80 قتيلاً بهجوم إرهابي في باكستان... و«داعش» يتبنى

80 قتيلاً بهجوم إرهابي في باكستان... و«داعش» يتبنى

بينهم عدد كبير من الأطفال
الجمعة - 21 جمادى الأولى 1438 هـ - 17 فبراير 2017 مـ
أقارب الضحايا الذين لقوا مصرعهم في هجوم انتحاري استهدف مزارًا صوفيًّا في جنوب باكستان (إ.ب.ا)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
بدأت باكستان عملية أمنية واسعة اليوم (الجمعة)، غداة هجوم انتحاري أسفر عن سقوط 80 قتيلا على الأقل بينهم عدد كبير من الأطفال في مزار صوفي بجنوب البلاد.

ووقع الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش المتطرف، في مزار لال شهبز قلندر الصوفي في مدينة سيهون التي تبعد نحو مائتي كيلومتر شمال شرقي مدينة كراتشي الساحلية جنوب البلاد.

وقال مسؤول حكومي لوكالة الصحافة الفرنسية، طالبا عدم كشف هويته إنّ «قوات الأمن الاتحادية والمحلية والشرطة أطلقت فجرًا عملية في جميع أنحاء البلاد وأوقفت عددًا كبيرًا من المشتبه بهم في مدن عدة». وأضاف أنّ العملية ستستمر في الأيام المقبلة.

وقالت القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية الباكستانية إنّ 18 «إرهابيا» على الأقل قتلوا ليل الخميس- الجمعة في ولاية السند. وقتل سبعة آخرون في شمال غربي البلاد، حسبما أفادت شرطة مدينة بيشاور.

وصرح ناطق باسم الجيش آصف غفور أنّ الهجمات الأخيرة نفذت انطلاقا من مخابئ للمتمردين في أفغانستان، وأعلن أنّه طلب من الحكومة الأفغانية التحرك في هذا الشأن. كما أعلن الجيش «إغلاق» الحدود الطويلة وغير المضبوطة التي تفصل بين البلدين.

ويتبادل البلدان باستمرار الاتهامات بإيواء معاقل للمتمردين المتطرفين الذين يرتكبون فظائع.

وتشهد باكستان حالة من التوتر الشديد، جاء فيها الهجوم على المزار الصوفي بعد سلسلة هجمات انتحارية في بداية الأسبوع شنتها حركة طالبان باكستان في عدد من مدن البلاد.

وسببت هذه الحوادث قلقا كبيرًا لدى السكان الذين كانوا قد بدأوا بالعودة إلى شعور نسبي بالأمان بعد سنوات من أعمال العنف.

وقالت صحيفة «ذي إكسبريس تريبيون» في افتتاحيتها اليوم: «يوم آخر قنبلة أخرى». وكتبت أنّ «وهم باكستان دولة آمنة وسلمية انفجر بدماء على الجدران وحواف الطرق والجمعيات العامة في البلاد».

وأكد قمر جاويد باجوا قائد الجيش الباكستاني الذي يتمتع بنفوذ كبير أنّ «قوات الأمن لن تسمح للقوى المعادية بالانتصار» و«سنثأر وسنثأر فورا لكل نقطة دم للأمة».

في سيهون، وصل أوائل خبراء الطب الشرعي اليوم إلى مكان التفجير المطوق من قبل الشرطة.

وما زالت بقع الدماء والأنقاض والأحذية وغيرها تغطي أرض المزار. وقال رئيس الوحدة الطبية في سيهون معين الدين صديقي إنّ 20 طفلا هم على الأرجح بين الضحايا.

وذكر مصدر في الشرطة أنّ الهجوم نفذه انتحاري فجر نفسه وسط مئات المصلين. وكان المكان مكتظا مساء الخميس يوم الصلاة المقدس لأتباع هذه الطريقة الصوفية التي تعتبرها بعض الجماعات المتطرفة كافرة.

وقال حق نواز خان سولانجي إنّ «بعض الجثث كانت رؤوسها أو أطرافها مقطوعة والجرحى كانوا يصرخون ألما ويستغيثون». وأضاف: «وكأنه يوم القيامة... الجثث غرقت في برك من الدماء».

لكن حارس المزار قرر عدم الاستسلام وكما يفعل كل يوم، قرع الجرس في الموقع عند الساعة 03:30 (22:30 ت غ الخميس). وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يرفض «الركوع أمام الإرهابيين».

وما زالت الحصيلة المؤقتة تتحدث عن سقوط سبعين قتيلا على الأقل و250 جريحا بينهم 40 في حالة حرجة.

وأعلن الحداد ثلاثة أيام في ولاية السند.

ودان عدد من الباكستانيين على شبكات التواصل الاجتماعي نقص البنى التحتية الطبية القادرة على استقبال مئات الجرحى.

ويقع أقرب مستشفى لمكان الهجوم على بعد نحو 130 كيلومترا. وقد تم نقل عدد كبير من الضحايا بمروحيات إلى كراتشي ومدن أخرى في السند.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة