قرعة كأس الملك: لا مفاجآت للأندية الكبار في دور الـ«32»

قرعة كأس الملك: لا مفاجآت للأندية الكبار في دور الـ«32»

ترقب في دور الربع النهائي لديربي جديد يجمع الهلال والنصر
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ
حمد الصنيع خلال عملية سحب قرعة كأس الملك وهو محاط بأبناء «جمعية إنسان» (تصوير: عبد الرحمن السالم)

أسفرت قرعة كأس خادم الحرمين الشريفين للموسم الكروي الحالي عن مواجهات هادئة في أدوارها الأولية، على أن تحتدم المنافسة مع تقدم الأدوار، وذلك وفقا لتقسيم الفرق لأربعة مستويات قبل انطلاق القرعة، حيث ضم المستوى الأول فرق الأهلي والهلال والاتحاد والتعاون، في حين ضم المستوى الثاني فرق الفتح والشباب والخليج والنصر، فيما شمل المستوى الثالث بقية فرق دوري جميل والهابطين من الدوري في الموسم المنصرم، في حين ضم المستوى الرابع فرق دوري الدرجة الأولى والفرق المتأهلة من التصفيات.
وأوقعت القرعة في دورها الـ32 فريق الأهلي في مواجهة الشعلة، في حين سيستضيف الهلال نظيره القيصومة على أرضه في العاصمة الرياض، أما فريق الاتحاد فسيحل ضيفا على نظيره الطائي في حائل، في حين سيواجه النصر نظيره الفيحاء، أما فريق الشباب فسيكون على موعد مع فريق وج بمدينة الطائف.
كما أوقعت القرعة فريق التعاون في مواجهة نظيره النجوم، في الوقت الذي سيكون فيه فريق الفتح في مواجهة نظيره فريق الوطني. أما فريق الخليج فسينتظر الفائز من مواجهة الوشم والعين التي ستقام في الثالث من يناير (كانون الثاني) المقبل، وسيلاقي الصفا نظيره القادسية على أرض الأول، في الوقت الذي يحل فيه العروبة ضيفا على نظيره فريق هجر.
وسيلاقي فريق الفيصلي نظيره الجيل في مدينة الملك سلمان بالمجمعة، أما العدالة فسيكون على موعد مع نظيره الباطن، وسيلاقي الرائد نظيره الجبلين الفائز من التصفيات، في حين سيحل الاتفاق ضيفا على نظيره ضمك، وسيلاقي النهضة نظيره نجران في الدمام، وأخيرا سيحل الوحدة ضيفا على نظيره أحد في المدينة المنورة.
وستكون الجماهير الرياضية على موعد مثير مع مباراة مرتقبة تجمع بين الهلال وغريمه التقليدي النصر، وذلك في حال قدرتهما بلوغ دور الثمانية من البطولة، وهو ذات الأمر لفريقي الأهلي والشباب المتوقع تقابلهما في الدور ذاته من البطولة، على أن يقابل الفائز منهما فريق الاتحاد في دور الأربعة، وذلك في حال قدرة هذه الفرق على بلوغ هذه الأدوار النهائية من البطولة.
وكان أحمد عيد، رئيس الاتحاد السعودي، في كلمته التي سبقت انطلاق مراسم القرعة، داعب الحاضرين بعبارة وداعية «يا آخر قرعة تجمعنا»، في إشارة إلى اقتراب رحيله من كرسي رئاسة اتحاد كرة القدم الذي يرأسه حاليا، وتنتهي ولايته بعد أيام قليلة.
وأشاد أحمد عيد بمسيرة بطولة كأس الملك التي بدأت بمشاركة عدد قليل من الفرق حتى تطورت شيئا فشيئا مع تقدم السنين، لتصل اليوم، لتشمل قرعتها 153 ناديا، وباتت هي البطولة الأثمن والأعلى، التي تحظى برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
من جانبه، قال مزيد السبيعي، أمين عام نادي الشباب، إنهم يتطلعون لتعويض الجماهير في مباريات هذه البطولة، موضحا: «نحن مستعدون لمواجهة أي فريق مهما كانت قوته، من يريد الكأس عليه أن يكون جاهزا لكل الفرق».
وأضاف السبيعي، في حديثه خلال مجريات مراسم القرعة: «في الفترة الماضية لازمنا سوء الحظ، فالدوري يخضع لمعايير ليست ثابتة، بحيث يتذبذب المستوى من جولة لأخرى... التعادلات حضرت بشكل كثير رغم أننا كنا نستحق الفوز في كثير من المباريات، ولكن يظل التوفيق بيد الله، وعزاؤنا الوحيد أننا لم نكن سيئين»، مختتما حديثه: «حتى الدوري لم نفقد الفرصة فيه، وقادرون على التعديل والتقدم نحو المراكز المتقدمة رغم الفارق النقطي الكبير».


اختيارات المحرر

فيديو