«داعش» عوَّض انتكاساته في ريفيّ حلب الشرقي و الرقة بالتوسع شرقًا ضد نظام دمشق

«داعش» عوَّض انتكاساته في ريفيّ حلب الشرقي و الرقة بالتوسع شرقًا ضد نظام دمشق

«درع الفرات» تتقدم على مشارف الباب * الميليشيات الكردية تلامس سد الفرات
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13907]
طفلان سوريان لعائلة لاجئة في ضبية شمال بيروت (أ.ف.ب)

رد تنظيم داعش الإرهابي المتطرف على انتكاساته في معركتي الباب وريف محافظة الرقة، بالتوسّع في وسط سوريا، إذ واصل هجماته محاولا السيطرة على مطار الـ«تي فور» العسكري، قرب تدمر، في الريف الشرقي لمحافظة حمص.

التنظيم المتطرف، وفق آخر التقارير، تعرض لانتكاسة في معاركه على جبهة مدينة الباب بريف محافظة حلب، حيث أعلن الجيش التركي أن 68 مسلحًا من التنظيم قتلوا في معارك مع الجيش السوري الحر المدعوم من أنقرة على جبهة الباب، شمال شرقي مدينة حلب، وتحققت السيطرة إثرها على المنطقة المحيطة بمستشفى استخدمه التنظيم مركزًا للقيادة ومخزنًا للذخيرة، مما يمثل تقدما لمقاتلي المعارضة. وجاء هذا التطور بموازاة حصار يفرضه منذ أسابيع مقاتلون من المعارضة السورية تدعمهم قوات تركية على الباب.

ومن جهة ثانية، أفاد «مكتب أخبار سوريا في حلب» بأن فصائل المعارضة المدعومة من الجيش التركي باتت تسيطر مجددا على جبل عقيل، والمستشفى الوطني المطل على مدينة الباب من الجهة الغربية الشمالية، بعد غارات جوية تركية مكثفة، واشتباكات.

في الوقت نفسه، تواصلت المعارك بوتيرة عنيفة بين ميليشيات «قوات سوريا الديمقراطية» - ذات الغالبية الكردية - المدعومة بطائرات التحالف الدولي، من جهة، ومقاتلي «داعش» من جهة أخرى، عند الضفة الشمالية لنهر الفرات بالريف الغربي لمحافظة الرقة، حيث تمكنت الميليشيات الكردية من تحقيق تقدم في المنطقة والسيطرة على قريتين جديدتين، بحسب ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وكانت الميليشيات قد سيطرت على قرية جعبر خلال تقدمها بالريف الغربي للرقة ضمن المرحلة الثانية من عملية «غضب الفرات» التي تسعى لعزل الرقة عن ريفها تمهيدًا للسيطرة عليها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر قبل أيام أن ميليشيات «قوات سوريا الديمقراطية» تسعى لتحقيق هدف الحملة وهو محاصرة التنظيم في مدينة الرقة وعزلها عن ريفها، تمهيدًا للسيطرة عليها. وبعد تمكنها من التقدم من الريف الشمالي للمدينة، عمدت هذه الميليشيات - التي تشكل ميليشيات «وحدات حماية الشعب» الكردية عمودها الفقري - إلى التقدم من الريف الغربي عبر السيطرة على عشرات القرى والمزارع فيها، وصولاً إلى منطقة جعبر ومحيط قلعتها على نهر الفرات، التي يصلها طريق بضفة نهر الفرات الشمالية، وهكذا باتت الميليشيات لا تبعد سوى نحو 8 كيلومترات عن سد الفرات على نهر الفرات، عند مشارف مدينة الطبقة ذات الأهمية الاستراتيجية، والتي تعد مركز ثقل أمني للتنظيم. وللعلم، يقيم قياديون في «داعش» بمحيط السد، كما يوجد أكبر سجن للتنظيم في منطقة الطبقة، يضم سجناء مهمين وأسرى.

وفي المقابل، في ظل تلك الانتكاسات، واصل هجماته في محور جب الجراح ومحيط مطار الـ«تي فور» العسكري بريف محافظة حمص الشرقي، حيث اندلعت اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وجرى قصف متبادل بين الجانبين. وقصفت الطائرات الحربية مناطق في قرى جروح والمكيمن وسوحا، ومناطق أخرى في ناحية عقيربات الواقعة بالريف الشرقي لمحافظة حماه، التي تعتبر معقلاً للتنظيم يشن منها هجمات ضد القرى التي تسكنها غالبية علوية.

كذلك سيطر «داعش» على قرية تل جديد في ريف حماه الشرقي، بعد اشتباكات مع قوات النظام، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين. وقال الناشط الإعلامي المعارض لؤي الحموي من ريف حماه، لـ«مكتب أخبار سوريا»، إن المواجهات التي استمرت أكثر من أربع ساعات واستخدم الطرفان خلالها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، أسفرت عن مقتل أكثر من 20 عنصرا وجرح آخرين من الجانبين، مؤكدا أن أهالي القرى المجاورة لتل جديد الموالين للنظام، نزحوا باتجاه مناطق أخرى أكثر أمنا. وأضاف الحموي أن التنظيم المتطرف شن لليوم الثاني على التوالي هجوما من نقاط تمركزه في بلدة عقيربات والقرى التي حولها باتجاه مناطق بريف حمص الشرقي، وذلك من أجل الوصول إلى الجهة الغربية من مطار الـ«تي فور» العسكري وإكمال حصاره من الجهات الأربع.

إلى ذلك، شن سلاحا الطيران الروسي والنظامي، أمس، أكثر من 50 غارة بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية على عدة مناطق في ريف حماه، إذ تركز القصف على عقيربات وما حولها الخاضعة لسيطرة التنظيم في الريف الشرقي، ومدينتي كفرزيتا ومورك الخاضعتين لسيطرة المعارضة في الريف الشمالي.

وبموازاة ذلك استمرت الاشتباكات بين مقاتلي قوات النظام و«داعش» على عدة محاور داخل مدينة دير الزور، بشرق سوريا، بعد هجوم شنه الأخير بعد منتصف ليل الجمعة - السبت، في محاولة جديدة للتقدم داخل المدينة. وقال مصدر مدني من حي الحميدية بالمدينة لـ«مكتب أخبار سوريا»، إن التنظيم سيطر على كتلة أبنية داخل حي الموظفين، تحوي أربعة مواقع للقوات النظامية، وذلك بعد استهدافه بسيارة مفخخة يقودها عنصر بصفوفه مواقع النظام فيها، لتندلع على إثرها مواجهات عنيفة بين الطرفين لا تزال مستمرة حتى اللحظة.

وتزامنت الاشتباكات مع تحليق مكثف للطيران الحربي النظامي وشنه أكثر من عشر غارات حتى اللحظة على حيي الحميدية والجبيلة الخاضعين لسيطرة «داعش»، إضافة لاستهدافه محيط مواقع المواجهات، في حين رد التنظيم بقصف حي الجورة الخاضع لسيطرة النظام بقذائف الهواوين.


اختيارات المحرر

فيديو