تونس تكشف عن خلية إرهابية على علاقة بمنفذ هجوم برلين

تونس تكشف عن خلية إرهابية على علاقة بمنفذ هجوم برلين

ابن شقيقة أنيس العامري من بين عناصرها
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13907]
صورة لمنفذ هجوم برلين يحملها شقيقه وليد في تونس (أ.ف.ب)

أماطت وزارة الداخلية التونسية اللثام على خلية إرهابية على علاقة مباشرة مع أنيس العامري، منفذ الهجوم الإرهابي في مدينة برلين الألمانية، وقالت إن «ابن شقيقة العامري من بين عناصر تلك الخلية المتكونة من ثلاثة عناصر». وأضافت المصادر نفسها، أن أعمار تلك العناصر تتراوح بين 18 و27 سنة، وهي تنشط بين مدينة فوشانة القريبة من العاصمة التونسية ومدينة الوسلاتية بولاية - محافظة – القيروان (وسط)، وهي مسقط رأس العامري الذي قتلته الشرطة الإيطالية أول من أمس في مدينة ميلانو. وإثر استشارة النيابة العامة أذنت لأجهزة الأمن التونسية بالاحتفاظ بأفراد الخلية الإرهابية كافة، وتوجيه تهمة «الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم له علاقة بجرائم إرهابية» إلى عناصرها، ومواصلة التحقيقات الأمنية معهم.

وأكدت الاعترافات الأولية لابن شقيقة العامري، أنه تواصل مع خاله أنيس العامري عبر تطبيق «تليغرام» وتمكن من الإفلات من المراقبة الأمنية لمثل تلك الاتصالات باعتبارها مشفرة وسرية، وتلقى خلال الأشهر الماضية أموالا من أنيس العامري (خاله) باستعمال هوية شخص آخر عن طريق البريد؛ وذلك بهدف مساعدته على الالتحاق به في برلين والانضمام إلى كتيبة «أبو الولاء» الإرهابية في ألمانيا، وقالت وزارة الداخلية التونسية إن العامري أعلمه بأنه أمير تلك الكتيبة.

وووفق ما أوردته وزارة الداخلية التونسية من معلومات أولية حول هذه الخلية الإرهابية، اعترف ابن شقيقة العامري لأجهزة مكافحة الإرهاب في تونس باستقطابه من قبل أنيس العامري (خاله) لتبني الفكر التكفيري، وقال إنه طلب منه مبايعة تنظيم داعش الإرهابي، وتحت تأثير العامري سجل نص المبايعة وأرسلها له عبر التطبيق «تليغرام»، وكان يفكر في طريقة للالتحاق به في ألمانيا.


اختيارات المحرر

فيديو