رئيس الصومال يدعو {حركة الشباب} للاستسلام

رئيس الصومال يدعو {حركة الشباب} للاستسلام

فرماجو تعهد في مراسم تنصيبه محاربة غياب الأمن والأزمة الاقتصادية والبطالة
الخميس - 27 جمادى الأولى 1438 هـ - 23 فبراير 2017 مـ رقم العدد [ 13967]
جانب من حفل تنصيب الرئيس فرماجو في العاصمة مقديشو أمس (أ.ف.ب)

تولى الرئيس الصومالي الجديد محمد عبد الله محمد، الملقب بفرماجو، السلطة رسميًا أمس الأربعاء، واعدًا الشعب بانتهاء عصر حركة الشباب، وغيرها من الجماعات الإسلامية المتشددة، ودعا مقاتلي حركة الشباب الذين يُقدَّر عددهم بالآلاف للاستسلام، ووعدهم بـ«حياة كريمة» إذا استسلموا.

وقال فرماجو في مراسم تنصيبه التي حضرها زعماء بلدان مجاورة: «إلى أولئك الذين يعملون مع (القاعدة) وحركة الشباب و(داعش).. لقد ولَّى عهدكم.. لقد تم التغرير بكم.. دمرتم ممتلكات وقتلتم كثيرا من الصوماليين. تعالوا.. وسوف نؤمن لكم حياة كريمة».

وبخصوص الوضع الأمني المتردي في البلاد، قال الرئيس الجديد: «إن حكومتنا ستساعد شعبها. سنحارب غياب الأمن والأزمة الاقتصادية والبطالة».

ووسط إجراءات أمنية مشددة فرضت في العاصمة الصومالية مقديشو، جرت أمس مراسم تنصيب الرئيس الصومالي الجديد محمد عبد الله فرماجو، حيث أغلقت الشوارع والمدارس والمحلات وألغيت رحلات جوية تجارية.

وشارك في مراسم الاحتفال التي أقيمت بقاعدة القوات الجوية في مقديشو رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ماريام ديسالين، والرئيسان الجيبوتي إسماعيل عمر جيله، والكيني أهورو كيناتا، ونائب الرئيس السوداني حسبو عبد الرحمن، بالإضافة إلى وفود من مصر والكويت وتركيا والسعودية وأوغندا وبوروندي، ومسؤولين في الأمم المتحدة والاتحادين الأفريقي والأوروبي والجامعة العربية، والهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيقاد).

وأدى فارماجو، الذي يُعتَبَر الرئيس التاسع للصومال، اليمين في مطار مقديشو، باعتباره المكان الأكثر أمانًا في العاصمة، الذي انتُخِب فيه في الثامن من هذا الشهر، لتجنب أي هجوم من حركة «الشباب» الإسلامية التي توعدت بشنّ حرب بلا هوادة عليه.

وقال المسؤول في الشرطة إبراهيم محمد إن «كل الطرق الرئيسية والشوارع في العاصمة مغلقة أمام حركة السير منذ الليلة الماضية»، مضيفًا أن «حركة السير محدودة، ووحدها السيارات الرسمية يسمح لها بالتنقل... وهذه الإجراءات اتخذت لأسباب أمنية، وكل الرحلات التجارية ألغيت، اليوم (أمس)، ووحدها الطائرات التي تقل وفودًا هي التي يُسمَح لها بالهبوط».

وأغلقت المحلات التجارية والمدارس أيضًا، كما حدث قبل أسبوعين، عندما تم انتخاب فارماجو من هيئة برلمانية.

إلى ذلك، أعربت الممثلة العليا للسياسة الأمنية والخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني عن عزم الاتحاد تقديم ما وصفته بالدعم الكامل لفرماجو.

وأجرت موغيرني اتصالاً هاتفيًا مع الرئيس الصومالي الجديد قبل ساعات من مراسم أدائه اليمين، لإبلاغه بتهنئة الاتحاد الأوروبي وترحيبه بعملية الانتقال السلمي للسلطة.

وأكدت في بيان لها أن الاتحاد الأوروبي الذي يستعد لمنح مائة مليون دولار لمواجهة سوء التغذية في الصومال، سيظل ملتزمًا حيال العمل على تطوير قطاعه الأمني وتقديم إصلاحات اقتصادية تعالج «المستويات العالية» من الفساد، فضلاً عن استكمال مراجعة الدستور، مشيرة إلى التزام الاتحاد الأوروبي بمساعدة الصومال في معالجة آثار الجفاف، وتجنُّب إعلان مجاعة.

من جهتها، قالت الحكومة البريطانية إن لندن ستقدم 100 مليون جنيه إسترليني (125 مليون دولار) إلى الصومال وجنوب السودان في العام الحالي، بالإضافة إلى المساعدات القائمة بالفعل. وقالت وزيرة التنمية الدولية بريتي باتيل في بيان إن «العالم يواجه سلسلة من الأزمات الإنسانية لم يسبق لها مثيل، وتهديدا حقيقيا بحدوث مجاعة في أربع دول»، وذكر أن الدعم البريطاني الجديد سيساعد في تقديم مساعدات غذائية لأكثر من 500 ألف شخص في جنوب السودان، وما يصل إلى مليون آخرين في الصومال.

وتولى فرماجو مهامه، منتصف هذا الشهر، لكن مراسم تسليمه السلطة شهدت إطلاق قذائف «هاون» في هجوم تبنته حركة الشباب بالقرب من القصر الرئاسي، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص، بينهم طفلان.

ونفذ عناصر الحركة المرتبطون بتنظيم القاعدة، الأحد الماضي، هجومًا داميًا بسيارة مفخخة في مقديشو أسفر عن سقوط 39 قتيلاً على الأقل، في مؤشر على التحدي الأمني الذي ينتظر فارماجو، الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين الصوماليين، الذين يقدرون عمله على رأس الحكومة لفترة قصيرة من 2010 و2011. وقد أثار إعجابهم بخطابه الوطني وجهوده لتحسين الحكم.


اختيارات المحرر

فيديو