ليبيا تحتفل بذكرى استقلالها الـ«67» وسط فوضى سياسية مستمرة

ليبيا تحتفل بذكرى استقلالها الـ«67» وسط فوضى سياسية مستمرة

حكومتا الغويل والثني تشككان في رواية مالطا حول ملابسات خطف الطائرة
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13907]

وسط استمرار الأزمة السياسية والعسكرية في البلاد، احتفلت ليبيا أمس بالذكرى السنوية السابعة والستين لاستقلالها عام 1949، فيما دعا رئيس بعثة الأمم المتحدة الليبي مارتن كوبلر، إلى جعل العام المقبل سنة العمل والتقدم، مؤكدا أن الأمم المتحدة تدعم وحدة ليبيا وسيادتها.
وحلت هذه الذكرى بعد عام من توقيع اتفاق رعته الأمم المتحدة في منتجع الصخيرات بالمغرب نهاية العام الماضي، من أجل حل سياسي في ليبيا، بالتزامن مع تجديد ست عواصم غربية دعمها لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، التي لا تزال تواجه صعوبات في بسط سلطتها على البلاد الغارقة في الفوضى.
وهنأت إيطاليا وألمانيا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة أول من أمس في بيان مشترك «حكومة السراج والشعب الليبي بنجاحهما ضد تنظيم داعش في سرت». وأدانت أي تهديد باللجوء إلى القوة العسكرية في ليبيا خصوصا في العاصمة طرابلس.
وجددت هذه الدول دعوتها إلى حوار سياسي وتوحيد قوات الأمن الليبية، في وقت تنشط في ليبيا مجموعات مسلحة كثيرة وقوات تتبع لسلطات شرق ليبيا التي لا تعترف بحكومة الوفاق في طرابلس.
وعلى الرغم من انتهاء محنة خطف طائرة الركاب الليبية أول من أمس، حيث وصل ركاب طائرة الخطوط الأفريقية على متن طائرة بديلة إلى مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس، فإن حكومة الإنقاذ الوطني الموالية للمؤتمر الوطني العام (البرلمان) السابق والمنتهية ولايته، التي يترأسها خليفة الغويل، شككت في الرواية التي أعلنتها السلطات الليبية والمالطية حول تفاصيل عملية الاختطاف. وقالت الحكومة في بيان لها، إن العملية مفبركة، واعتبرت أن هذا «العمل الذي أدى إلى ترويع المدنيين أتى في الوقت الذي تسعى فيه لتحسين صورة الدولة الليبية، وإعادة حركة الطيران الدولي للمطارات».
ورأت حكومة الغويل، غير المعترف بها دوليا والموجودة في العاصمة طرابلس بدعم من ميليشيات مسلحة، أن الهدف من العملية هو تلميع صورة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من بعثة الأم المتحدة برئاسة فائز السراج، وخلق أحداث تلهي الرأي العام المحلي عن الأوضاع المعيشية السيئة، التي تسبب فيها المجلس الرئاسي المقترح، حسب نص البيان.
كما أعربت عن استغرابها من قيام رئيس الحكومة المالطية بدور ما وصفته بـ«المراسل المتابع على مدار الساعة»، في مخالفة للأعراف والبروتوكول السياسي، حسب قولها.
من جهته، قال ناطق باسم الحكومة الانتقالية التي تحظى بدعم من مجلس النواب، الموجود بمدينة طبرق في أقصى الشرق الليبي، إن خاطفي الطائرة طلبوا توفير ممر آمن للجماعات الإرهابية التي تحاصرها قوات الجيش الليبي في منطقة قنفوذة بغرب بنغازي في شرق البلاد.
لكن لم ترد أي تأكيدات من الجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر على هذه المعلومات، فيما اجتمع أمس رئيس أركان الجيش الليبي اللواء عبد الرازق الناظوري مع رئيس الأركان الأردني الفريق الركن حمود عبد الحليم الفريحات في مقر رئاسة الأركان الأردنية بعمان، وفقا لما أبلغه العقيد أحمد المسماري، الناطق باسم الجيش، لـ«الشرق الأوسط».
إلى ذلك، منعت السلطات المصرية طائرة ركاب ليبية أقلعت من مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس من دخول أراضيها، والهبوط في مطار برج العرب قرب الإسكندرية في شمال مصر، حسب ما أعلنت السلطات الملاحية المصرية.
وقالت مصادر مصرية إن المنع تم بعد ساعات من اختطاف مسلحين طائرة ليبية كان على متنها 117 شخصا للشركة نفسها (الخطوط الأفريقية)، وكانت في رحلة داخلية في ليبيا، والهبوط بها في مالطا، قبل أن تنتهي العملية برمتها بسلام ودون ضحايا.
وأعلنت الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية المصرية في بيان مساء أول من أمس عن «عدم السماح للطائرة الليبية التابعة للخطوط الجوية الأفريقية من طراز (إيرباص 320)، والقادمة من مطار معيتيقة بطرابلس بدخول الأجواء المصرية والهبوط بمطار برج العرب»، الواقع على بعد قرابة 50 كيلومترا غرب الإسكندرية على البحر المتوسط.
وفسرت الشركة المصرية المسؤولة عن إدارة شؤون الملاحة الجوية في البلاد قرارها بأن «المطارات الليبية المسموح استقبال رحلات جوية منها إلى مطار برج العرب هي مطارا الأبرق وطبرق، وذلك طبقًا للاتفاق المبرم بين الجانب الليبي وسلطة الطيران المدني المصري»، فيما الطائرة الممنوعة أقلعت من «مطار معيتيقة غير المشمول بالاتفاقية».
وقال مسؤول ملاحي مصري، رفض ذكر اسمه، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الطائرة اتصلت ببرج المراقبة في مطار برج العرب، وهي على مشارف الحدود المصرية الليبية عصر أول من أمس، قبل أن تعود أدراجها داخل ليبيا بعد أن تم رفض طلبها بالهبوط في المطار.
ولا تعمل في ليبيا سوى شركات الطيران الليبية، التي يحظر عليها دخول الأجواء الأوروبية. وتقتصر رحلات تلك الشركات على تونس والقاهرة وعمان وإسطنبول والخرطوم.
وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011، حيث تتصارع عدة أطراف وفصائل مسلحة للسيطرة على أجزاء مختلفة من البلاد.
وفي ليبيا حاليا حكومتان، الأولى مدعومة من المجتمع الدولي ومقرها طرابلس، والأخرى تتمركز في الشرق ولا تتمتع باعتراف المجتمع الدولي، لكنها تحظى بمساندة قوات كبيرة يقودها المشير خليفة حفتر.
وشكلت بموجب اتفاق الصخيرات حكومة السراج باعتبارها «الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا» في نظر المجتمع الدولي، لكنها تواجه صعوبات جمة في بسط سلطتها على البلاد.


اختيارات المحرر

فيديو