الموضة تثور على النمطية والسياسات التفريقية بأسلحتها الخاصة

الموضة تثور على النمطية والسياسات التفريقية بأسلحتها الخاصة

معاقون وبدينات ومحجبات ومُسنات في عروض الأزياء لخريف وشتاء 2017
الخميس - 4 جمادى الآخرة 1438 هـ - 02 مارس 2017 مـ
العارضة السبعينية بينديتا بارزيني في عرض سيمون روشا - العارضة الصومالية الأميركية المحجبة حليمة آدن في عرض «ماكس مارا» بميلانو - العارضة الممتلئة أشلي غرين في عرض مايكل كورس - العارض جاك آيرز في عرض «تيتام جونز»
لندن: جميلة حلفيشي
اختلفت اللغات وتباعدت المسافات لكن اتفقت أسابيع الموضة العالمية على الحب واستيعاب الآخر، فيما يمكن القول إنه رد فعل على آراء دونالد ترمب التفريقية والسياسات الشعبوية عموما. ففي أسبوع لندن مثلا كان التركيز على تبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتأثيراته عليها في المستقبل القريب، إضافة إلى رفض سافر لكل السياسات التفريقية وتمرد على القوالب النمطية للموضة. فأغلب العاملين في قطاع الموضة عموما من المهاجرين. كان لسان حال البريطانيين يقول بأنه في وقت يعاني فيه العالم من الكثير من المآسي والظُلم لم يعد في الموضة مكان للمزيد من التمييز والتعنت، وأن الوقت قد حان لتغيير الوضع. فالسكوت عن الخروج من الاتحاد الأوروبي وتقبل ما يجري في الولايات المتحدة الأميركية ليس ممكنا. وهذا تحديدا ما عبر عنه الثنائي تيتوم وجونز، بالاستعانة بكل من جاك آيرز الذي بُترت ساقه وعمره لا يتعدى الـ16 عاما، وكان أول عارض معاق يشارك في عروض نيويورك والعارضة كيلي نوكس التي وُلدت من دون ذراع. الرسالة كانت ردا صارخا على تعامل دونالد ترمب مع صحافي معاق وسُخريته منه خلال حملته الانتخابية، الأمر الذي آثار حفيظة المثقفين والفنانين. فالنجمة ميريل ستريت مثلا خصصت خطابها في حفل الـ«غولدن غلوب» الأخير لتنأى بنفسها عن سياسات ترمب، وتعلن رفضها للغة الخطاب التي ليس من المُفترض أن تستعمل أساسا، فما البال إذا كانت من رئيس أميركي وموجهة لواحد من رعيته.
بعض المصممين التقطوا أيضا السلبية التي تعامل بها الرئيس الأميركي مع المرأة إضافة إلى معاناتها الطويلة مع التمييز في مجالات العمل، ولعبوا عليه. فقد دفع حصولها على رواتب أقل من نظيرها الرجل إلى الهوس بالشباب الذي يؤدي إلى ركنها على الرف عندما تتعدى الشباب، لا سيما في المجالات الإبداعية والفنية، مثل الموضة والسينما، المصممة سيمون روشا أن تلتقط هذا الخيط وتنسج منه قصة مثيرة استعانت فيها بثلاث عارضات تعدين عمر الصبا والزهور بعقود، لتعبر عن رفضها لمبدأ التهميش من جهة وأن تصاميمها لكل الأعمار من جهة ثانية.
وبالفعل كان لهذه اللفتة التي تتحدى الزمن مفعول السحر. وأغلب ما قدمَتْه من اقتراحات لخريف وشتاء 2017 كان له التأثير ذاته، إذ فاحت من جوانبه وثناياه عبق وألوان الورود؛ فحتى معاطف الصوف السميكة زينتها البتلات والأزهار المتفتحة. لكن رغم جمال التصاميم وابتكارها، فإن الصورة التي علقت بالأذهان كانت للعارضة والممثلة الستينية ماري صوفي ويلسون، التي شاركت في العرض. فقد اشتهرت هذه الأخيرة بجمالها الذي لا يعترف بجنس واحد وأسلوب «البانك»، الأمر الذي أثار إليها أنظار مصورين عالميين من أمثال بيتر ليندبورغ وماريو تيستينو. ونافستها على خطف الأضواء كل من لبينديتا بارزيني، العارضة التي اشتهرت في الستينات من القرن الماضي وأدرجتها مجلة «هاربرز بازار» في قائمة عام 1966 كواحدة من أجمل نساء العالم، والبريطانية جان دو فيلنوف، التي تصدرت صورها أغلفة مجلة «فوغ» في الستينات. ثلاث نساء ستينيات وسبعينيات أكدن أنهن لا يزلن قادرات على القيام بمهمتهن على أحسن وجه. أكدن أيضا أن الزمن لم يأخذ من جمالهن ولا رشاقتهن أو قدرتهن على العطاء شيئا.
الطريف أن عواصم الموضة العالمية لم تكتف بالتمرد على السياسات التفريقية والشعبوية فحسب، بل تمردت أيضا على نفسها وما كانت تؤمن وتعمل به سابقا. مثلا استعان بعض المصممين بعارضات ممتلئات، إن لم نقل بدينات بمقاييس الموضة سابقا. أشلي غرين مثلا ظهرت في عروض «مايكل كورس» و«برابال غورانغ» بنيويورك و«ماكس مارا» بميلانو. والحقيقة أننا إذا حاولنا التفاؤل ونظرنا إلى نصف الفنجان من زاوية أنه مملوء، فإننا قد نذهب إلى حد القول بأن مفعول دونالد ترمب على الموضة لم يكن سلبيا بمُجمله. فقد خلق ردود أفعال إيجابية لم تكن متوقعة أو ممكنة منذ عقد من الزمن، بل ومنذ عامين فقط. فقد أثار بتطرف أفكاره حفيظتهم وأشعل فتيل التمرد على السياسات الانعزالية والشعبوية، وكانت النتيجة مسارعتهم لمعانقة الاختلاف بكل أشكاله. فقد شهد أسبوع نيويورك ثاني مشاركة للماليزية أنيسة حاسبيان، وهي مصممة متخصصة في ملابس المحجبات، وهو ما لم يكن يخطر على البال منذ خمس سنوات تقريبا. ليس هذا فحسب، بل سجل الأسبوع أيضا مشاركة حليمة آدن، وهي أول عارضة محجبة، أميركية تنحدر من أصول صومالية. غني عن القول إن مشاركتها في عرضي «ييزي» لكيني ويست وبرابال غورانغ أثارت الكثير من الإعجاب والجدل على حد سواء. هذا الجدل شجع على تكرار التجربة في ميلانو حيث استعانت بها بيوت أزياء أخرى نذكر منها «ماكس مارا». وليس من المبالغة القول إنها سرقت الأضواء من كيندل جينر ونافست جيجي حديد، وليس ببعيد أن نراها في أسبوع باريس هذا الأسبوع.
ورغم أن منظر فتاة أو امرأة بملابس أوروبية ورأس مغطى بحجاب من الأمور المألوفة حالياً في العواصم العالمية، فإن اختيار حليمة، كأول عارضة تشارك في عروض الموضة بحجابها، رسالة قوية. فهي تعكس ما هو حاصل حالياً من أحداث سياسية، وتغيرات ثقافية واجتماعية، أكثر مما يُعبر عن رغبة في استقطاب زبونة تجاهلتها الموضة طويلاً، رغم إمكانياتها المادية، وقدراتها الشرائية. فإلى الآن، كانت مخاطبة هذه الزبونة تستعمل لغة تجارية محضة، كونها مستهلكة جيدة، كما حصل مع الثنائي دولتشي وغابانا عندما طرحا لها مجموعة من العباءات في العام الماضي. فهذه العباءات بطرحات الرأس كانت لتحقيق الربح أولاً، واستقطاب المزيد من زبونات المنطقة ثانياً.
الوضع مختلف في حال حليمة، البالغة من العمر 19 عاماً، فالتعامل معها تم بشكل مهني، كعارضة محترفة مثلها مثل جيجي وبيلا حديد وكيندل جينر وغيرهن. وهذا ما شرحته المصممة ألبيرتا فيريتي، عبر حسابها الخاص على «إنستغرام»، بقولها إن عرضها كان فرصة «لاحتضان ثقافة الغير، وتقبل الاختلاف، للخروج عن المألوف، وتغيير النظرة السائدة من خلال حليمة أدن». لكن ما لم تقله أنه أيضًا احتضان للغير، بحكم أن كثيرًا من زبونات الموضة يلبسن الحجاب، ولا يرينه يتعارض مع الذوق الخاص والموضة.
تجدر الإشارة إلى أن حليمة ليست جديدة على خلق الجدل، ولا على التحدي. فقد ولدت في مخيم للاجئين بكينيا، قبل أن تنتقل إلى الولايات المتحدة الأميركية وعمرها ست سنوات، وكانت أول مشاركة بالحجاب في مسابقة «ميس مينسوتا» قبل ذلك. ما يُحسب لها أنها مقتنعة أن الحجاب ليس عائقاً في الحياة العامة، لأنه مجرد تعبير عن رأي شخصي على الآخر احترامه وتقبله.
فما أكدته أسابيع الموضة لحد الآن أن وراء كل غيمة سوداء أملا قويا بأن تسطع الشمس من جديد على شرط أن تتكاثف الجهود. وهذا ما تابعناه في نيويورك، ولندن، وميلانو لحد الآن من خلال ثورة هادئة تسلح بها المصممون بالصورة وبقلب الموازين والمتعارف عليه بدل الصراخ والمانشيتات العريضة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة