تحرك سعودي لإنقاذ المنشآت الصغيرة والمتوسطة من الإفلاس

التمويل والإجراءات البيروقراطية أبرز التحديات

تحرك سعودي لإنقاذ المنشآت  الصغيرة والمتوسطة من الإفلاس
TT

تحرك سعودي لإنقاذ المنشآت الصغيرة والمتوسطة من الإفلاس

تحرك سعودي لإنقاذ المنشآت  الصغيرة والمتوسطة من الإفلاس

في الوقت الذي تواجه فيه الشركات الصغيرة والمتوسطة في السعودية شبح التوقف والإفلاس لعدم قدرتها على الاستمرار في ظل التحديات التي تواجه أصحابها، وفي مقدمة ذلك عاملا التمويل والإجراءات البيروقراطية، يبحث خبراء اقتصاديون ومختصون في القطاع الحلول المناسبة لتجاوز تلك التحديات خلال تجمع اقتصادي متخصص.
ومن المقرر أن يتم بحث تلك التحديات خلال ملتقى المنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي تستضيفه مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ (غرب السعودية) في 19 فبراير (شباط) الحالي، ويهدف لرصد تطلعات 400 منشأة نحو «رؤية المملكة 2030» في 7 قطاعات مختلفة.
ويأتي الملتقى، الذي تنبع رؤيته من تعزيز دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي، إرساء لمفهوم التكامل بين هذه المنشآت والجهات الداعمة لها لتصبح قادرة على مواجهة التحديات وزيادة قدرتها التنافسية على المستويين المحلي والعالمي، وذلك في ظل اهتمام الدولة بهذا القطاع، وإطلاقها أخيرًا الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.
من جانبه أكد حسن دحلان أمين عام غرفة جدة، أن ملتقى المنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي يأتي بشراكة فاعلة من الغرفة، يجسد هدف مجلس إدارتها المتمثل في دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، مبرزًا ما سيحققه الملتقى من إبراز واقع ومستقبل المنشآت الصغيرة والمتوسطة كبيئة لتحقيق التواصل بين أصحاب هذه المنشآت، وإشراكهم في طرح التحديات وفرص النجاح لهم.
وأشار إلى أن الملتقى يحظى بدعم هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وهو الأمر الذي يعد ترجمة للدعم والمساندة لتطوير وتنمية دور القطاع الخاص في حركة التنمية، تحقيقًا للقيمة المضافة للاقتصاد الوطني عبر توفير بعض السلع والخدمات، وفتح مجالات عمل للكفاءات والطاقات الوطنية.
وأضاف دحلان أن أبرز ما يميز ملتقى المنشآت الصغيرة والمتوسطة هو عدم وجود متحدثين ومحاضرات، كما هو معتاد في الملتقيات والفعاليات التي يجرى تنظيمها.
من جهته أوضح زياد البسام، نائب رئيس مجلس الإدارة في غرفة جدة، رئيس مجلس المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لـ«الشرق الأوسط»، أن شركات القطاع تواجه تحديات تدفعها إلى الخروج من السوق، وفي مقدمتها التمويل، الذي يعتبر حجر الزاوية في نجاحها، إلا أن هناك مخاوف لدى المؤسسات التمويلية أدت إلى العزوف عن تقديم برامج التمويل المناسبة.
وأوضح، أن هذا الأمر دفع الغرف السعودية إلى إطلاق مبادرات وطنية لدعم شباب الأعمال مثل حاضنات الأعمال وبرامج التمويل مع بعض المؤسسات الحكومية، مثل صندوق المئوية وبنك التسليف وبعض مبادرات القطاع الخاص التي تدعم هذا التوجه. مشيرًا إلى أن تبني مؤسسة التمويل الإسلامية دعم وتطوير آليات التمويل سيساهم في إحداث نقلة جديدة، والمحافظة على هذه الشركات والمشاريع بالاستمرار في النمو والتطور.
وتشير تقارير اقتصادية إلى أن البنوك يمكن أن تلعب دورًا استشاريًا، من خلال تزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات الأخرى بالمعلومات والبيانات اللازمة لتطوير الرؤى الاستراتيجية للتوسعات عبر مختلف قطاعات العملاء والأسواق، إضافة إلى تقديم الدعم والتوجيه اللازم لإدارة وتنمية أعمالها بطريقة أكثر كفاءة. فالتمويل التجاري والذي يمثل نسبة كبيرة من التجارة الدولية لا يزال هو الأداة المفضلة لمعظم الشركات والمنظمات لتمويل الصفقات الضخمة مع الموردين.
ووفقًا لدراسة أجرتها غرفة التجارة الدولية فإن 53 في المائة من الشركات المتوسطة والصغيرة التي تتقدم بطلبات للتمويل التجاري يقابل طلبها بالرفض. وأرجعت ذلك إلى عدم اتباع الإجراءات الصحيحة، وعدم الامتثال للقواعد والبرتوكولات المعمول بها، في المقابل تحصل الشركات الكبرى على معدل قبول يتجاوز 79 في المائة من معاملاتها التجارية.



«آلات» السعودية تتفق مع شركات عالمية على توفير التصنيع المستدام وتقليل الانبعاثات

جانب من الجلسة الوزارية المصاحبة لحفل إطلاق شركة «آلات» (الشرق الأوسط)
جانب من الجلسة الوزارية المصاحبة لحفل إطلاق شركة «آلات» (الشرق الأوسط)
TT

«آلات» السعودية تتفق مع شركات عالمية على توفير التصنيع المستدام وتقليل الانبعاثات

جانب من الجلسة الوزارية المصاحبة لحفل إطلاق شركة «آلات» (الشرق الأوسط)
جانب من الجلسة الوزارية المصاحبة لحفل إطلاق شركة «آلات» (الشرق الأوسط)

وقَّعت «آلات» المملوكة بالكامل لـ«صندوق الاستثمارات العامة»، مع 4 شركات تقنية عالمية هي: «مجموعة سوفت بنك»، و«كاريير كوربوريشن»، و«داهوا تكنولوجي»، و«تحكّم»، اتفاقيات تستهدف توفير إمكانات التصنيع المستدام لمساعدة تلك المنشآت على تقليل انبعاثاتها.

جاء ذلك خلال حفل إطلاق شركة «آلات»، الثلاثاء، في الرياض، لتسليط الضوء على الأهداف الاستراتيجية للشركة، بمشاركة وزراء ومسؤولين ورؤساء تنفيذيين لشركات تقنية عالمية. وكان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة «صندوق الاستثمارات العامة» الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، قد أعلن في مطلع فبراير (شباط) الحالي، تأسيس شركة «آلات»، لتكون رائداً وطنياً جديداً يُسهم في جعل المملكة مركزاً عالمياً للصناعات المستدامة التي تركز على التقنية المتقدمة والإلكترونيات. وفي جلسة وزارية مصاحبة لحفل إطلاق شركة «آلات»، شارك خلالها وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبد الله السواحة، ووزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف، جرى حديث عن دور الشركة في رسم ملامح مستقبل التصنيع المستدام في المملكة والعالم أجمع.

الطاقة المتجددة

وأكد الخريف «أن المملكة لن تشتري التكنولوجيا، بعد الآن وإنما ستعمل على تطويرها»، مبيناً أن النظام البيئي الذي يجري بناؤه في مبادرة البحث والتطوير سوف يكتسب الكثير من القيمة. ولفت إلى أن الشركة ستقدم منتجات نهائية للمستهلك يمكنها أن تخفف من الاستيراد ورفع المحتوى المحلي، وأن الصورة الأكبر تتمثل في أن «آلات» ستضيف قيمة مضافة، وذلك من خلال المساهمة في جعل البلاد مستعدة لتكنولوجيا المستقبل. وبيَّن أن السعودية ماضية لتصبح مكاناً تنافسياً للغاية في العمل والإنتاج، خصوصاً في مجال الطاقة المتجددة، مفيداً بأن العمل على إنشاء المدن الذكية يجعل البلاد أكثر قدرة على الاتصال للسماح ببناء منشآت مختلفة بشكل أو بآخر. وتابع أن موقع المملكة الجغرافي بالإضافة إلى عدة عوامل أخرى، يجعل البلاد مكاناً مثيراً للاهتمام لبناء القدرات، مؤكداً أن السعودية من أكثر الأماكن تنافسية للاستثمار. وناقش الخريف أيضاً دور الاستراتيجية الوطنية للصناعة في تمكين شركة «آلات»، والتأثير الكبير للشركة في القطاع.

تنوع الاقتصاد

من ناحيته، قال المهندس السواحة، إن «رؤية 2030» تدور حول فرص تنوع الاقتصاد ليصبح قائماً على الابتكار، ويدعم القوى التكنولوجية الثلاث؛ من التبني إلى التسريع والتنفيذ.

بدوره، أشار الرئيس التنفيذي العالمي لشركة «آلات»، أميت ميدا، في كلمته الافتتاحية للحفل، إلى أن الشركة ستعتمد في أعمالها على تسخير الطاقة النظيفة في المملكة، منها الشمسية وطاقة الرياح والهيدروجين الأخضر. وتَستخدم «آلات» التقنيات المتطورة لتحويل مسار عمل الشركات، وتستفيد من قدرات الذكاء الاصطناعي المتطورة وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة في التصنيع. وتابع ميدا: «لا يقتصر هذا على استخدام الطاقة النظيفة فحسب، بل يضم أيضاً تطبيق تدابير الاستدامة في جميع عملياتنا ومبانينا والخدمات اللوجيستية وسلسلة الإمداد لدينا، مع تبنّي مبدأ الاستدامة لتكون جوهر جميع أعمالنا وأنشطتنا». وستستثمر شركة «آلات» 375 مليار ريال (100 مليار دولار) بحلول عام 2030 لتعزيز قدرات القطاع التقني، مستفيدةً من التطور السريع الذي يشهده هذا القطاع في المملكة.

الأتمتة الصناعية

وتعمل الشركة اليوم على تسريع وتيرة تنفيذ خططها وتحقيق طموحاتها، وتُعلن عن أربع شراكات عالمية، هي: «سوفت بنك»، حيث ستتولى «آلات»، بالتعاون مع إحدى كبرى مجموعات الاستثمار في مجال التقنية في العالم، تأسيس شركة الأتمتة الصناعية الحديثة في المملكة التي ستصنّع الروبوتات الصناعية الرائدة. وسيستثمر الشركاء ما يصل إلى 150 مليون دولار لإنشاء مركز تصنيع وهندسة مؤتمت بالكامل، ليلبّي الطلب المحلي والعالمي. وتهدف الخطة إلى افتتاح هذه المحطة الصناعية بحلول ديسمبر (كانون الأول) عام 2024.

وستتعاون «آلات» مع «كاريير كوربوريشن»، لتطوير منشأة تصنيع وبحث وتطوير متقدمة في المملكة. وتهدف إلى إزالة الكربون من الانبعاثات في المباني وزيادة كفاءة استهلاك الطاقة بشكل كبير. وتتضمن الاتفاقية إنشاء مركز متطور للتصنيع والبحث والتطوير من المتوقع أن يُولّد ما يصل إلى 5 آلاف فرصة عمل محلياً.

إزالة الكربون

أما الشراكة الثالثة فستكون مع «داهوا تكنولوجي»، وهي شركة عالمية رائدة في مجال حلول المناخ والطاقة الذكية، وستتعاون معها «آلات» لتطوير منشأة تصنيع وبحث وتطوير متقدمة في المملكة، تهدف إلى إزالة الكربون من الانبعاثات في المباني وزيادة كفاءة استهلاك الطاقة بشكل كبير.

وفي الشراكة مع «تحكّم»، الشركة السعودية للتحكم التقني والأمني الشامل، التي تعمل على تطوير أنظمة النقل الذكية والتقنيات المدعمة بالذكاء الاصطناعي وحلول السلامة المتطورة، ستجمع، بالتعاون مع «آلات»، بين مواردهما وقدراتهما لتعزيز الابتكار في حلول التنقل الذكي والمدن الذكية، بما يتماشى مع «رؤية 2030».


«التعاون الخليجي» يشيد بدور «أوبك» في دعم أسواق النفط العالمية

جاسم البديوي أمين عام مجلس التعاون الخليجي خلال استقباله هيثم الغيص أمين عام «أوبك» (حساب أوبك على لينكد إن)
جاسم البديوي أمين عام مجلس التعاون الخليجي خلال استقباله هيثم الغيص أمين عام «أوبك» (حساب أوبك على لينكد إن)
TT

«التعاون الخليجي» يشيد بدور «أوبك» في دعم أسواق النفط العالمية

جاسم البديوي أمين عام مجلس التعاون الخليجي خلال استقباله هيثم الغيص أمين عام «أوبك» (حساب أوبك على لينكد إن)
جاسم البديوي أمين عام مجلس التعاون الخليجي خلال استقباله هيثم الغيص أمين عام «أوبك» (حساب أوبك على لينكد إن)

أشاد جاسم البديوي أمين عام مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء، بالدور الذي تلعبه منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في دعم سوق النفط العالمية.

وقالت «أوبك» على منصة «لينكد إن» إن ذلك جاء خلال استقبال البديوي لهيثم الغيص أمين عام المنظمة في الرياض، حيث بحثا سبل تعزيز التعاون بين الجانبين.

وأضافت المنظمة أن الاجتماع ناقش التحول في قطاع الطاقة وأهمية أمن الطاقة والحاجة لاستثمارات مستمرة.

وتتبنى «أوبك» ومجموعة «أوبك بلس» الأوسع نطاقاً سلسلة من تخفيضات الإنتاج منذ أواخر 2022 لدعم السوق. ودخل خفض جديد، للربع الأول من العام الحالي، حيز التنفيذ، الشهر الماضي.

كانت دراسة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي «البنك المركزي» الأميركي، قد توصلت إلى أن قرارات وأبحاث منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» تؤدي إلى استقرار أسواق النفط؛ لما لديها من مصداقية.

وخلصت الدراسة، التي نُشرت على الموقع الرسمي للبنك، الأحد الماضي، إلى أن «بيانات أوبك تقلل تقلبات أسعار النفط وتدفع المشاركين في السوق إلى إعادة توازن مراكزهم». أضافت الدراسة أن «المشاركين في السوق يقيّمون بيانات وتعليقات أوبك على أنها توفر إشارة مهمة لسوق النفط الخام».

واستخدمت الدراسة محتوى اتصالات منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، واختبرت ما إذا كانت توفر معلومات لسوق النفط الخام.

وتمسكت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، يوم الثلاثاء الماضي، بتوقعاتها لنمو قوي نسبياً للطلب العالمي على النفط في 2024 و2025، ورفعت توقعاتها للنمو الاقتصادي للعامين، وأشارت إلى أن هناك احتمالات لمزيد من الارتفاع.

وقالت «أوبك»، في تقرير شهري، إن الطلب العالمي على النفط سيرتفع 2.25 مليون برميل يومياً في 2024، و1.85 مليون برميل يومياً في 2025. ولم تتغير التوقعات لكلا العامين عن التوقعات الصادرة في تقرير الشهر الماضي.


تكرير النفط في روسيا يتراجع 7% منذ بداية 2024

مصفاة نفط في فولغوغراد بروسيا (رويترز)
مصفاة نفط في فولغوغراد بروسيا (رويترز)
TT

تكرير النفط في روسيا يتراجع 7% منذ بداية 2024

مصفاة نفط في فولغوغراد بروسيا (رويترز)
مصفاة نفط في فولغوغراد بروسيا (رويترز)

قال وزير الطاقة الروسي نيكولاي شولغينوف، الثلاثاء، إن تكرير النفط في البلاد انخفض بنحو 7 في المائة منذ بداية العام. وذكر أن الوزارة تركز على توقعاتها الحالية لتكرير النفط لعام 2024 بإجمالي 275 مليون طن.

وأضاف الوزير أن روسيا يجب أن تأخذ في الحسبان توصيات منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بشأن الإنتاج، وستحدد حجم صادراتها بناء على الالتزامات.

وكان مسؤول روسي كشف آخر الشهر الماضي، عن أن بلاده خفضت صادرات النفط والوقود 500 ألف برميل يومياً.

ووفق نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، فإن موسكو خفضت الصادرات طوعاً خلال شهر يناير (كانون الثاني)، موضحاً في الوقت نفسه أن سوق النفط «متوازنة».

وتراجعت أعمال معالجة النفط في روسيا، بشكل متزايد، مدفوعة بخسارة في الإنتاج من مصفاة «نورسي» التابعة لشركة «لوك أويل»، وفقاً لوكالة «رويترز» نقلا عن مصدر مطلع على بيانات الصناعة.

وعادةً ما ترتفع معدلات معالجة الخام في روسيا في فصل الشتاء بفضل ارتفاع الاستهلاك الموسمي للديزل وزيت الوقود. مع ذلك، خفّضت الأضرار التي لحقت بوحدة التكسير التحفيزي في منشأة «نورسي» إنتاج البنزين، ما حدّ من المتوسط العام. كما أبلغت «لوك أويل» عن الحادث في 12 يناير.

في الأثناء، نقلت وكالة «رويترز»، عن مصدرين بقطاع النفط، قولهما إن مصفاة «إيلسكي» الروسية لتكرير النفط استأنفت العمل في أكبر وحداتها يوم الأحد الماضي، بعد توقف العمل بها لمدة تسعة أيام عقب اندلاع حريق.

وأضاف أحد المصدرين أن المصفاة تعمل بكامل طاقتها البالغة 132 ألف برميل يوميا.

واندلع الحريق في مصفاة النفط الواقعة في منطقة كراسنودار بجنوب روسيا يوم التاسع من فبراير (شباط) وتمكنت فرق الإنقاذ من إخماده خلال ساعتين تقريبا.

ومصفاة إيلسكي واحدة من أهم منشآت إنتاج الوقود في جنوب روسيا، ولديها القدرة على تكرير 6.6 مليون طن متري من النفط الخام سنويا، أي ما يعادل 132 ألف برميل يوميا.


«ملتقى السوق المالية السعودية» في هونغ كونغ تعزيزاً للتكامل بين البورصتين

تشكل السعودية 70 % من الوزن النسبي لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة (الشرق الأوسط)
تشكل السعودية 70 % من الوزن النسبي لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة (الشرق الأوسط)
TT

«ملتقى السوق المالية السعودية» في هونغ كونغ تعزيزاً للتكامل بين البورصتين

تشكل السعودية 70 % من الوزن النسبي لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة (الشرق الأوسط)
تشكل السعودية 70 % من الوزن النسبي لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة (الشرق الأوسط)

تتجه مجموعة «تداول» السعودية، بالشراكة مع بورصة هونغ كونغ، إلى تنظيم النسخة المقبلة من «ملتقى السوق المالية السعودية» في هونغ كونغ خلال مايو (أيار) المقبل، في خطوة تهدف إلى ربط الشركات مع المستثمرين من الجانبين وتعزيز التكامل بين السوقين السعودية والصينية.

هذا التوجه أعلن عنه الرئيس التنفيذي لمجموعة «تداول» السعودية خالد الحصان، الثلاثاء، مع ختام فعاليات الملتقى الذي انعقد على مدار يومين في مدينة الرياض، لافتاً إلى أن التنظيم في هونغ كونغ قد يكون خطوة لإدراج شركات من الصين بالسوق السعودية. وواصل أن الملتقى يوفر منصة مهمة للتواصل وبناء العلاقات من خلال تنظيم سلسلة من المحادثات والحوارات الاستراتيجية بمشاركة مجموعة من أهم الشخصيات وصنّاع القرار في القطاع المالي.

من جانبه، قال وكيل هيئة السوق المالية السعودية عبد الله بن غنام، إن السعودية تدعو المتعاملين في السوق للانضمام لمشاورات عامة بشأن وضع إطار لتمكين كبار المساهمين من طرح أسهم إضافية، وهذا الإطار سيشكل عملية محكمة وتنظيمية.

وتوقع الرئيس المشارك لأسواق رأس المال في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى «غولدمان ساكس» ريتشارد كورماك، أن تشكل السعودية 70 في المائة من الوزن النسبي لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة مع وصول وزن أسواق المنطقة إلى نسبة 10 في المائة على المؤشر.

وأضاف في جلسة حوارية ضمن الملتقى أن هذه التوقعات تعني تدفق استثمارات نشطة وغير نشطة بقيمة 50 مليار دولار تقريباً إلى المملكة، بما يسهم في تعزيز مكانتها بوصفها قوة مالية رائدة توازي الكتلة الاقتصادية في أميركا اللاتينية، التي تعد أكبر كتلة خارج آسيا.

وأشار كورماك إلى أن المملكة مستمرة في تسجيل أداء قوي يتماشى مع أداء الأسواق المالية المتقدمة، مضيفاً أن معامل الربحية للأسهم المتداولة في السوق المالية السعودية قد وصل إلى 21 مرة تقريباً، وهي النسبة المسجلة نفسها للأسهم المتداولة في السوق الأميركية.

اتفاقيات

من جانب آخر، شهد المؤتمر إبرام اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين جهات حكومية وخاصة، منها توقيع مجموعة «تداول» مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية اتفاقية بهدف التعاون بين الطرفين في إطلاق مؤشر المسؤولية الاجتماعية.

كما وقّعت «تداول» مع شركة «أتروم» مذكرة تفاهم للعمل معاً لتحديد ودعم المواهب الفنية، والانضمام إلى الاستثمار في المشاريع المتعلقة بالفن والدخول في شراكة في المنشآت الفنية العامة التي تساهم في الحيوية الثقافية للمدن السعودية.

فيما أبرمت «تداول» و«سالك» اتفاقية لاستكشاف فرص الاستدامة، والمبادرات المشتركة بما في ذلك البرامج التعليمية، وحملات وأنشطة توعوية.

ووقّع بنك «الرياض» مع شركة «آي فند» مذكرة تفاهم، يعتزم فيها الطرفان توفير الأساس والهيكل لأي اتفاق ملزم قد يكون متوقعاً فيما يتعلق بتبادل الخبرات الاستثمارية المحلية.

كما وقّعت شركتا «مقاصة» السعودية و«انستيماتش» العالمية اتفاقية لإطلاق منصة تداول «ريبو» للسوق السعودية.


عوائد السندات اليابانية طويلة الأجل تتراجع بعد طلب قوي

مشاة أمام مقر البورصة اليابانية في العاصمة طوكيو (إ.ب.أ)
مشاة أمام مقر البورصة اليابانية في العاصمة طوكيو (إ.ب.أ)
TT

عوائد السندات اليابانية طويلة الأجل تتراجع بعد طلب قوي

مشاة أمام مقر البورصة اليابانية في العاصمة طوكيو (إ.ب.أ)
مشاة أمام مقر البورصة اليابانية في العاصمة طوكيو (إ.ب.أ)

تراجعت عوائد السندات الحكومية اليابانية طويلة الأجل يوم الثلاثاء، مع تفاعل المستثمرين مع الطلب القوي الذي شهده مزاد السندات لأجل 20 عاماً.

وانخفض العائد على سندات الحكومة اليابانية لأجل 20 عاماً بمقدار 2.5 نقطة أساس إلى أدنى مستوى له في أسبوع عند 1.480 بالمائة، فيما ارتفع العائد على سندات الحكومة اليابانية لأجل 10 سنوات بمقدار 0.5 نقطة أساس إلى 0.730 بالمائة. وبلغت نسبة العرض إلى التغطية في المزاد 3.85 مرة، ارتفاعاً من 3.13 مرة الشهر الماضي، لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ سبتمبر (أيلول) الماضي، ما يشير إلى زيادة الطلب. وتقلصت الفجوة بين أدنى سعر والمتوسط إلى 0.04 ين، مقارنة بنحو 0.24 ين في المزاد السابق.

وفيما يخص باقي السندات الحكومية، انخفض العائد على سندات الحكومة اليابانية لأجل 30 عاماً بمقدار 3.5 نقطة أساس ليصل إلى 1.740 بالمائة، وهو أدنى مستوى له منذ أكثر من أسبوعين. واستقر العائد على سندات الحكومة اليابانية لأجل عامين عند 0.145 بالمائة، في حين ارتفع العائد على سندات الخمس سنوات بمقدار 0.5 نقطة أساس إلى 0.355 بالمائة.

وقال ماكوتو سوزوكي، كبير استراتيجيي السندات في «أوكاسان» للأوراق المالية: «لقد انحدر منحنى العائد قليلاً. لذلك، أعتقد أن العائد على السندات لأجل 20 عاماً، عند نحو 1.5 بالمائة، يُنظر إليه على أنه جيد جداً من وجهة نظر المستثمر».

وجاءت المبيعات القوية في أعقاب نتائج متباينة في مزاد يناير (كانون الثاني) الماضي لنفس السندات، على الرغم من أن المزادات لسندات 30 عاماً وسندات 10 سنوات شهدت طلباً قوياً في وقت سابق من هذا الشهر.

وتتحرك العائدات عكسيا مع أسعار السندات، حيث يساوي انخفاض سعر السندات عائدا أعلى. ويزن المستثمرون مستويات العائد الحالية مقابل التوقعات بأن بنك اليابان سيخرج من أسعار الفائدة السلبية في المستقبل القريب.

وقال سوزوكي إن «التصريحات الأخيرة لصانعي السياسات، وأرقام الناتج المحلي الإجمالي الضعيفة، جعلتا المستثمرين يشعرون براحة أكبر؛ لأن أي زيادات في أسعار الفائدة سيتم تأجيلها». وأضاف أن وزارة المالية اليابانية بدأت في بيع عدد أقل من السندات لأجل 20 عاماً هذا العام، ما يؤثر أيضاً على أرقام نتائج المزاد.

وفي سوق الأسهم، لم يستطع مؤشر الأسهم الياباني الرئيسي مواصلة الصعود يوم الثلاثاء، ليبقى أقل من الذروة القصوى التي سجلها منذ أكثر من ثلاثة عقود بواحد في المائة، وسط قلق المتعاملين قبل صدور أرباح «إنفيديا».

وأعطى الخفض الكبير غير المتوقع لسعر الفائدة في الصين دفعة للأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية، لكنه ثبت أنه قصير الأجل، وأغلق مؤشر «نيكي» على انخفاض 0.28 بالمائة عند 38363.61 نقطة.

ومؤشر «نيكي» على وشك كسر أعلى مستوى له على الإطلاق عند 38957.44 نقطة، والذي سجله في يوم التداول الأخير من عام 1989 في ذروة اقتصاد الفقاعة في اليابان. وفي يوم الجمعة، ارتفع المؤشر الرئيسي إلى 38865.06 نقطة قبل أن يتراجع عند الإغلاق.

وكان عمالقة قطاع الرقائق في اليابان القوة الدافعة لارتفاع مؤشر «نيكي» بنسبة 15 بالمائة تقريبا هذا العام، متفوقا بسهولة على أقرانه الرئيسيين، بما في ذلك مؤشرا «ستاندرد آند بورز 500» و«ناسداك» الذي يركز على قطاع التكنولوجيا، وقد ربح كل منهما نحو خمسة بالمائة.


مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق عند أعلى مستوى في 18 شهراً

أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) اليوم مرتفعاً 316.52 نقطة (الشرق الأوسط)
أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) اليوم مرتفعاً 316.52 نقطة (الشرق الأوسط)
TT

مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق عند أعلى مستوى في 18 شهراً

أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) اليوم مرتفعاً 316.52 نقطة (الشرق الأوسط)
أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) اليوم مرتفعاً 316.52 نقطة (الشرق الأوسط)

أغلق «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية (تاسي)»، اليوم (الثلاثاء)، عند أعلى مستوى في 18 شهراً مرتفعاً 11.93 نقطة، بنسبة 0.09 في المائة، ليقفل عند مستوى 12606.50 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 10 مليارات ريال (2.7 مليار دولار).

وبلغت كمية الأسهم المتداولة 365 مليون سهم، حيث كانت أسهم شركات «أنابيب الشرق»، و«تكافل الراجحي»، و«جاكو»، و«التطويرية الغذائية»، و«نسيج» الأكثر ربحية، وأسهم شركات «العربية»، و«عذيب للاتصالات»، و«أيان»، و«سيرا»، و«تكوين» الأكثر خسارة في التعاملات.

وكانت أسهم شركات «باتك»، و«أمريكانا»، و«شمس»، و«أرامكو السعودية»، و«الباحة» الأكثر نشاطًا بالكمية، وأسهم شركات «إس تي سي»، و«الراجحي»، و«سال»، و«أرامكو السعودية»، و«عذيب للاتصالات» الأكثر نشاطً في القيمة.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو)، اليوم، مرتفعاً 316.52 نقطة ليقفل عند مستوى 25588.11 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 31 مليون ريال ، وبلغت كمية الأسهم المتداولة أكثر من مليون سهم.


السعودية تعلن أسماء الشركات المنافسة على رخص مرافق غاز النفط

تهدف الخطوة إلى حماية حقوق ومصالح المستهلكين والمرخّص لهم في انشطة غاز النفط السائل (الشرق الأوسط)
تهدف الخطوة إلى حماية حقوق ومصالح المستهلكين والمرخّص لهم في انشطة غاز النفط السائل (الشرق الأوسط)
TT

السعودية تعلن أسماء الشركات المنافسة على رخص مرافق غاز النفط

تهدف الخطوة إلى حماية حقوق ومصالح المستهلكين والمرخّص لهم في انشطة غاز النفط السائل (الشرق الأوسط)
تهدف الخطوة إلى حماية حقوق ومصالح المستهلكين والمرخّص لهم في انشطة غاز النفط السائل (الشرق الأوسط)

أعلنت وزارة الطاقة، (الثلاثاء)، أسماء الشركات المؤهلة للمشاركة في المنافسة على رخص نشاط إنشاء مرافق تعبئة وتخزين غاز النفط السائل وتطويرها وتشغيلها وصيانتها، ونشاط توزيع غاز النفط السائل بالجملة للمستهلك.

ويأتي إعلان أسماء الشركات المؤهلة ضمن إطار مبادرة وزارة الطاقة التي أعلنتها في وقتٍ سابق، الهادفة إلى حماية حقوق ومصالح المستهلكين والمرخّص لهم، والارتقاء بجودة الخدمات، والمساهمة في إيجاد بيئة تنافسية جاذبة، ورفع المعايير والمقاييس لأساليب العمل والتقنيات المستخدمة بالأنشطة، وتوطين التقنيات في هذا المجال لزيادة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، بما يحقق مستهدفات «رؤية 2030».

وستعقب إعلان أسماء الجهات المؤهلة للمنافسة على رخص هذه الأنشطة مرحلة مراسلة المتأهلين لاستكمال المنافسة من خلال مشاركة الشركات المؤهلة بوثائق الطرح للتقدم على رخص أنشطة نظام توزيع الغاز الجاف وغاز البترول السائل للأغراض السكنية والتجارية.

وأكدت الوزارة أنَّه يتعين على المتنافسين المؤهلين في المرحلة المقبلة تقديم برامج العمل والقدرة الفنية والمالية، والخطط التشغيلية، وكذلك تقديم مبادئ الأمن والسلامة، وإجراءات تحسين جودة الخدمة المقدمة للمستهلك، وضمان أمن الإمداد لغاز البترول السائل في المملكة.


تراجع عجز الميزان التجاري لمصر 68 % إلى 1.46 مليار دولار في يناير

سفينة حاويات تمر عبر قناة السويس (رويترز)
سفينة حاويات تمر عبر قناة السويس (رويترز)
TT

تراجع عجز الميزان التجاري لمصر 68 % إلى 1.46 مليار دولار في يناير

سفينة حاويات تمر عبر قناة السويس (رويترز)
سفينة حاويات تمر عبر قناة السويس (رويترز)

قال وزير التجارة والصناعة المصري، أحمد سمير، الثلاثاء، إن عجز الميزان التجاري تراجع 68 في المائة في يناير (كانون الثاني) الماضي، إلى 1.46 مليار دولار مقابل 4.63 مليار دولار خلال الشهر نفسه من عام 2023.

وكشف في بيان صادر عن وزارة التجارة والصناعة، عن نمو الصادرات السلعية المصرية في الشهر الماضي إلى 3.01 مليار دولار مقابل 2.88 مليار دولار خلال الشهر نفسه من العام الماضي.

وأضاف أن الواردات السلعية المصرية تراجعت 40 في المائة لتصل قيمتها إلى 4.47 مليار دولار الشهر الماضي، نتيجة شح الدولار، مقابل 7.52 مليار دولار قبل عام.

ونقل البيان عن تقرير الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات قوله: إن تركيا جاءت في صدارة أكبر الأسواق المستقبلة للصادرات المصرية خلال الشهر الماضي بقيمة بلغت 292 مليون دولار، تليها السعودية بقيمة 263 مليون دولار، ثم إيطاليا بقيمة 173 مليون دولار، والإمارات بقيمة 169 مليون دولار، والولايات المتحدة بقيمة 168 مليون دولار، وليبيا بقيمة 162 مليون دولار.

وتصدرت مواد البناء هيكل الصادرات المصرية بقيمة 624 مليون دولار، تليها الحاصلات الزراعية بقيمة 467 مليون دولار، ثم المنتجات الكيماوية والأسمدة بقيمة 421 مليون دولار، فالصناعات الغذائية بقيمة 408 ملايين دولار، والسلع الهندسية والإلكترونية بقيمة 356 مليون دولار، والملابس الجاهزة بقيمة 258 مليون دولار، والغزل والمنسوجات بقيمة 91 مليون دولار.


أرباح «روسنفت» الروسية ترتفع 50% في 2023 لأكثر من 14 مليار دولار

نموذج لخط أنابيب الغاز الطبيعي وشعار شركة «روسنفت» الروسية (رويترز)
نموذج لخط أنابيب الغاز الطبيعي وشعار شركة «روسنفت» الروسية (رويترز)
TT

أرباح «روسنفت» الروسية ترتفع 50% في 2023 لأكثر من 14 مليار دولار

نموذج لخط أنابيب الغاز الطبيعي وشعار شركة «روسنفت» الروسية (رويترز)
نموذج لخط أنابيب الغاز الطبيعي وشعار شركة «روسنفت» الروسية (رويترز)

أعلنت شركة النفط الروسية الحكومية «روسنفت» عن قفزة بنسبة 50 في المائة تقريباً في صافي أرباحها لعام 2023، لتصل إلى أكثر من 14 مليار دولار على الرغم من العقوبات الغربية التي أعقبت الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022.

وفقا لـ«رويترز»، ارتفع صافي أرباح «روسنفت» لعام 2023 بنسبة 47.2 في المائة إلى 1.3 تريليون روبل - أي ما يعادل نحو 14.7 مليار دولار. وقفزت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك بنسبة 17.8 في المائة إلى 3 تريليونات روبل، مع ارتفاع الإيرادات بنسبة 1.3 في المائة.

وقالت الشركة إنها تعمل على بناء قدرتها على إنتاج الغاز في مواجهة القيود الخارجية على النفط.

وفرض الغرب عقوبات شاملة على صادرات روسيا من الطاقة سعياً لمنع الكرملين من الحصول على عائدات النفط والغاز بعد أن أرسلت موسكو جيشها إلى أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

وتواصل «روسنفت» جني الأرباح في الوقت الذي تدرس فيه أوروبا، وخاصة ألمانيا، مصير الأصول الروسية في الخارج.

وقالت الشركة إن إجمالي إنتاجها من النفط الخام والغاز المكثف بلغ 193.6 مليون طن في عام 2023، دون تقديم مقارنة مع عام 2022.

وبلغ إجمالي إنتاج الهيدروكربون العام الماضي 269.8 مليون طن، بما في ذلك 92.7 مليار متر مكعب من الغاز.


«دراغون أويل» الإماراتية تتفق على تسويق النفط المصري تجارياً

وزير البترول المصري طارق الملا يلتقي علي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة «دراغون أويل» على هامش «إيجبس 2024» (الشرق الأوسط)
وزير البترول المصري طارق الملا يلتقي علي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة «دراغون أويل» على هامش «إيجبس 2024» (الشرق الأوسط)
TT

«دراغون أويل» الإماراتية تتفق على تسويق النفط المصري تجارياً

وزير البترول المصري طارق الملا يلتقي علي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة «دراغون أويل» على هامش «إيجبس 2024» (الشرق الأوسط)
وزير البترول المصري طارق الملا يلتقي علي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة «دراغون أويل» على هامش «إيجبس 2024» (الشرق الأوسط)

وقّعت مصر عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم، خلال فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر ومعرض مصر الدولي للطاقة «إيجبس 2024»، كان أبرزها: اتفاقية تسويق تجاري بين هيئة البترول المصرية، وشركة «دراغون أويل» الإماراتية.

تستهدف الاتفاقية، التي تم توقيعها، الثلاثاء، «التسويق التجاري لكميات من إنتاج حقل (شمال صفا) و(الوصل) بخليج السويس، وذلك لتصدير حصتيهما من الزيت الخام الإضافي المنتج من الحقلين، والذي يمثل أحد مكونات خليط خليج السويس في السوق العالمية معاً لأول مرة».

وأوضح بيان صحافي صادر عن وزارة البترول المصرية، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أن الاتفاقية «تأتي بعد بدء الإنتاج بنجاح من الحقلين، بمتوسط إنتاج إضافي من المتوقع أن يصل إلى 10 آلاف برميل يومياً خلال الفترة المقبلة... كما يأتي في إطار حرص قطاع البترول على تشجيع الشركاء الأجانب لزيادة الاستثمارات، ورفع معدلات الإنتاج، والتعاون من أجل مواجهة التحديات والمتغيرات العالمية الراهنة».

وقال علي الجروان، الرئيس التنفيذي لشركة «دراغون أويل»، إن الشركة تعتزم استثمار 500 مليون دولار في مصر خلال العام الحالي، لحفر آبار جديدة، والحفاظ على معدل الإنتاج بواقع 61 ألف برميل نفط يومياً.

شركة لتموين السفن بالوقود الأخضر

منحت مصر «تصريحاً مؤقتاً» لشركة «أو سي آي هاي فيولز» لتموين السفن بالوقود الأخضر، بالموانئ المصرية، وذلك بعد أن أبدت الشركة رغبتها في الحصول على الترخيص، بعد نجاح تجربة أول عملية تموين بوقود الميثانول الأخضر بميناء شرق بورسعيد في أغسطس (آب) الماضي.

وشهد وزير البترول المصري طارق الملا، قيام اللجنة المشكلة برئاسة وزارة البترول والثروة المعدنية وعضوية كل من: وزارة النقل - والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس - وهيئة قناة السويس، بمنح الترخيص، على هامش فعاليات «إيجبس».

كما وقّعت شركة «التعاون للبترول» اتفاقاً مع شركة «جي إيه سي» لوقود السفن، للتعاون في مجال الوقود البحري ودعم تسويق الأنشطة في القطاع.

وعن وقود الطائرات، وقّعت الهيئة المصرية العامة للبترول، مذكرة تفاهم مع شركة «توتال إنرجيز»، الفرنسية، نيابة عن «أدنوك للتسويق»، بشأن دعم تقييم الجدوى الفنية والاقتصادية لإدارة وتوزيع الوقود في قطاعي تموين الطائرات والمحطات.

تضمنت المذكرة، اعتماد المعامل الحالية من جهة معترف بها دولياً والتفتيش الدوري على مستودعات الطيران ومحطات تموين الطائرات، وتقديم الدعم المطلوب لتحسين التقييم وملاحظات تفتيش شركات الطيران (IATA)، وتدريب العاملين في قطاع الطيران على أحدث معايير الجودة، بالإضافة إلى نقل المعرفة والدعم الفني ودعم القدرات المتعلقة بتحول الطاقة والاستدامة، وكذلك تقييم مشروعات أو فرص تطويرية أخرى في قطاع الطيران والتوسع في المحطات.

«لوك أويل» وتنمية غرب «عش الملاحة»

وقّعت الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة «لوك أويل» الروسية، اتفاقية للبحث عن النفط والزيت الخام، واستغلاله بمنطقة تنمية غرب عش الملاحة بالصحراء الشرقية، على أن «تلتزم الشركة بضخ مزيد من الاستثمارات لحفر 3 آبار تنموية، وتطوير مسار بئرين»، والذي يؤدي إلى زيادة الإنتاج.

في الأثناء، شهد الوزير توقيع مذكرة تفاهم لإجراء دراسة عن استغلال الطاقة الحرارية الأرضية لتوليد الطاقة الكهربائية بين شركة «جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول» وشركة «شلمبرجير» الأميركية.

واتفق الطرفان على دراسة الجدوى التقنية والاقتصادية للتعاون فيما يتعلق بإنشاء محطات الطاقة الحرارية الأرضية، وتقديم الخدمات ذات الصلة.