تركيا تحشد على حدود سوريا مع اقتراب الأكراد من سد الفرات

تركيا تحشد على حدود سوريا مع اقتراب الأكراد من سد الفرات

أكدت أن {درع الفرات} ستنتقل إلى منبج وأنها لم تساوم على حلب
الاثنين - 27 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 26 ديسمبر 2016 مـ
صورة أرشيفية لغضب الفرات في الريف الغربي لمدينة الرقة

نشرت تركيا، أمس، مدافع ودبابات إضافية على حدودها مع سوريا، حيث تحاول أنقرة استعادة معقل لتنظيم داعش وتدور معارك ضارية، كما أفادت وسائل الإعلام.
وذكرت وكالة أنباء «الأناضول» أن دبابات وعربات نقل عسكرية و10 قطع مدفعية على الأقل نشرت في أوغوزلي وكركميش جنوب شرقي البلاد على الحدود السورية.
ويأتي ذلك فيما اقتربت «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من الولايات المتحدة، والتي يهيمن عليها الأكراد، من سد الفرات في الشمال السوري.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن «قوات سوريا الديمقراطية»، مدعومة بالقوات الخاصة الأميركية وطائرات التحالف، حققت تقدمًا جديدًا نحو سد الفرات ومدينة الطبقة المحاذية للسد بمحافظة الرقة معقل تنظيم داعش، وأصبحت على مسافة 5 كيلومترات من السد.
وفيما تواصلت التأكيدات الرسمية بشأن الاستمرار في عملية درع الفرات حتى تحرير مدينة الباب من سيطرة «داعش» والتوجه إلى منبج التي توجد بها عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية المنضوية تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية، أعلن الجيش التركي في بيان أمس الأحد مقتل 12 مسلحًا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الباب بريف محافظة حلب الشرقي.
وأشار البيان إلى أن الاشتباكات بين قوات الجيش السوري الحر المدعومة من تركيا ومسلحي «داعش» في محيط الباب أسفرت عن مقتل 3 مسلحين من التنظيم، واثنين من عناصر الجيش الحر وإصابة آخر بجروح.
وقالت البيان إن القوات التركية قصفت بالأسلحة الثقيلة 134 هدفًا للتنظيم الإرهابي في المدينة بعد تحديدها بواسطة الرادارات العسكرية وأن القوات الجوية التركية قصفت 6 أهداف تابعة لـ«داعش» في محيط الباب، مما أدى إلى تدمير 6 مقرات ومقتل 9 إرهابيين.
وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقرا له، أمس، عن ارتفاع أعداد قتلى جراء الغارات التركية على مدينة الباب في ريف حلب بشمال سوريا إلى 95 شخصا على الأقل بينهم 40 طفلا خلال الـ24 ساعة الماضية.
ورجح المرصد ارتفاع أعداد القتلى بسبب وجود جرحى إصاباتهم بالغة ومفقودين تحت الأنقاض.
وأشار إلى أن الطائرات التركية شنت السبت غارة جوية على المدينة قتل فيها 23 شخصا بينهم 5 أطفال.
لكن الجيش التركي أكد في بيانه، أمس، أنه يتم تحديد الأهداف بدقة لعدم إلحاق الضرر بالمدنيين، كما أكد المسؤولون الأتراك أكثر من مرة أن من أهم أسباب تأخير حسم معركة الباب هو اتخاذ «داعش» المدنيين كدروع بشرية.
في الوقت نفسه، نشر تنظيم داعش شريط فيديو جديدا يظهر استيلاء مسلحيه على دبابتين تركيتين من نوع «ليوبارد 2» ألمانية الصنع وعربة مشاة، مؤكدا مقتل وجرح نحو 70 من القوات الخاصة التركية في مدينة الباب السورية.
وقال موقع «روسكايا فيسنيا» الروسي إن مسلحي «داعش» تمكنوا في 21 من ديسمبر (كانون الأول) الحالي، من هزيمة الجيش التركي بمواجهة في مدينة الباب بريف حلب، مشيرا إلى اعتراف أنقرة الرسمي بمقتل 16 جنديا تركيا وجرح 33 آخرين.
يأتي ذلك فيما أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في كلمة ليل السبت - الأحد أن عملية درع الفرات ستتواصل حتى تطهير الباب ثم تتجه إلى منبج.
وقال إردوغان: «وصلنا حاليًا في إطار عملية درع الفرات إلى مدينة الباب شمال سوريا، وقواتنا تحاصرها من الجهات الأربع وهي على وشك السيطرة عليها بالكامل... المدينة ستحتضن سكانها الأصليين مجددًا».
وأكّد إردوغان أن بلاده ستكون موجودة في كل الأماكن «التي تتعرض للظلم»، بما فيها مدينتا «منبج» و«الرقة» شمال سوريا.
وتسعى تركيا إلى إخراج المقاتلين الأكراد من منبج إلى شرق الفرات حتى تضمن قطع الصلة نهائيا بين مناطق سيطرة الأكراد في شمال سوريا، وبالتالي تمنع قيام كيان كردي فيدرالي على حدودها الجنوبية.
وكان إردوغان أكد أول من أمس أن بلاده لن تسمح بقيام دولة جديدة في شمال سوريا.
في سياق مواز، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أغلو إن بلاده لا تساوم أحدًا حول وضع الأراضي السورية وليست لديها مطامع فيها.
وقال في تصريحات ليل السبت - الأحد إن العلاقات مع روسيا تحسنت بشكل كبير، لكننا لن نتنازل عن قيمنا ومعاييرنا الإنسانية.
وتابع: «إن لزم الأمر نحن يمكن لنا انتقاد روسيا أو غيرها ولن نتنازل عن مبادئنا وقيمنا».
وفيما يتعلق باتفاق حلب، أكد أن روسيا نفذت ما وعدت به في حلب وحافظت على الاتفاق، وأيضًا تركيا حافظت على وعودها. وأضاف: «أقول للذين يتهموننا ببيع حلب... لماذا نبيع حلب؟ لا سيما أننا رأينا الظلم الذي شهدته المدينة ورأينا من هو الظالم».
وفي سياق آخر، سيطرت (قوات سوريا الديمقراطية) على قرية جعبر الشرقي الواقعة في الريف الغربي لمدينة الرقة شمال شرقي سوريا، بعد يومين من الاشتباكات مع تنظيم داعش في إطار حملة «غضب الفرات».
وأفاد مصدر إعلامي مطلع من ريف الرقة الغربي «بأنه وبعد اشتباكات استمرت يومين سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على قرية جعبر الشرقي»، لافتًا إلى «مقتل أكثر من 35 عنصرًا من تنظيم (داعش) في المعارك»، دون أن يشير إلى حجم خسائر قوات سوريا الديمقراطية في معارك السيطرة على القرية.
كما أضاف المصدر ذاته لـ«آرا نيوز» أن «قوات سوريا الديمقراطية اتجهت نحو قرية جعبر الغربي، أمس، بعد سيطرتها على جعبر الشرقي، وسط قصف جوي لطيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية». وتسعى قوات سوريا الديمقراطية في إطار المرحلة الثانية من حملة «غضب الفرات» إلى طرد التنظيم المتطرف من كامل ريف الرقة الغربي، لتحاصر التنظيم في مدينة الرقة.


اختيارات المحرر

فيديو