تحطم طائرة عسكرية روسية على متنها 92 شخصًا

تحطم طائرة عسكرية روسية على متنها 92 شخصًا

الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ

تحطمت طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية من طراز «تو - 154» صباح اليوم (الأحد) وعلى متنها 92 شخصًا، بعد دقائق من إقلاعها من مطار أدلر جنوب روسيا في اتجاه قاعدة حميميم جنوب شرقي اللاذقية، وعُثر على حُطامها في البحر الأسود على بعد 1.5 كيلومتر من سواحل سوتشي.

وأعلن الناطق باسم الوزارة خلال مؤتمر صحافي أن الطائرة «وصلت إلى سوتشي للتزود بالوقود من مطار تشكالوفسكي في ضواحي موسكو، واختفت من الرادارات في نحو الساعة 05:40 (02:40 ت. غ)، بعد 20 دقيقة على إقلاعها من مطار سوتشي - أدلر»، مضيفًا أنها «تقل على متنها 84 راكبًا بينهم فنانون وصحافيون و8 من أفراد الطاقم».

وأكدت الوزارة العثور على جثمان أحد ضحايا الكارثة في مياه البحر على بعد 6 كيلومترات من الشاطئ.

في الوقت نفسه، نقلت وكالة «تاس» عن مصدر في وزارة الدفاع قوله إن فرق الإنقاذ عثرت في المياه على بعد 5.5 كيلومتر من الساحل على أمتعة يرجح أنها تابعة لركاب الطائرة المنكوبة.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن الوزارة قولها إن الطائرة «كانت متجهة إلى قاعدة حميميم وعلى متنها موسيقيون من فرقة ألكساندروف لتقديم عروض موسيقية أمام العسكريين الروس بمناسبة عيد رأس السنة، و9 صحافيين».

وكان قد أوضح في وقت سابق أنه «تم إرسال طائرة بحث من نوع (مي 8) للمشاركة في عمليات البحث، وتم وضع مروحيات (كا 32) في سوتشي و(مي 8) في غيلينجيك في حال التأهب، وتقوم بالبحث عن الطائرة المختفية 7 سفن في مياه البحر الأسود».

وكان مصدر في الوزارة رجّح تحطم الطائرة في جبال إقليم كراسنودار، وأفاد المصدر بأن الصحافيين الموجودين على متن الطائرة المفقودة هم من القناتين التلفزيونيتين «الأولى» وقناة «زفيزدا».

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتابع سير عملية البحث عبر وزارة الطوارئ، ومن جانبه، عقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اجتماعًا طارئًا عن طريق الفيديو مع كبار المسؤولين في وزارته، بهدف تنسيق عمليات البحث.


اختيارات المحرر

فيديو