بدورهما على الأحجام الكبيرة في عرض قالا إنه من وحي الذكريات وصور لليفي بالمر وهو صبي في مقتبل العمر. صور فوتوغرافية يظهر فيها متمردًا وساذجًا، وفي الوقت ذاته راغبًا في معانقة الموضة بأسلوبه الخاص. لوبوتان أخذ الألوان الغالبة وترجمها في أحذية ليس فيها شيء من التمرد سوى ألوانها المتوهجة، مثل البرتقالي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة