الشرطة الجزائرية تعتقل زعيم الطائفة الأحمدية و11 من أتباعه

الشرطة الجزائرية تعتقل زعيم الطائفة الأحمدية و11 من أتباعه

الخميس - 27 جمادى الأولى 1438 هـ - 23 فبراير 2017 مـ رقم العدد [ 13967]

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني في الجزائر، أمس، أن الشرطة اعتقلت «الزعيم الوطني» للطائفة الأحمدية بولاية الشلف (غرب) و11 شخصا من أتباعه بتهمة «نشر العقيدة»، كما أفاد بيان نشره موقع الإذاعة الحكومية.
وذكر البيان أن الموقوفين كانت «بحوزتهم وثائق ومنشورات وأقراص مدمجة تتضمن الدعوة إلى اعتناق عقيدة التيار الأحمدي».
وتم حبس 5 ووضع 4 تحت الرقابة القضائية، بينما أفرج عن الآخرين. ووجهت النيابة العامة تهم «إنشاء جمعية من دون ترخيص قانوني، والمساس بالمعلوم من الدين بالضرورة، والنشر والتوزيع بغرض الدعاية لمنشور من مصدر أجنبي من شأنه الإضرار بالمصلحة العليا للبلاد».
وسبق لوسائل إعلام أن أعلنت عن اعتقال الشرطة بعض أتباع الطائفة الأحمدية في الأسابيع الماضية، لكنها المرة الأولى التي تعلن فيها مديرية الأمن الوطني رسميا ذلك.
والطائفة الأحمدية التي أسسها الميرزا غلام أحمد القادياني (1835 - 1908)، بدأت تنتشر في الجزائر في نهاية التسعينات، بحسب الباحث في التصوف سعيد جاب الخير.
وقال الباحث لوكالة الصحافة الفرنسية إن «زعيم الطائفة في الجزائر يدعى محمد فالي وعدد أتباعها يقدر ببضع مئات».
ولا تعترف السلطات الدينية في الجزائر سوى بالإسلام السني، كما أن مذهب الدولة الرسمي هو المالكي، والغالبية الساحقة من الجزائريين تتبع هذا المذهب. أما بالنسبة للديانات الأخرى، فإن السلطات تسمح للمسيحيين بإقامة القداديس «في الكنائس الرسمية»، بينما تمنعهم من التبشير لاعتناق المسيحية.
وسبق لوزير الشؤون الدينية محمد عيسى أن أكد أن الدولة «لا تلاحق الطوائف الأخرى لأنهم يعتقدون عقيدة فاسدة، وإنما لأنهم يقيمون صلوات من دون ترخيص».
وأوضحت الشرطة الجزائرية في بيان لها أن عملية الاعتقال جاءت بعد تلقي مصالح الشرطة معلومات مفادها وجود أشخاص يمتلكون وثائق ومناشير وأقراصا مضغوطة تتضمن الدعوة إلى اعتناق عقيدة التيار الأحمدي، لتباشر ذات المصالح استغلالها المعلومات بالترصد والمراقبة. وأكد البيان أن الموقوفين ينحدرون من ولايات الشلف وأم البواقي وعين الدفلى وتلمسان، بمن فيهم «الزعيم الوطني» للطائفة الأحمدية ونائبه، إضافة إلى 10 أشخاص من أتباع هذه الطائفة، تتراوح أعمارهم بين 22 و68 عاما.
كما أشار البيان إلى ضبط مجموعة من الكتب والمطويات والمنشورات ليتم استكمال إجراءات التحري والتحقيق، وإنجاز ملف قضائي ضد الجماعة المذكورة عن قضية «إنشاء جمعية من دون ترخيص قانوني، والمساس بالمعلوم من الدين بالضرورة، والنشر والتوزيع بغرض الدعاية لمنشور من مصدر أجنبي».
من ناحية أخرى، أفادت وزارة الدفاع الجزائرية بأن مفارز للجيش دمرت 11 مخبأ للإرهابيين في عمليتين منفصلتين بولايتي جيجل وسكيكدة شرق البلاد. وأشارت الوزارة، عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، أمس، أيضا إلى تدمير 6 ألغام و3 مدافع تقليدية الصنع.


اختيارات المحرر

فيديو